الرئيسية » المدونة » بعد لقائه هرتسوغ بأنقرة.. أردوغان يتحدث عن العلاقات مع إسرائيل ومجالات التعاون معها ويؤكد على حل الدولتين

بعد لقائه هرتسوغ بأنقرة.. أردوغان يتحدث عن العلاقات مع إسرائيل ومجالات التعاون معها ويؤكد على حل الدولتين

بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأربعاء في أنقرة مع الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ -الذي يقوم بزيارة هي الأولى من نوعها لتركيا منذ 14 عاما- العلاقات الثنائية والتعاون في مجالي الطاقة والدفاع.

كما تناولت المحادثات في المجمع الرئاسي بالعاصمة التركية مستجدات الملف الأوكراني الروسي، وملف شرقي البحر الأبيض المتوسط، ومشروع مد خط أنابيب غاز من إسرائيل لأوروبا مرورا بالأراضي التركية.

وقال أردوغان -في مؤتمر صحفي عقب المحادثات- إن تحسن العلاقات التركية الإسرائيلية مهم جدا لنشر الاستقرار والسلام في المنطقة، مضيفا أنه يعتقد أن “الزيارة التاريخية” للرئيس الإسرائيلي ستكون نقطة تحول جديدة في العلاقات بين الجانبين.

وأضاف أنه أبلغ هرتسوغ بأن لدى الجانبين القدرة والمعرفة للتعاون في مجالات الطاقة والاقتصاد والدفاع، مشيرا إلى زيارة “تحمل أهمية كبيرة” سيقوم بها وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي إلى

وأوضح الرئيس التركي أنه أكد لنظيره الإسرائيلي على أهمية حل الدولتين، مشيرا إلى أن القضية الفلسطينية كانت من المواضيع الرئيسية في المحادثات.

كما قال أردوغان إنه أبلغ هرتسوغ بأن لدى تركيا حساسية من السياسة الإسرائيلية تجاه فلسطين والوضع التاريخي والديني للقدس.

وفي الجانب الاقتصادي، ذكر الرئيس التركي أن حجم التبادل التجاري بين بلاده وإسرائيل سجل العام الماضي زيادة بنسبة 36% ليبلغ 8.5 مليار دولار، معربا عن ثقته في زيادة قيمته إلى 10 مليارات.

بدوره، ذكر هرتسوغ أنه يعتقد أن العلاقات مع تركيا ستقوم على “الاحترام المتبادل” من الآن فصاعدا، مشيرا إلى أن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو سيزور إسرائيل الشهر القادم.

وفي تصريحات أدلى بها في مطار بن غوريون قرب تل أبيب قبيل سفره إلى أنقرة وصف الرئيس الإسرائيلي العلاقات مع تركيا بالمهمة لتعزيز الاستقرار في المنطقة.

وفي مستهل زيارته التي تستغرق يومين زار هرتسوغ ضريح الرئيس التركي الأسبق مصطفى كمال أتاتورك، ومن المقرر أن يلتقي غدا الخميس ممثلي الجالية اليهودية في تركيا.

نقطة تحول

وكانت مبادرة الرئيس التركي بالاتصال مع الرئيس الإسرائيلي الحالي لتهنئته بانتخابه رئيسا لإسرائيل في يوليو/تموز الماضي قد شكلت نقطة تحول أولى في العلاقات التركية الإسرائيلية، وأطلقت مبادرة لاستعادة العلاقات بين الطرفين، والتي شهدت تدهورا في العقد الأخير حتى بعد اعتذار رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو للرئيس التركي عام 2014 عن قتل المتطوعين الأتراك الذين كانوا على متن السفينة “مافي مرمرة”، وهو اعتذار اضطر نتنياهو إلى تقديمه تحت ضغط كبير من الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما.

وعلى مر العقد الحالي شهدت العلاقات بين البلدين مدا وجزرا تخللتها اتهامات إسرائيلية متواترة لتركيا باحتضان حركة حماس.

وعلى الرغم من مبادرة تحسين العلاقات بين الطرفين فإن مسؤولين إسرائيليين -بينهم رئيس الحكومة نفتالي بينيت- أعلنوا أنهم لا يعولون بالضرورة على الرئيس أردوغان، متهمين إياه بأنه صاحب مزاج متقلب ولن يتوانى عن مهاجمة إسرائيل وانتقاد سياساتها في الأراضي الفلسطينية، خاصة في القدس.

ونشرت وسائل إعلام مؤخرا تقارير عن تعميق التعاون الاستخباراتي بين تركيا وإسرائيل في الأشهر الماضية، خاصة بعد الكشف عن خلايا إيرانية سعت لاستهداف عدد من رجال الأعمال الإسرائيليين العاملين في تركيا.

متظاهرون في أنقرة ينددون بزيارة هرتسوغ لتركيا (رويترز)

احتجاجات ضد الزيارة

وأفاد مراسل الجزيرة نت زاهر البيك بأن تركيا شهدت مظاهرات ووقفات احتجاجية رافضة لزيارة الرئيس الإسرائيلي، فقد أحرق ناشطون أتراك أعلاما إسرائيلية معلقة في طريق المطار الذي هبطت فيه طائرة هرتسوغ بأنقرة ورفعوا بدلا منها أعلام فلسطين.

كما نظمت مؤسسات مجتمع مدني إسلامية مظاهرات في أنقرة وإسطنبول ومحافظات تركية أخرى احتجاجا على زيارة الرئيس الإسرائيلي.https://cffb3aa71c50848a745c9099b182b2b0.safeframe.googlesyndication.com/safeframe/1-0-38/html/container.html?upapi=trueAD

وفي الوقفة التي تمت أمام السفارة الإسرائيلية في أنقرة ردد المتظاهرون هتافات مناهضة للولايات المتحدة وإسرائيل، حاملين صور الشهداء الأتراك الذين فقدوا حياتهم برصاص الجنود الإسرائيليين على متن سفينة “مافي مرمرة”، ثم أحرقوا العلم الإسرائيلي.

وجاء في البيان الصحفي الذي تلاه ممثل عن جمعية شبيبة الأناضول “لن ننسى مئات آلاف الشهداء الفلسطينيين، وباسم قدسية القدس والمسجد الأقصى يجب مواجهة هذه الزيارة التي هي خطوة نحو تطبيع العلاقات مع إسرائيل”.

وعلى هامش الوقفة، قال زكي قنات (أحد المصابين برصاص الجنود الإسرائيليين على متن سفينة “مافي مرمرة”) في حديث للجزيرة نت إن وصول هرتسوغ إلى تركيا “وصمة عار”.

وفي السياق، أصدر حزب السعادة الإسلامي التركي بيانا مناهضا لزيارة الرئيس الإسرائيلي قال فيه “إن زيارة القاتل هرتسوغ لتركيا أضرت بشدة بأمتنا، فهذه الزيارة تعني خيانة القضية الفلسطينية”.

وطالب البيان الرئيس التركي بقطع العلاقات مع إسرائيل، وقال إن “إسرائيل تريد بيع الغاز الذي سرقته من إخواننا الفلسطينيين إلى أوروبا عبر تركيا، يجب على الحكومة التركية ألا تتوسط لسرقة إسرائيل، فأمتنا لا تقبل مثل هذا الاتفاق الذي يضفي الشرعية على الإرهاب الإسرائيلي”.

وأكد أن تطبيع تركيا مع إسرائيل لن يجلب سوى الاحتلال والمجازر لفلسطين، ولن يجلب إلا الشر لتركيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *