الرئيسية » المدونة » إيران تعلن من موسكو قرب استئناف “مفاوضات النووي” وواشنطن تؤكد أن الدبلوماسية خيارها الأول

إيران تعلن من موسكو قرب استئناف “مفاوضات النووي” وواشنطن تؤكد أن الدبلوماسية خيارها الأول

قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان اليوم الأربعاء إنه يتوقع استئناف مفاوضات إحياء الاتفاق النووي قريبا، وفي الوقت ذاته جدد مخاوف بلاده من الوجود الإسرائيلي في القوقاز.

وخلال محادثات أجراها مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، أضاف عبد اللهيان “أشدد على أننا نضع اللمسات الأخيرة حاليا على المشاورات في هذا الصدد، وسنستأنف قريبا مفاوضاتنا في فيينا”.

واتهم عبد اللهيان إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بالعمل بالأسلوب نفسه الذي عملت به إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب.

وذكرت وكالة إنترفاكس الروسية أن أمير عبد اللهيان قال إن طهران تلقت “إشارات” تفيد بأن الولايات المتحدة -التي انسحبت من الاتفاق في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب- مهتمة من جديد بتنفيذ الاتفاق.

وأكد لافروف أن إيران “مستعدة” لذلك، وأن “المجتمع الدولي ينتظر من الولايات المتحدة عودتها إلى شرعية الاتفاق النووي وإلغاء القيود غير القانونية التي تستهدف طهران”.

وفي وقت سابق اليوم الأربعاء، أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن لافروف تحدث مع نظيره الأميركي أنتوني بلينكن، وبحثا مسألة استئناف المفاوضات.

وفي سياق آخر، قال الوزير الإيراني “لن نتسامح بكل تأكيد مع أي تغيير جيوسياسي وفي خريطة القوقاز، ولدينا مخاوف جدّية حيال وجود الإرهابيين والصهاينة في هذه المنطقة”.

وتشهد علاقات إيران وأذربيجان توترا على خلفية علاقات باكو مع إسرائيل، التي تعد مصدرا رئيسيا للسلاح.blob:https://www.aljazeera.net/98e13ff2-5822-46c4-b280-fd01f9759d3eتشغيل الفيديو

الدبلوماسية أولا

من جانبها، قالت مساعدة وكيل وزارة الدفاع الأميركية للسياسة إن الولايات المتحدة تتقاسم مع شركائها قلقهم بشأن أنشطة إيران في الشرق الأوسط.

وأضافت أن هناك حاجة إلى العمل من كثب مع الحلفاء الدوليين والشركاء الإقليميين لمواجهة هذا التحدي الطويل الأمد.

وأكدت مساعدة وكيل البنتاغون أن إدارة بايدن ملتزمة باستخدام الدبلوماسية ملاذا أول، وأن إيران أفضل مثال على ذلك.

وأوضحت أن واشنطن تشارك في جولات المفاوضات بحسن نية لمحاولة إعادة جميع الأطراف إلى الامتثال لمضامين الاتفاق النووي.

وفي سياق مواز، نقلت مصادر إعلامية إسرائيلية عن مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان أنه أبلغ نظيره الإسرائيلي أيال حولتا بأن الولايات المتحدة واثقة من أن الدبلوماسية هي الطريق الأمثل لضمان عدم وصول إيران إلى السلاح النووي.

وأضافت المصادر أن سوليفان الذي بحث مع نظيره الإسرائيلي في واشنطن سبل مواجهة المشروع النووي الإيراني أكد له أنه إذا أخفقت الجهود الدبلوماسية فإن الولايات المتحدة ستكون مستعدة للجوء إلى خيارات أخرى، وفق تعبيره

.المصدر : الجزيرة + وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *