الرئيسية » المدونة » موسكو تدعو الناتو لوقف تسليح أوكرانيا وكييف تتحدث عن “احتمال كبير” لوقف التفاوض

موسكو تدعو الناتو لوقف تسليح أوكرانيا وكييف تتحدث عن “احتمال كبير” لوقف التفاوض

دعت روسيا حلف شمال الأطلسي (ناتو) والولايات المتحدة إلى “الاستيقاظ” والكف عن مدّ أوكرانيا بالأسلحة. وبينما أكدت كييف أن المفاوضات مع موسكو تباطأت بسبب “جرائم الحرب الروسية”، تحدثت الرئاسة الأوكرانية عن “احتمالات كبيرة” لتوقف المحادثات.

وفي مقابلة نشرتها وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية اليوم السبت، دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف حلف شمال الأطلسي (ناتو) وواشنطن إلى الكف عن مد كييف بالأسلحة “إذا كانا مهتمين فعلا بحل الأزمة الأوكرانية”.

وقال لافروف إن “تدفقا متواصلا لجميع أنواع الأسلحة دخل إلى أوكرانيا عبر بولندا ودول الناتو الأخرى”.

وأضاف وزير الخارجية الروسي “إذا كانت الولايات المتحدة والناتو مهتمّين فعلا بحل الأزمة الأوكرانية فعليهما قبل كل شيء أن يستيقظا ويتوقفا عن تسليم نظام كييف أسلحة وذخيرة”

ونقلت وكالة الإعلام الروسية بدورها عن لافروف قوله إن “روسيا لا تعدّ نفسها في حالة حرب مع الناتو بسبب أوكرانيا، لأن حدوث مثل هذا التطور سيزيد مخاطر اندلاع حرب نووية”.تشغيل الفيديومدة ال

ستحقق أهدافها

من جهة أخرى، أكد لافروف أن “العملية العسكرية الخاصة التي بدأت في 24 فبراير/شباط تسير وفق الخطة بدقة”، مضيفا “ستتحقق كل أهداف العملية العسكرية الخاصة على الرغم من العرقلة من جانب خصومنا”.

وبشأن المفاوضات مع كييف، أكد لافروف أن رفع العقوبات المفروضة على روسيا جزء من هذه المفاوضات التي قال إنها “صعبة” لكنها مستمرة يوميا

وحذرت كييف أمس الجمعة من أن المحادثات بشأن “إنهاء الغزو الروسي الذي دخل شهره الثالث الآن معرضة لخطر الانهيار”.

وقال لافروف إن “الوفدين الروسي والأوكراني يناقشان بالفعل حاليا مسودة معاهدة محتملة على أساس يومي عبر مؤتمرات الفيديو”.

ولم تعقد أوكرانيا وروسيا محادثات مباشرة منذ 29 مارس/آذار بعد توتر الأجواء بسبب مزاعم أوكرانية بأن القوات الروسية ارتكبت فظائع أثناء انسحابها من المناطق القريبة من كييف، وتنفي موسكو هذه المزاعم.

وقال لافروف إن “أجندة المحادثات تشمل، من بين أمور أخرى، قضايا التخلص من النازيين والاعتراف بالحقائق الجيوسياسية الجديدة ورفع العقوبات ووضع اللغة الروسية في أوكرانيا”

الموقف الأوكراني

ويصرّ الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على ضرورة تشديد العقوبات الغربية على روسيا، وأكد مرارا أن موسكو لا يمكن أن تكون جزءا من المفاوضات.

وفي هذا الشأن، قال زيلينسكي إن هناك احتمالات كبيرة بتوقف محادثات السلام مع موسكو، مبررا ذلك بـ”الغضب الشعبي من الفظائع التي ارتكبتها القوات الروسية في بلاده”.

بدوره، قال ميخايلو بودولياك مستشار مكتب الرئيس الأوكراني في تصريحات إذاعية إن لقاء الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين وزيلينسكي لن يحدث قريبا كما تقول تركيا، بل يجب الانتظار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *