الرئيسية » المدونة » وزير الداخلية اللبناني يحذر من وجود مواد خطرة في معمل حراري شمال بيروت

وزير الداخلية اللبناني يحذر من وجود مواد خطرة في معمل حراري شمال بيروت

حذّر وزير الداخلية اللبناني بسام مولوي، من وجود مواد خطرة في معمل الذوق الحراري شمالي بيروت، أخطر من تلك التي كانت موجودة في مرفأ بيروت، ورفع تقريراً بذلك إلى مجلس الوزراء خلال جلسة عقدها بعد ظهر اليوم الأربعاء في السراي الحكومي برئاسة نجيب ميقاتي.

وكلّف مجلس الوزراء الجيش اللبناني بحراسة المكان والكشف على الموجودات وإزالة كل المواد الخطرة، بحسب ما أعلن وزير الإعلام زياد المكاري خلال تلاوته مقررات الجلسة.

وأودع وزير الداخلية رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي ملخصاً عن تقارير أمنية بالوضع الحالي الخطر لمعمل الذوق الحراري، والذي يستوجب اتخاذ إجراءات وقائية سريعة.

وتبعاً لتقرير وزير الداخلية اللبناني فإنه بتاريخ 14 مارس/آذار الجاري، قامت دورية من شعبة المعلومات من ذوي الاختصاص بإعادة الكشف على المستودعات الكيميائية الخاصة بمعمل الذوق، حيث تبين عند الكشف على المستودع D 18 أن عمال المعمل قاموا بتوضيب مادة الـTrisodium phosphate التي كانت سابقاً في الحاوية داخل المستودع في براميل بلاستيكية على طبليات خشبية وقاموا بتغليفها بالنايلون بغية تسليمها لصالح شركة TECMO الألمانية لدى إتمام الاتفاق معها بغية شحنها إلى خارج لبنان لإتلافها”.

وأضاف التقرير “أما باقي المواد فلا تزال على حالها وأضيف اليها صندوق خشبي يحتوي على 100 كلغ من مادة هيدروكسيد الصوديوم، كما كان لافتاً تسرب مياه الأمطار إلى داخل المستودع وبعض المواد تسرب إلى خارج أكياسها”.

تقرير الداخلية اللبنانية عن وجود مواد خطيرة في معمل الذوق (العربي الجديد)

أما الحاويات في القسم الثاني داخل المستودع حسب التقرير “فأفرغت من المواد الكيميائية والقسم الثالث الذي يحتوي على براميل الزيت والشحم لا يزال على حاله”، تبعاً للتقرير الذي أودعه وزير الداخلية رئاسة مجلس الوزراء وقد حصل “العربي الجديد” على نسخة من بعض الصفحات منه، والصور التي تظهر المواد.

تقرير الداخلية اللبنانية عن وجود مواد خطيرة في معمل الذوق (العربي الجديد)

وبحسب تقييم الخطر، استنتج التقرير أن الوضع الأمني الحالي لمعمل الذوق الحراري “غير سليم بسبب وجود ثغرات في السياج التقني وعدم وجود عناصر حراسة، مما يسمح بدخول الأشخاص إلى حرم المعمل، حيث تتواجد خزانات الهيدروجين والفيول أويل وبعض المواد الخطرة المنتهية الصلاحية Trisodium phosphate لعدم إتمام الاتفاقية مع الشركة الألمانية، والتي في حال تعرضها لعمل تخريبي أو إرهابي قد تؤدي إلى انفجار ضخم وسط منطقة سكنية حيوية لا سيما في ظل وجود خزانات غاز كبيرة لشركة LIQUIGAZ بالقرب من المعمل”.أخبار

“عرقلة” جديدة من خليل وزعيتر للتحقيقات بانفجار مرفأ بيروت

تجدر الإشارة إلى أنه في 10 أغسطس/آب 2020 أوصى مدعي عام التمييز غسان عويدات بإزالة مواد خطرة من معمل الذوق وإتلافها بطريقة علمية لتفادي تكرار كارثة انفجار مرفأ بيروت التي وقعت في 4 أغسطس/ آب، وأودت بحياة أكثر من 160 شخصاً وآلاف الجرحى والمشردين وخسائر فادحة، والتي جمعت منظمات دولية منها “هيومن رايتس ووتش” أدلة تشير إلى تورط مسؤولين لبنانيين بالانفجار، الذي ما تزال التحقيقات بشأنه تواجه شتى أنواع العرقلة ومحاولات طمسه والحقيقة معاً.

وقامت شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي بالمعالجة الميدانية للمواد الكيميائية للحد من مخاطرها بالتنسيق مع اختصاصيين من الهيئة اللبنانية للطاقة الذرية، وتم استحداث مستودعات جديدة جرى فيها فصل المواد عن بعضها البعض وتركيب مطافئ أوتوماتيكية فيها، وقامت شركة كهرباء لبنان بتسليم مواد أخرى منتهية الصلاحية لشركات خاصة لإعادة تصنيعها وتكليف عدة شركات لإجراء الصيانة الفورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *