أخبار

مقررة أممية: انتهاكات إسرائيل ضد النساء والأطفال تهدف لاقتلاع الفلسطينيين من جذورهم

وأضافت ألبانيز أن إجراءات الاحتلال وانتهاكاته في قطاع غزة كانت صادمة، وأنها لم تكن تنتظر يوما “أن تتعامل مع ما يعد جريمة إبادة جماعية في فلسطين”.

جاء ذلك في ندوة نظمها مركز جنيف الدولي للعدالة، بالتعاون مع عدة منظمات أخرى ضمن الدورة 55 لمجلس حقوق الإنسان الجارية حاليا في جنيف، والتي تستمر حتى الرابع من أبريل/نيسان الجاري.

والأسبوع الماضي، أكدت ألبانيز -في مؤتمر صحفي حول تقريرها الذي قدمته لمجلس حقوق الإنسان عن الحرب الإسرائيلية المدمرة على القطاع- أنه بعد 5 أشهر من تحليل ما تقوم به إسرائيل من مجازر في غزة، فإن التقارير تؤكد وجود عناصر تدل على أن إسرائيل ترتكب جريمة إبادة جماعية في غزة، وقد اكتملت عناصرها.

سياسة التجويع

وفي بيان صادر عن المركز -واطلعت عليه الجزيرة نت- ألقت مقررة الأمم المتحدة الخاصة بفلسطين اللوم الشديد على المجتمع الدولي لفشله في منع وقوع جريمة الإبادة الجماعية، مؤكدة “أنه كان بالإمكان اتخاذ إجراءات لمنع وقوعها، خاصة أنها بدأت من خلال سياسة التجويع الإسرائيلية للشعب الفلسطيني في قطاع غزة من خلال حصار قاس استمر عدة سنوات، وكان واضحا أن الهدف منه هو العقاب الجماعي للشعب الفلسطيني”.

واتهمت ألبانيز الاحتلال الإسرائيلي بأنه “خلق أوضاعا معيشية جرّدت الأطفال في فلسطين من حياة الطفولة البريئة”، “فالطفل الفلسطيني ترعرع في ظل الخوف والتهديد الشخصي والدمار والقتل والتحديات اليومية، ولا يرى آفاقا أخرى لحياته”.

يذكر أن فرانشيسكا ألبانيز قالت إنها تعرضت لهجمات وتلقت تهديدات عديدة منذ أن بدأت مهمتها في إعداد تقرير بشأن الجرائم الإسرائيلية في قطاع غزة.

المصدر: مركز جنيف الدولي للعدالة
الندوة كانت فرصة لعرض المزيد مما يتعلق بتقرير الإبادة الجماعية في فلسطين (مركز جنيف الدولي للعدالة)

“تواطؤ غربي”

ودانت المديرة المشاركة للمعهد الفلسطيني للدبلوماسية العامة رولا شديد -في البيان نفسه- تواطؤ القوى الغربية في الحرب المستمرة على غزة، واستمرار تقديم السلاح بينما يُقتل الفلسطينيون على نطاق واسع.

ودعت رولا شديد المجتمع الدولي إلى “وقف تسامحه مع جرائم إسرائيل ضد الإنسانية”، و”شددت على الانتهاكات التي تتعرض له النساء الفلسطينيات على يد قوات الاحتلال التي ترتكب أعمالا أدت إلى وقوع الإبادة الجماعية”.

وفي تصريحات خاصة للجزيرة نت، قال المدير التنفيذي لمركز جنيف الدولي للعدالة ناجي حرج إن أهمية هذه الندوة تكمن في أنها تعقد ضمن اجتماعات الدورة 55 لمجلس حقوق الإنسان الجارية حاليا في جنيف، لا سيما بعد التقرير الذي قدمته المقررة الخاصة لحالة حقوق الإنسان في فلسطين فرانشيسكا ألبانيز إلى الدول الأعضاء في المجلس.

تقرير الإبادة الجماعية

وأضاف حرج أن هذه الندوة ركزت أيضا على “حالة النساء والأطفال كجزء مستهدف أساسي ضمن جريمة الإبادة الجماعية الجارية ضد الشعب الفلسطيني في غزة”، ومن ثم “أتحنا الفرصة أكثر لمقررة الأمم المتحدة من أجل الالتقاء بمنظمات المجتمع المدني والدول الأعضاء والصحافة لعرض المزيد مما يتعلق بتقريرها” حول الإبادة الجماعية في فلسطين.

ومركز جنيف الدولي للعدالة منظمة غير حكومية مقرها جنيف، حيث مقرات المركز الأوروبي للأمم المتحدة والمنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان، ويهتم بتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان، خاصة قضايا المعاملة السيئة في السجون والتعذيب والإخفاء القسري والمحاكمات غير عادلة والانتهاكات ضد المرأة والأطفال.

المصدر : الجزيرة

هل تريد التعليق؟