الرئيسية » المدونة » قبيل استئناف مفاوضات فيينا.. واشنطن تلمح لاستهداف منشآت إيران النووية وطهران تتهم الغرب بتبادل الأدوار

قبيل استئناف مفاوضات فيينا.. واشنطن تلمح لاستهداف منشآت إيران النووية وطهران تتهم الغرب بتبادل الأدوار

قبل ساعات من استئناف الجولة السابعة لمفاوضات إحياء الاتفاق النووي الإيراني بفيينا اليوم الخميس، أعلن مسؤول أميركي أنه بلاده تدرس إجراء مناورات مع إسرائيل تحضيرا لضرب منشآت نووية إيرانية، في المقابل اتهمت طهران الدول الأوروبية وواشنطن بتبادل الأدوار في ممارسة الضغوط عليها.

ونقلت وكالة رويترز عمن وصفته بالمسؤول الأميركي الرفيع (لم تسمه) إنه من المتوقع أن يبحث وزيرا الدفاع الأميركي لويد أوستن والإسرائيلي بيني غانتس الخميس إجراء تدريبات عسكرية، للتحضير لتدمير المنشآت النووية الإيرانية.

وأضاف المسؤول أن تدمير المنشآت النووية الإيرانية يبقى الخيار الأسوأ في حال فشلت الدبلوماسية وتحقق السيناريو الأسوأ، على حد تعبيره.

وأضاف المسؤول أن قادة البنتاغون سبق أن أطلعوا مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان في 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي على مجموعة كاملة من الخيارات العسكرية المتاحة لضمان عدم قدرة إيران على إنتاج سلاح نووي.

وقالت رويترز إن الاستعدادات الأميركية الإسرائيلية، التي لم يتم الكشف عنها سابقا، تؤكد قلق الغرب بشأن المحادثات النووية الصعبة مع إيران.

ومن المتوقع أن يصل وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إلى واشنطن الخميس لبحث الملف النووي الإيراني بالتزامن مع زيارة بدأها قبل أيام رئيس الموساد للعاصمة الأميركية.

وقبل أسبوع، قال وزير الدفاع الإسرائيلي إنه قد لا يكون هناك مفر من ضرب إيران، وإن إسرائيل تستعد لهذا الاحتمال، مشيرا إلى مصادقة لجنة وزارية على شراء أسلحة وذخائر.

وفي وقت سابق، قالت الخارجية الأميركية إن “المبعوث الأميركي الخاص بإيران روبرت مالي يعتزم المشاركة في محادثات فيينا، مشيرة إلى أن واشنطن تتطلع لتقديم إيران طرحا جديا.

وأكدت الخارجية الأميركية استعداد واشنطن للعودة إلى التفاوض غير المباشر بشأن الملف النووي الإيراني.

وكانت الجولة السابقة توقفت الجمعة الماضي عقب طلب الأطراف المشاركة فيها وقتا لدراسة مقترحات تقدمت بها إيران بشأن رفع العقوبات الأميركية عنها.

وقبل توقف المحادثات قدمت إيران مقترحات بشأن رفع العقوبات ودافعت عنها لاحقا، في حين انتقدتها القوى الغربية وفي مقدمتها الولايات المتحدة، مبينة أنها تشكل دليلا على عدم جدية طهران في التوصل لاتفاق، وتراجعا عما وصلت إليه الجولات الماضية في فيينا.blob:https://www.aljazeera.net/83f97328-e6d8-4ff9-ad03-111143736fd4تشغيل الفيديومدة الفيديو 02 minutes 41 seconds02:41

الكرة في ملعب إيران

بدوره، قال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان إن الكرة الآن أصبحت في ملعب إيران لإظهار مدى جديتها في المحادثات حول برنامجها النووي.

وأضاف سوليفان أن عدم جدية إيران في مفاوضات إحياء الاتفاق النووي سيسبب عزلتها.

وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إن المجال لن يبقى مفتوحا إلى ما لا نهاية لإيران للامتثال للاتفاق.

وأضاف بلينكن -في حديث خلال فعالية لصحيفة “وول ستريت جورنال” (The Wall Street Journal)- أن واشنطن لن تسمح لطهران بعدم العودة بمقترحات معقولة وجادة لمعالجة القضايا العالقة في وقت تواصل فيه التقدم في برنامجها.

وفي سياق المواقف الغربية، رأت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس اليوم الأربعاء أن جولة المحادثات في فيينا غدا الخميس تمثل الفرصة الأخيرة لإيران كي تلتزم بالاتفاق النووي.

وفي محاضرة ألقتها في لندن، حثت الوزيرة البريطانية إيران على التوقيع على خطة العمل المشتركة، وقالت إن ذلك يصب في مصلحتها، مشددة على أن دول المجموعة المنخرطة في الاتفاق النووي لعام 2015 مصممة على منع إيران من حيازة سلاح نووي.

وكانت الخارجية الفرنسية قالت أمس الثلاثاء إن مقترحات إيران التي قدمتها في بداية الجولة السابعة من مفاوضات فيينا لا تشكل أساسا معقولا لأي اتفاق.blob:https://www.aljazeera.net/7083174d-3f80-4bf1-a62a-b464b90951a9تشغيل الفيديومدة الفيديو 02 minutes 24 seconds02:24

تبادل أدوار

في المقابل، اتهم المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني محمود عباس زاده، الدول الأوروبية بتبادل الأدوار مع واشنطن في ممارسة الضغوط عليها.

من جانبه، قال كبير المفاوضين الإيرانيين علي باقري إن تقديم طهران مسودتين خلال مفاوضات فيينا كان خطوة وصفها بالبناءة من قبل طهران.

وأضاف باقري خلال اتصال هاتفي مع مساعد وزير الخارجية الصيني، أنه تم تدوين المقترحات الإيرانية المقدمة إلى الدول الأوروبية بشكل موثق ومنطقي وإن طهران تأمل من الطرف الآخر تقديم ردود موثقة ومنطقية وواضحة.

وكان وزير الخارجية الإيراني أمير عبد اللهيان قال -في مقال له بصحيفة روسية- إن العودة للاتفاق النووي تتطلب رفعا كاملا لكل العقوبات الأميركية والتحقق من ذلك، مؤكدا أن الضمانات المطلوبة من واشنطن للعودة للاتفاق ورفع العقوبات لا يمكن التنازل عنها.

وأكد عبد اللهيان رفض بلاده عرض أي قضايا غير مرتبطة بالاتفاق النووي على طاولة التفاوض في فيينا، وقال إن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تواصل ما وصفها بالسياسات التخريبية لسلفه دونالد ترامب.

وقال وزير الخارجية الإيراني إن مفاوضات فيينا تتعثر بسبب ما وصفها بالمزايدات الأميركية ومطالباتها غير القانونية.

أما الناطق باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده فقال إن المقترحات التي قدمتها بلاده مبنية على مسودات الجولات السابقة، وقابلة للنقاش والتفاوض

.المصدر : الجزيرة + وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *