الرئيسية » المدونة » بعد استقبال قيس سعيد زعيم البوليساريو.. المغرب يستدعي سفيره للتشاور وتونس ترد بالمثل

بعد استقبال قيس سعيد زعيم البوليساريو.. المغرب يستدعي سفيره للتشاور وتونس ترد بالمثل

أعلن المغرب استدعاء سفيره لدى تونس للتشاور عقب استقبال الرئيس قيس سعيّد زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي الذي دُعي للمشاركة في القمة اليابانية الأفريقية للتنمية، وردت تونس على القرار المغربي بخطوة مماثلة.

فقد أعلنت الخارجية المغربية، مساء أمس الجمعة، في بيان أن المملكة قررت “عدم المشاركة في القمة الثامنة لمنتدى التعاون الياباني الأفريقي (تيكاد)… والاستدعاء الفوري لسفير صاحب الجلالة (محمد السادس) بتونس للتشاور”.

وذكر البيان أن القرار يأتي بعد أن “ضاعفت تونس مؤخرا من المواقف والتصرفات السلبية تجاه المملكة المغربية ومصالحها العليا”.

وأضاف أن تونس قررت “ضدا على رأي اليابان، وفي انتهاك لعملية الإعداد والقواعد المعمول بها، بشكل أحادي الجانب، دعوة الكيان الانفصالي”، في إشارة إلى جبهة البوليساريو.

وقالت الخارجية المغربية إن “الاستقبال الذي خصصه رئيس الدولة التونسية لزعيم المليشيا الانفصالية يعد عملا خطيرا وغير مسبوق، يسيء بشكل عميق إلى مشاعر الشعب المغربي، وقواه الحية”.

لكنها أضافت أن قرار عدم المشاركة في القمة والاستدعاء الفوري للسفير “لا يؤثر بأي شكل من الأشكال على الروابط القوية والمتينة القائمة بين الشعبين المغربي والتونسي”، كما “لا يشكك في تشبث المملكة المغربية بمصالح أفريقيا وعملها داخل الاتحاد الأفريقي، ولا في التزام المملكة في إطار تيكاد”

وفي وقت مبكر اليوم السبت، أعربت الخارجية التونسية عن استغرابها الشديد مما ورد في بيان المغرب ودعت سفيرها لدى الرباط حالا للتشاور

بيان رئاسي

من جهتها، نشرت صفحة الرئاسة التونسية بيانا مقتضبا عبر صفحتها في فيسبوك، قالت فيه إن الرئيس قيس سعيد استقبل إبراهيم غالي بمناسبة مشاركته في القمة اليابانية الأفريقية.

واكتفى البيان بذكر اسم زعيم البوليساريو دون الإشارة إلى صفته.

وكانت القناة الوطنية التونسية قد بثت صور الاستقبال لدى وصول غالي إلى مطار قرطاج للمشاركة في القمة.

بدورها، قالت ما تعرف بوكالة الأنباء الصحراوية إن الرئيس التونسي قيس سعيّد استقبل الأمين العام لجبهة البوليساريو في تونس.

وتستضيف تونس اليوم السبت وغدا الأحد مؤتمر طوكيو الدولي للتنمية في أفريقيا “تيكاد 8”.

علاقات تونس الخارجية

وفي أول ردود الفعل الداخلية على استقبال زعيم البوليساريو، اتهم غازي الشواشي الأمين العام لحزب التيار الديمقراطي المعارض، الرئيس سعيد بالعمل على تدمير العلاقات بين تونس ودول شقيقة وصديقة.

وفي تعليق له على قرار المغرب استدعاء سفيره من تونس، قال الشواشي إن الرئيس التونسي بعد تدميره لمؤسسات الدولة التونسية وتعطيله لمسار الانتقال الديمقراطي واغتصابه لكل السلطات، يتجه الآن نحو تدمير علاقات تونس مع الدول الشقيقة والصديقة والإضرار بالمصالح الدبلوماسية والاقتصادية التي تربطها بها، حسب تعبيره

.المصدر : الجزيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *