الرئيسية » المدونة » انتخابات الرئاسة الإيرانية.. إبراهيم رئيسي يتلقى التهاني بالفوز من منافسيه

انتخابات الرئاسة الإيرانية.. إبراهيم رئيسي يتلقى التهاني بالفوز من منافسيه

تلقى المرشح إبراهيم رئيسي التهنئة من جميع منافسيه بالفوز في انتخابات الرئاسة الإيرانية، كما أكد الرئيس المنتهية ولايته حسن روحاني أن الحسم قد تحقق من الجولة الأولى، لكنه تحفظ عن ذكر اسم الفائز قبل إعلان النتائج الرسمية.

ولم تعلن السلطات بعد عن النتائج، إذ لم تكتمل عمليات فرز الأصوات، كما لم تكشف عن نسبة المشاركة في هذا الاقتراع.

ونقلت وسائل الإعلام المحلية اليوم السبت عن المرشح من التيار المعتدل عبد الناصر همتي محافظ المصرف المركزي السابق قوله في رسالة إلى منافسه المحافظ إبراهيم رئيسي “أتمنى أن تحقق حكومتك تحت قيادة الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي الرفاهية والازدهار لأمتنا”.

ويرأس إبراهيم رئيسي السلطة القضائية في إيران، وهو أحد المسؤولين الكبار الذين تشملهم العقوبات الأميركية، ويُعتقد أنه يحظى بدعم الحرس الثوري، وكان قد خسر الانتخابات أمام روحاني عام 2017.

وهنأ روحاني في كلمة متلفزة “الرئيس الذي انتخبه الشعب” دون أن يذكر اسم رئيسي، وقال إنه “نظرا لأنه لم تعلن بعد النتيجة الرسمية فإنني سأرجئ التهنئة الرسمية. لكن واضح من الذي حصل على الأصوات”.

وتتواصل عملية فرز الأصوات إثر إغلاق مراكز الاقتراع، بعد تمديد التصويت حتى الساعة الثانية فجرا بالتوقيت المحلي (+4:30 غرينتش)، بينما تشكل نسبة المشاركة التحدي الأبرز في هذه الانتخابات.

وكانت لجنة الانتخابات التابعة لوزارة الداخلية الإيرانية مددت التصويت في الانتخابات الرئاسية حتى الساعة الثانية من صباح السبت، بينما قال المتحدث باسم لجنة صيانة الدستور إن مراكز التصويت ينبغي أن تبقى مفتوحة ما دام كان هناك ناخبون يريدون الإدلاء بأصواتهم.

وتنافس في هذه الانتخابات 4 مرشحين من التيارين المحافظ والمعتدل، هم: رئيس مجلس القضاء إبراهيم رئيسي، والمدير السابق للمصرف المركزي الإيراني عبد الناصر همتي، ومحسن رضائي، وقاضي زاده هاشمي.

وكانت حملات المرشحين رئيسي وهمتي وهاشمي طالبت في وقت سابق بتمديد عمليات التصويت.blob:https://www.aljazeera.net/d1435e92-0ed0-409d-a009-4d70af648132تشغيل الفيديو

ونقلت وسائل إعلام رسمية عن المرشح إبراهيم رئيسي قوله بعد الإدلاء بصوته “أحث كل فرد أيا كانت وجهة نظره السياسية على التصويت.. تظلمات شعبنا من بواطن الضعف حقيقية لكن إذا كان هذا هو سبب عدم المشاركة، فهذا خطأ”.

وقد وصف رئيس مركز الرقابة الوطني الحكومي المشاركة في الانتخابات الرئاسية الإيرانية بالجيدة، دون إعطاء أي أرقام تتعلق بنسب الاقتراع، علما أن عدد الذين يحق لهم التصويت يتجاوز 59 مليون ناخب.

من جهته، قال مجلس صيانة الدستور إن أي تقارير غير رسمية عن نسبة المشاركة في الانتخابات لا أساس لها من الصحة، مؤكدا ضرورة الاعتماد فقط على تقارير المؤسسات الرسمية.

وكان المتحدث باسم المجلس عباس كدخدايي أقر في وقت سابق بوجود مشاكل فنية تزامنت مع بدء الانتخابات، إلا أنه تم حلها، دون الإخلال بالعملية الانتخابية.

دعوات لتكثيف المشاركة

وخلال إدلائه بصوته في طهران، دعا المرشد الإيراني علي خامنئي الناخبين إلى المشاركة القوية في الانتخابات، وقال إن الشعب هو من سيقرر مصير البلاد للسنوات المقبلة عبر مشاركته في تلك الانتخابات.

كما دعا الرئيس روحاني المواطنين إلى التصويت بكثافة ووضع المشاكل التي شهدتها مرحلة تقديم المرشحين للانتخابات جانبا، وقال إنه يجب أن يدرك المواطنون مدى أهمية هذه الانتخابات بالنسبة لمصيرهم ومصير الجمهورية.

من جانبه، قال المرشح المعتدل في الانتخابات الرئاسية الإيرانية عبد الناصر همتي إنه سينهي العزلة الدولية التي تعيشها إيران في حال فوزه في الانتخابات.

وأضاف همتي، بعد إدلائه بصوته، أنه من حق الإيرانيين تحسين ظروفهم المعيشية والاقتصادية، مؤكدا أن الرئيس المقبل يجب أن يركز على تعزيز التنمية.

نجاد ينتقد وخاتمي ينتخب

بدوره، قال الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد إنه لن يصوت في الانتخابات الرئاسية الإيرانية ولن يدعم أي مرشح فيها، مضيفا أن الطريقة التي تم إجراء الانتخابات فيها ليست لصالح البلاد وتؤثر سلبا على المصالح القومية.blob:https://www.aljazeera.net/a54450f3-e922-4755-9e3f-584a62612560تشغيل الفيديو

بدوره، أدلى الرئيس الإيراني الإصلاحي الأسبق محمد خاتمي بصوته في الانتخابات الرئاسية الإيرانية في حسينية جماران (شمالي طهران).

وكان خاتمي، وهو أحد أبرز رموز الإصلاحيين في إيران، دعا المواطنين الإيرانيين إلى المشاركة بكثافة في الانتخابات لإفشال أي مخطط يتعارض مع مفهوم الجمهورية، حسب تعبيره.blob:https://www.aljazeera.net/846b27fd-544e-4123-ad7c-f2105bf0606bتشغيل الفيديو

إبراهيم رئيسي

من جهتها، قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن فوز رئيسي من شأنه أن يعزز إمساك التيار المحافظ بمفاصل هيئات الحكم في الجمهورية، بعد فوزه العريض في انتخابات مجلس الشورى العام الماضي.

وتقدمت حملة رئيسي بشكوى للجنة الدعاية الانتخابية، مشيرة إلى أن عددا من مراكز الاقتراع شهدت خللا منذ فتح المراكز صباح اليوم.

وتأتي هذه الانتخابات في ظل أزمة اقتصادية واجتماعية سببها الأساسي العقوبات الأميركية، وزادتها حدةً جائحة كورونا

.المصدر : الجزيرة + وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *