الرئيسية » المدونة » الغنوشي: نهاية حالة الاستبداد في تونس ليست بعيدة.. جبهة الخلاص تسعى لتشكيل حكومة إنقاذ وطني

الغنوشي: نهاية حالة الاستبداد في تونس ليست بعيدة.. جبهة الخلاص تسعى لتشكيل حكومة إنقاذ وطني

وسط إضراب للقضاة ومواجهات بين الشرطة ومحتجين في العاصمة تونس، قال رئيس حركة النهضة ورئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي إن تونس تعيش أزمة سياسية وحالة من الاستبداد وإن نهاية الاستبداد ليست بعيدة، بينما دعا رئيس جبهة الخلاص الوطني أحمد الشابي لحكومة إنقاذ وطني تنبثق من حوار وطني جامع.

وأكد الغنوشي خلال مؤتمر صحفي أن الحركة ستواصل مع شركائها إسقاط الانقلاب وما ترتب عليه من مراسيم مثلت انقلابا على الدستور، وفق تعبيره.

وأضاف أن تونس تعيش حالة استثنائية ولا يحكمها القانون وأن استمرار الأوضاع على ما هي عليه سيؤدي إلى الإفلاس والحروب الأهلية.

وشدد على أن البلاد تحتاج إلى الحوار بين مختلف الأحزاب السياسية بمشاركة قيس سعيد أو بدونه.https://aa8a8b25dbe95ef0344a7a5d3095bcdc.safeframe.googlesyndication.com/safeframe/1-0-38/html/container.html?upapi=trueAD

واستنكر الغنوشي استهداف الرئيس التونسي للقضاء، مؤكدا أن حل المجلس الأعلى للقضاء عبث لم يحدث حتى زمن الرئيس زين العابدين بن علي.

وفي السياق، أعرب ممثلون عن عدد من المنظمات الدولية، عن تضامنهم التام مع الاتحاد العام التونسي للشغل، ضد ما اعتبروها حملة تستهدف المنظمة، واستعدادهم التام لوضع إمكانياتهم وخبراتهم لدعم الاتحاد في مشاريعه وبرامجه.

وجاء ذلك في لقاء جمع الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي بعدد من ممثلي منظمات دولية على غرار مراسلون بلا حدود والشبكة الأورومتوسطية للحقوق والمنظمة العالمية لمناهضة التعذيب واللجنة الدولية للقانونيين.

كما تناول اللقاء وفق بلاغ لاتحاد الشغل، التطورات التي تشهدها البلاد فيما يتعلق بضرب السلطة القضائية والعمل على إخضاعها وترهيب القضاة، وتناول اللقاء أيضا قضايا متعلقة بالمحطات الوطنية المقبلة.https://static.btloader.com/safeFrame.html?upapi=trueAD

وأول أمس الجمعة، رأى الطبوبي أن المرسوم الرئاسي المتعلق بالاستفتاء على دستور جديد للبلاد في يوليو/تموز المقبل “غير ملزم” للاتحاد.

وأضاف أن “الاتحاد لن يكون حاضرا في الحوار الوطني طالما لم توجد مراجعات قادرة على إنجاح هذا النقاش السياسي حول الخيارات والوضع بالبلاد”.تشغيل الفيديومدة الفيديو 02 minutes 24 seconds02:24

حكومة إنقاذ

من جانبه، قال رئيس جبهة الخلاص الوطني في تونس أحمد نجيب الشابي إن الجبهة ستواصل تحركاتها للدفاع عن الديمقراطية في مواجهة حكم الفرد الواحد، حسب تعبيره.https://static.btloader.com/safeFrame.html?upapi=trueAD

وأكد الشابي خلال اجتماع في ولاية قفصة، أن الهدف هو إسقاط الاستفتاء معتبرا أنه ابتزاز للارادة التونسية ويقوم على تمزيق أول دستور صاغه نواب منتخبون.

كما  دعا الشابي لحكومة إنقاذ وطني تنبثق من حوار وطني جامع.

وفي سياق متصل، أشاد الشابي بموقف القضاة في مواجهة ما يتعرضون له من استهداف من قبل الرئيس قيس سعيد، حسب تعبيره.

وتعاني تونس، منذ 25 يوليو/تموز الماضي، أزمة سياسية حادة، إذ فرض سعيد آنذاك إجراءات استثنائية، منها تجميد اختصاصات البرلمان، وإصدار تشريعات بمراسيم، وإقالة الحكومة وتعيين أخرى.https://aa8a8b25dbe95ef0344a7a5d3095bcdc.safeframe.googlesyndication.com/safeframe/1-0-38/html/container.html?upapi=trueAD

وترفض عدة قوى سياسية ومدنية في تونس هذه الإجراءات، وتعدها “انقلابا على الدستور”، في حين تؤيدها قوى أخرى ترى فيها “تصحيحا لمسار ثورة 2011″، التي أطاحت بالرئيس آنذاك زين العابدين بن علي.تشغيل الفيديومدة الفيديو 02 minutes 26 seconds02:26

تفريق محتجين

من جهة أخرى، فرقت الشرطة التونسية عشرات المحتجين بالعاصمة تونس أمس السبت، رفضا لإجراء الاستفتاء على الدستور الجديد، المزمع في 25 يوليو/تموز المقبل.

ودعت للوقفة أمس السبت 5 أحزاب، وهي الحزب الجمهوري، والتيار الديمقراطي، والتكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات، والعمال، والقطب. وذلك ضمن حملة أطلقتها لإسقاط الاستفتاء على دستور جديد، الذي شكل الرئيس قيس سعيّد لجنة لكتابة مسودته، ودعا للاستفتاء عليه في يوليو/تموز المقبل.

واعترضت الشرطة المحتجين ومنعتهم من الوصول إلى مقر الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التي غير سعيد طريقة اختيار أعضائها وعين رئيسها بنفسه، وهو إجراء يرى المتظاهرون أن هدفه بسط سيطرة سعيد على المؤسسة.

ورفع المحتجون خلال الوقفة شعارات مثل “العصابة هي هي، لا تراجع على القضية”، و”لا خوف، لا رعب، السلطة ملك الشعب”، و”حريات حريات، دولة البوليس وفات (انتهت)”.

وقال أمين عام حزب العمال حمة الهمامي -في كلمة خلال الوقفة- إننا نحتج أمام هيئة الرئيس باعتبارها هيئة تزوير، لأننا نرى أن هدفها الوحيد تزوير الاستفتاء وما يتبعه من انتخابات.

وأكد الهمامي أن المسار الذي يتبعه سعيد هدفه تدمير كل المؤسسات والحريات وتنصيب نفسه مستبدا جديدا لتونس.

من جهتها، قالت مبادرة “مواطنون ضد الانقلاب” إن من سمته “الحشد الشعبوي الانقلابي” هاجم بتواطؤ من الأمن اجتماعا شعبيا لجبهة الخلاص الوطني المعارضة للرئيس.

وأضافت أن تعطيل الاجتماع السياسي لجبهة الخلاص الوطني “سلوك بلطجي وفوضوي، وأن ممارسة العنف الفوضوي دليل واضح على المأزق الذي تعيشه سلطة الأمر الواقع”.تشغيل الفيديومدة الفيديو 02 minutes 38 seconds02:38

إضراب القضاء

وفي السياق، قررت جمعية القضاة التونسيين الإضراب في كل المؤسسات القضائية بداية من غد الاثنين لمدة أسبوع قابل للتجديد.

وخلال اجتماع عقده المجلس الوطني الطارئ للجمعية، صوت أغلب الحاضرين بالموافقة على مبدأ الدخول في إضراب بداية من غد الاثنين في كافة المرافق القضائية لأسبوع قابل للتجديد.

كما قررت الجمعية -وفق وكالة الأنباء الرسمية- الدخول في اعتصامات مفتوحة في كل مقرات الهياكل النقابية القضائية، وعدم الترشح للمناصب القضائية لتعويض المعزولين، إلى جانب عدم الترشح للمناصب في الهيئات الفرعية التابعة لهيئة الانتخابات.

وشارك في اتخاذ قرار الإضراب كل الهياكل النقابية القضائية من نقابة وجمعية وقضاة شبان وقضاة إداريين، علما بأن قرار الإضراب استثنى الأذون بالدفن وقضايا الإرهاب الشديدة.

وكانت الجمعية عقدت اجتماعا طارئا لمناقشة قرار الرئيس قيس سعيد عزل 57 قاضيا وتحديد خطوات الرد عليه.

وقال رئيس الجمعية أنس الحمادي إن من يظن أنه قادر على الاستئثار بالسلطة التنفيذية والقضائية وإهانة القضاة واهم، وإنهم لن يتركوا المجال للسلطة التنفيذية لتلعب على الانشقاقات الداخلية.

من جهتها، دعت الهيئة الوطنية للدفاع عن الحريات والديمقراطية بتونس المحامين وموظفي المحاكم إلى إنجاح إضراب القضاة. وقالت إنها تساند القضاة في معركتهم المفصلية من أجل الاستقلال.تشغيل الفيديومدة الفيديو 02 minutes 27 seconds02:27

إقصاء “المفسدين”

في المقابل، قال رئيس الهيئة الاستشارية من أجل جمهورية جديدة بتونس، الصادق بلعيد، إنه لن يشرك من “أفسد البلاد” في الحوار الوطني الذي انطلقت أولى جلساته صباح أمس السبت.

وأضاف في تصريحات لعدد من وسائل الإعلام المحلية والدولية -عقب انتهاء أولى جلسات الحوار الوطني في قصر الضيافة بالعاصمة تونس- أن 42 شخصية حضرت الجلسة الافتتاحية للحوار التي أشرفت عليها الهيئة، لافتا إلى أن الكثير منهم تعرضوا إلى ضغوطات بقصد ثنيهم عن الحضور من طرف من سماهم “مدعي العلم في الفقه والسياسة”.

ولفت إلى أنه تقرر إشراك من يتسم بنظافة اليد ومن يسعى إلى خدمة مصلحة تونس، من دون تسمية أحد.

وصباح أمس السبت، انطلقت في تونس أولى جلسات الحوار الوطني الذي دعا إليه سعيد تمهيدا لتنظيم استفتاء على دستور جديد في 25 يوليو/تموز المقبل، بهدف الخروج من الأزمة السياسية في البلاد.

وشارك في جلسة الحوار الأولى ممثلون عن الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، والاتحاد الوطني للمرأة، والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان (غير حكومية)، وعدد من الشخصيات التونسية.

في حين أعلنت عدة أطراف وطنية وسياسية مقاطعتها هذه الاجتماعات، بينها الاتحاد العام التونسي للشغل، وأحزاب آفاق تونس، والمسار، والوطنيين الديمقراطيين الموحد.

وبالإضافة إلى الأزمة السياسية، تعاني تونس صعوبات اقتصادية خطيرة أبرزها التضخم المتسارع والبطالة المرتفعة. وتحاول البلاد المثقلة بالديون الحصول على قرض جديد من صندوق النقد الدولي لا يقل قدره عن 4 مليارات دولار.المصدر : الجزيرة + وكالات


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *