تقارير ودراسات

تغريد

تفاجأت بتوقيف الصديق خالد الجهنى

، واستمرار توقيفه إلى اليوم . وهو مارس حقوقه المنصوص عليها في الدستور الأردني ، في التعبير عن رأيه لا أكثر. جبهة العمل الإسلامي اعتبر استمرار توقيف الجهني “انتهاك صارخ للدستور والقانون وندعو للإفراج الفوري عنه” بحسب البيان فإن عضو اللجنة ومدير مكتب نواب كتله الإصلاح في مجلس النواب اعتقل منذ مساء يوم الخميس الماضي أثناء توجهه من عمان الى العقبه بمنطقة أم الرصاص وإنزاله من الباص الذي كان يستقله مع إبنته وابنه القاصر وحوِل إلى مركز أمن الجيزه ثم لعده مراكز أمنيه وصولاً إلى مركز أمن طارق “وبمده زادت على 24 ساعة ودون مذكره اعتقال أو طلب من أي جهة قضائية.” المستغرب بحسب البيان ” لدى مراجعه مدعي عام محكمه شرق عمان أكد أنه لم يقم بطلب الجهني وأنه لا يوجد أي قضية منظورة حالياً بحقه، حيث أوعز وبصفته رئيس الضابطة العدلية إلى مركز أمن طارق لإخلاء سبيل الجهني إلا أنهم رفضوا ذلك واستمروا بالتحقيق معه وإعادته إلى شرطه شمال عمان.” ” نؤكد أن كل هذه الإجراءات مخالفة للقانون وتحديداً لما نص عليه قانون أصول المحاكمات الجزائية علماً أن الجهني يعاني من عده أمراض ولديه موعد يوم غد لإجراء قسطرة في القلب وإننا نحمل السلطات الرسمية مسؤولية سلامته و صحته والمسؤولية القانونية عن الاحتفاظ به لمدة تزيد على 24 ساعة رغم عدم وجود أي مذكرة أو مبرر لاعتقاله حيث وأن ذلك يشكل جرم حجز حريه مواطن دون مبرر وقد تقدمنا بهذا الصدد بشكوى لدى مدعي عام شرق عمان وسنتابع هذه الشكوى حتى يتبين من الذي يخالف القانون وينتهكه.”

 

على المستوى الرسمي ، ومع التقدير والامتنان لكل الخطابات والتحركات الدبلوماسية المؤيدة لفلسطين، عربيا وإسلاميا ، بما في ذلك سلطة التنسيق الأمني لصاحبها أبو مازن، وسفرائه الأشاوس، وخصوصا زملط ، لماذا تركوا جنوب إفريقيا تنال وحدها شرف مقاضاة دولة العدوان في المحكمة الجنائية الدولية ؟ هذا التحرك هو ما يسهم يوقف العدوان، أو على الأقل يجعله مكلفا، أما الخطابات فلا تردع. بلا مزايدة، نريد أن نسمع إجابات من الدول العربية والإسلامية لماذا لا يقاضون دولة العدوان، السؤال للتأكيد ” يقاضون ” وليس ” يحاربون ” . وهل نحن أقل شأنا ومقدرة من جنوب إفريقيا؟ أبو مازن أبو المقاومة الشعبية والسلميّة لماذا لا يتحرك سلميا وشعبيا ويتحرك ؟ في الاختبار نجح ، رسميا، الأفارقة العظام وحتى الآن لم يحالف الحظ،الجانب الرسمي، في أمة العرب والإسلام ! بالمناسبة أمكانية إعادة الاختبار بعد الرسوب مفتوحة للجميع . وننتظر !

 

ماذا تعلق على هذا الفيديو ؟ لم تعرف حروب العالم، ولا الصراع العربي الإسرائيلي مقاتلين بهذه الشجاعة والصبر والصمود والإعداد والذكاء من يصممون الدبابات لم يخطر على بالهم العبوة اللاصقة( المغناطيس) بهدوء واقتدار يخرج من النفق ويتقدم ويلصق العبوة التسديد اليدوي المذهل المَلَكة والتدريب ، القنص بالقاذف كأنه موجه بالليزر شاهد واستمتع

◾️مقال مهم في هآرتس يحذر من العواقب القانونية والأخلاقية لجريمة حرب ” التجويع” التي يمارسها الجيش الإسرائيلي في غزة. يشكل المقال توثيقا لا يرقى اليه الشك لاعتماده على البيانات الإسرائيلية .
◾️ما السعرات اللازمة لبقاء سكان غزة على قيد الحياة. كم هي قليلة جرائم الحرب؟
يقوم سكان غزة بجمع الأعشاب الضارة لإعداد وجبات الطعام، والأمهات لا يستطعن الرضاعة الطبيعية لأنهن ضعيفات للغاية. إذا لم تتمكن الكارثة الأخلاقية من تحريك الإسرائيليين، فإن العواقب القانونية ــ التي قد تدفع حتى أعظم مؤيديها إلى إدارة ظهورهم ــ ينبغي أن تحركهم

تسفي باريل

الصور ولقطات الفيديو القادمة من قطاع غزة، وتقارير وسائل الإعلام العربية والعالمية (من النوع الذي لا وجود له في إسرائيل فعلياً)، تتحدث عن مجاعة ومرض وعطش ونقص حاد في الأدوية والمعدات الطبية. وفي محطات توزيع المواد الغذائية، يقف مئات الأطفال الصغار في طوابير طويلة وسط ازدحام رهيب، حاملين أواني وأكواب وصناديق بلاستيكية ودلاء للطعام المتوفر.

يتحدث سكان غزة عن كيفية قيامهم بجمع الأعشاب الضارة لإعداد وجبات الطعام لأطفالهم . لا تستطيع الأمهات اللاتي أنجبن للتو إرضاع أطفالهن الرضع لأنهن أنفسهن جائعات وضعيفات للغاية. كبار السن الذين لا يملكون القوة للذهاب إلى مراكز التوزيع المؤقتة يقيمون في خيامهم أو في ملاجئ مؤقتة، في انتظار أن يجلب لهم شخص ما نصف بيتا.

ويمكن تلخيص كل هذا في جملة واحدة صادمة قالها كبير الاقتصاديين في برنامج الأغذية التابع للأمم المتحدة، عارف حسين: “إن التعقيد والحجم والسرعة التي كشفت عنها هذه الأزمة لم يسبق له مثيل”. وفي نظر عدد لا بأس به من الإسرائيليين ـ بما في ذلك كبار المسؤولين، والصحفيين ، و”أصحاب النفوذ” ـ فإن هذا يشكل سبباً للاحتفال. وأي تخفيف للحصار وأي زيادة في عدد الشاحنات التي تنقل المساعدات إلى غزة يضر بالمجهود الحربي .

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش هذا الأسبوع عن تعيين سيغريد كاغ في منصب كبير منسقي الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية وإعادة الإعمار في غزة. وأثار تعيينها عاصفة من الاحتجاجات لأن كاغ “مؤيدة للفلسطينيين” ومتزوجة من أنيس القاق، الذي كان في السابق وزيرا في السلطة الفلسطينية وسفيرا في سويسرا. وفي نظر أولئك الذين يؤيدون المجاعة، فإن هذا يكفي لإثبات مرة أخرى أن الأمم المتحدة متحيزة. ويأتي تعيين كاج في أعقاب قرار مخفف لمجلس الأمن الأسبوع الماضي يدعو إسرائيل إلى زيادة المساعدات الإنسانية والسماح بوصول المساعدات إلى غزة بسرعة وكفاءة أكبر.
ولكن لن يهم على الإطلاق من يشرف على الجهود نيابة عن الأمم المتحدة، طالما أن الكميات التي تصل إلى غزة تلبي حوالي 10% من الحاجة. ويظل هذا هو المستوى، حتى بعد أن سمحت إسرائيل للشاحنات بالدخول إلى القطاع عبر معبر كيرم شالوم ، وبالتالي تضاعف عددها تقريبًا من 100 إلى 190 يوميًا. ووفقا لبرنامج الغذاء التابع للأمم المتحدة، فإن الأغلبية المطلقة من سكان قطاع غزة الذين يزيد عددهم عن مليوني نسمة يعانون من انعدام الأمن الغذائي. وإذا لم يحدث تغيير جذري في نطاق المساعدات بحلول شهر فبراير/شباط، فسوف ينخفض نحو نصفها إلى أدنى مستوى في تصنيف انعدام الأمن الغذائي، وهو ما يعني حالة طوارئ حادة.

إن الأرقام المتعلقة بالجوع والفقر – خاصة إذا كان المصدر فلسطينيا – تشكل قصة مربكة وغامضة ومثيرة للجدل في كثير من الأحيان. ولا تظهر وجوه وأجساد من يعانون من الجوع أو المرض أو الإصابة. ولكن إذا لم تتأثر الحكومة الإسرائيلية بالظروف السائدة في غزة، فيتعين عليها أن تشعر بالقلق إزاء العواقب القانونية التي قد تترتب على هذه الظروف. طلبت وزارة الخارجية الفلسطينية هذا الأسبوع من الأمم المتحدة أن تعلن رسميا أن هناك مجاعة في غزة تعرض حياة السكان للخطر، وأن تحمل إسرائيل مسؤولية “الإبادة الجماعية بالتجويع”. وبعبارة أخرى، فإن إسرائيل ترتكب جريمة حرب.

وتحظر اتفاقية جنيف تجويع السكان كوسيلة للحرب. يحظر مهاجمة أو تدمير أو جعل الوسائل الأساسية لبقاء السكان المدنيين غير صالحة للاستخدام، بما في ذلك المنتجات الغذائية والمناطق الزراعية ومياه الشرب ومرافق الري. وفي عام 1998، عرّفت المحكمة الجنائية الدولية استخدام التجويع كوسيلة للحرب في الصراعات الدولية بأنه جريمة حرب.

وفي عام 2019، تمت إضافة بروتوكولين إضافيين يحددان جرائم الحرب بحيث تشمل استخدام الجوع في النزاعات غير الدولية، مثل تلك بين الحكومة والجماعات المتمردة. وبطبيعة الحال، أدت هذه البنود إلى ظهور العديد من التفسيرات القانونية المتضاربة. إحدى نقاط الخلاف الرئيسية هي كيفية إثبات أن نقص الغذاء والماء والأدوية يرجع إلى سياسة متعمدة وليس مجرد نتيجة حتمية للحرب. أحد التفسيرات الأكثر قبولا على نطاق واسع هو أن تصرفات الطرف المسبب للجوع هي دليل على النية، حتى لو لم يتم الإعلان عنها صراحة.

إنهم يبكون .. قائد سرية غولاني، وحدة النخبة والمهمات الخاصة في لواء غولاني، صرّح اليوم في لقاء مع موقع واللا: “سنبكي بعد هذه الحرب. ” ما يسمح بنشره رسميا يكشف لماذا يبكون وسيبكون. اليوم سُمح بنشر أسماء قتلى الجيش الإسرائيلي الذين تم إخطار عائلاتهم: الرائد (احتياط) قسطنطين سوشكو، 30 عاماً، من تل أبيب، مقاتل في كتيبة الهندسة 7086، لواء غولاني، سقط في معركة وسط قطاع غزة. بحسب مراسل واللا سقط خلال نهاية الأسبوع وسط قطاع غزة نتيجة إطلاق مضاد للدبابات على ناقلة جنود مدرعة من طراز بوما. وأصيب مقاتل آخر بجروح خطيرة في نفس الحادث. ناقلة بوما مدرعة إيطالية تستخدمها إسرائيل يمكن أن تستوعب ناقلة الجنود بوما ما يصل إلى 14 جنديًا، بالإضافة إلى طاقمها المكون من 3 أفراد. يعني الناقلة عندما تحترق تتحول لفرن ومن فيها يخرجون بإصابات بالغة وسمح بنشر عن معارك أخرى في قطاع غزة أصيب خلال نهاية الأسبوع ثلاثة مقاتلين خلال مواجهات مع “الإرهابيين “وفي حوادث انفجار قنابل يدوية وإطلاق آر بي جي في شمال ووسط القطاع. وأصيب جندي احتياطي آخر بجروح خطيرة خلال نشاط عملياتي في المنطقة المحيطة. كما سمح المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي بنشر أنه في هجوم التدافع الذي وقع اليوم في منطقة الخليل، أصيب جندي احتياطي في جيش الدفاع الإسرائيلي من الكتيبة 7018 بجروح خطيرة. توفي اليوم النقيب هرئيل ايتاح 22 عاما من نتانيا، قائد فريق في دورية جفعاتي، متأثرا بجراحه بعد إصابته بتاريخ 22.12.2023 في معركة جنوب قطاع غزة.
رحل الجنرال #خالد_نزار عن تاريخ جمع فيه أسوأ أشكال البطش والفساد، يلقى الله بعد أن صادر مستقبل الملايين وفي رقبته عشرات الألوف من الأرواح البريئة التي أزهقها في العشرية السوداء فداء للكرسي والامتيازات، لك أن تتخيّل لو ترك الشعب الجزائري يمارس حريته ويستكمل مساره الانتخابي ؟ كانت الجزائر أول الربيع في الألفية الماضية، وأول الثورات المضادة.
في تحقيق فيديو وجرافيك لنيويورك تايمز ، بمعزل عن ملاحظات حول وصف مقاتلي حماس بالإرهابين، فإنه توثيق لأفضل معركة خاضها العرب في تاريخ الصراع العربي الصهيوني، #طوفات_الأقصى 7 أكتوبر . قدمت فيه فلسطين خيرة شبابها وأفضل عقولها ، رحم الله من استشهد وحفظ البقية nytimes.com/2023/12/30/wor
◾️وقعت إسرائيل في “فخ استراتيجي” بحسب عنوان مقال عاموس هاريل، أبرز كتاب هآرتس.
وهو يرى أن إسرائيل حققت إنجازات ضد حماس، لكن الانطباع عنها يتضاءل والخسارة تتزايد ومن الممكن أن تواجه حرب استنزاف طويلة، مصحوبة بمحاولات نتنياهو لتقويض الديمقراطية . فيما يبدو أن إسرائيل تقوم بتسخين جبهة الشمال وهو ما يخلق أزمة احتياطيات جديدة.
نص المقال :
05:54، 29 ديسمبر 2023
◾️لا بد من قول الحقيقة: لقد وقعت إسرائيل في فخ استراتيجي خطير، نتيجة للمذبحة التي نفذتها حماس في المستوطنات المحيطة بغزة في السابع من أكتوبر/تشرين الأول. التهديدات الأمنية التي تم قمعها لسنوات، بطريقة سمحت لمعظم المواطنين هنا بعيش حياتهم اليومية مع إحساس محدود بالمخاطر، تصاعدت إلى آفاق جديدة وغيرت الحياة اليومية الإسرائيلية بشكل جذري. في هذه المرحلة، لا يزال من غير الواضح ما إذا كان يمكنك الخروج من الفخ وكيف. قد ينشأ هنا وضع شبه دائم، حيث ستحدث حرب استنزاف طويلة الأمد على طول حدودين على الأقل. ولا يزال هناك خطر من أن تشتعل الجبهة اللبنانية، الأكثر تهديداً، إلى مستوى الحرب، ويمكن أن تتورط في صراع أوسع نطاقاً مع إيران والميليشيات التي تديرها، وفي المقام الأول حزب الله.
لقد عادت مشكلتان لم يتم حلهما بعد، وكانتا تغليان على نار هادئة ـ الصراع الفلسطيني والمواجهة مع حزب الله ـ إلى مركز المسرح الإقليمي. بل إن خطوة حماس ألهمت منظمات متطرفة أخرى في المنطقة، والتي تأمل في الاتحاد معًا وقهر إسرائيل تدريجيًا. وعلى الرغم من أن إيران وحزب الله لم يندفعا إلى الحرب، كما كان قادة حماس في قطاع غزة يأملون أن يحدث ذلك بعد نجاح الهجوم المفاجئ، إلا أنهم يشاركون في الجهود ويجذبون قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي إلى شمال البلاد.إن الرؤية التي صاغها الجنرال الراحل قاسم سليماني، الذي كان قائدا لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، بشأن “حلقة النار” التي ستهاجم إسرائيل، بدأت تتحقق من خلال الميليشيات الموالية لإيران، حتى لو درجة المخاطر الكامنة فيه لا تزال محدودة حاليا.
◾️لأكثر من عقد من الزمان، روينا لأنفسنا قصصًا: إيران مخترقة من قبل المخابرات الإسرائيلية (في الواقع، سرق الموساد أرشيف المشروع النووي من طهران)؛ الغارات التي يشنها الجيش الإسرائيلي تضر بتسليح حزب الله وتترك إيران وحلفائها عاجزين. كل جولة قتال في قطاع غزة تنتهي بتفوق إسرائيلي ساحق وتترك حماس والمنظمات الفلسطينية ضعيفة وخائفة ومرتدعة. أما في الضفة الغربية، إذا كان الفلسطيني يحلم في الليل فقط بتنفيذ هجوم، فإن الشاباك يظهر على باب منزله في الصباح ويعتقله، وقد تحطمت هذه الأوهام، بضجة كبيرة، في صباح يوم7 أكتوبر .
◾️ومن الأفضل أن نأخذ بالحذر الواجب إحصاء جثث الإرهابيين التي تصر إسرائيل عليها، لا ينبغي الاستهانة بما حققه جيش الدفاع الإسرائيلي في قطاع غزة خلال 12 أسبوعاً من القتال. فإسرائيل تتمتع بميزة واضحة في القوة النارية والتكنولوجيا والاستخبارات وربط كل هذه العناصر معاً. والروح القتالية والكفاءة المهنية للقادة والمقاتلين، إلى جانب وبدعم أميركي واسع النطاق، سيسمح للجيش الإسرائيلي بالتفوق في كل الساحة التي يصطدم فيها بشكل مباشر مع حماس. في كل صراع تقريبًا، تكون نسبة خسائر حماس أعلى بما لا يقاس مما يعانيه الجيش الإسرائيلي.
ولكن في الوقت نفسه، من الأفضل أن نأخذ بحذر شديد إحصاء جثث الإرهابيين، وهو ما تصر إسرائيل عليه لوصف نجاحاتها العسكرية. كل يوم، في تصريحات وتصريحات القادة الميدانيين، ترتفع تقديرات خسائر حماس. وتشير التقديرات بالفعل إلى وجود حوالي 8000 إرهابي، ولكن في خلفية التقارير الاستخباراتية، يُقال إنهم يعتمدون على “مستوى متوسط ​​من الثقة”.بمعنى آخر، من المحتمل أن يقع الجيش الإسرائيلي في فخ المبالغة الذي عانى منه الجيش الأمريكي في حرب فيتنام.
◾️التحدي الحالي في غزة لا يشبه التعامل مع القوات المصرية في غزة وسيناء في حرب الأيام الستة، أو المعارك على ضفتي قناة السويس في حرب يوم الغفران. ولا يتعلق الأمر فقط بالكثافة الهائلة للقطاع، وحقيقة أن حماس نشرت عمدا تشكيلاتها القتالية بين السكان المدنيين (يقول الجنود إنه تم العثور على أسلحة حربية في كل بيتين).العامل الفاصل بالنسبة لحماس هو الفضاء تحت الأرض. تبين أن نظام الأنفاق والأعمدة أكثر تعقيدًا وتعقيدًا من أي شيء عرفته المخابرات قبل الحرب.
لم يمضي زعيم حماس يحيى السنوار آخر 12 عاما، منذ إطلاق سراحه من السجن الإسرائيلي في صفقة شاليط، حيث أسس أوركسترا شبابية في جباليا ومراكز للتنس في خان يونس. تم توجيه كل شيكل مجاني إلى التعزيز العسكري والتحضير للحرب في إسرائيل. كما أن المليارات التي حولتها قطر إلى قطاع غزة استُخدمت في الغالب لهذه الأغراض، أو على الأقل زودت حماس بالموارد اللازمة لبناء قوتها العسكرية.
على المستوى الرسمي ، ومع التقدير والامتنان لكل الخطابات والتحركات الدبلوماسية المؤيدة لفلسطين، عربيا وإسلاميا ، بما في ذلك سلطة التنسيق الأمني لصاحبها أبو مازن، وسفرائه الأشاوس، وخصوصا زملط ، لماذا تركوا جنوب إفريقيا تنال وحدها شرف مقاضاة دولة العدوان في المحكمة الجنائية الدولية ؟ هذا التحرك هو ما يسهم يوقف العدوان، أو على الأقل يجعله مكلفا، أما الخطابات فلا تردع. بلا مزايدة، نريد أن نسمع إجابات من الدول العربية والإسلامية لماذا لا يقاضون دولة العدوان، السؤال للتأكيد ” يقاضون ” وليس ” يحاربون ” . وهل نحن أقل شأنا ومقدرة من جنوب إفريقيا؟ أبو مازن أبو المقاومة الشعبية والسلميّة لماذا لا يتحرك سلميا وشعبيا ويتحرك ؟ في الاختبار نجح ، رسميا، الأفارقة العظام وحتى الآن لم يحالف الحظ،الجانب الرسمي، في أمة العرب والإسلام ! بالمناسبة أمكانية إعادة الاختبار بعد الرسوب مفتوحة للجميع . وننتظر !
ما يعترف به العدو من خسارة كبير، لا داع للمبالغة . بلومبيرغ يرجح أن يتجاوز عدد الجرحى 20 ألفا ( التفاصيل على صفحتي تيلجرام الرابط أول رد أدنا) خسائر الجيش الاسرائيلي كبيرة، وتجاوز رقم القتلى 500 منهك للمجتمع الإسرائيلي، والأهم منه هو أرقام الجرحى والمصابين الذين يخرجون بإعاقات دائمة. للتوضيح، أول من أمس قتل 3 في 3 دبابات في مناطق مختلفة. يتواجد في الدبابة 4، من نجا من الموت يخرج بإصابة بالغة،في الشهر الاول نشرت يديعوت أحرونوت ان عدد الجرحى 5 آلاف، وتسببت في ضجة وسحب الرقيب العسكري المقال . اليوم ينشر موقع بلومبيرغ مقالا يرجح أن يتجاوز الجرحى والمصابين 20 ألفا . وتحت عنوان “العدد المتزايد للجنود الإسرائيليين الجرحى يمثل تكلفة خفية للحرب”
◾️ما يعترف به العدو من خسارة كبير، لا داع للمبالغة . بلومبيرغ يرجح أن يتجاوز عدد الجرحى 20 ألفا ( التفاصيل على صفحتي تيلجرام الرابط أول رد أدنا)
◾️خسائر الجيش الاسرائيلي كبيرة، وتجاوز رقم القتلى 500 منهك للمجتمع الإسرائيلي، والأهم منه هو أرقام الجرحى والمصابين الذين يخرجون بإعاقات دائمة.
للتوضيح، أول من أمس قتل 3 في 3 دبابات في مناطق مختلفة. يتواجد في الدبابة 4، من نجا من الموت يخرج بإصابة بالغة،في الشهر الاول نشرت يديعوت أحرونوت ان عدد الجرحى 5 آلاف، وتسببت في ضجة وسحب الرقيب العسكري المقال .
◾️اليوم ينشر موقع بلومبيرغ مقالا يرجح أن يتجاوز الجرحى والمصابين 20 ألفا . وتحت عنوان “العدد المتزايد للجنود الإسرائيليين الجرحى يمثل تكلفة خفية للحرب”
– أمضى إيغور تيودوران 12 ساعة فقط داخل قطاع غزة قبل أن يسقط صاروخ على دبابته، مما أدى إلى إصابته بإصابة غيرت حياته.
“لقد فهمت بالفعل داخل الخزان من حالة ساقي أنني سأفقدها. وقال وهو يجلس على سرير في المستشفى الذي يعالج فيه منذ إصابته الشهر الماضي: “إنني أعاني من جوع شديد. لكن السؤال هو كم سأخسر منه؟”
تودوران، 27 عاما، وهو جندي احتياطي تطوع للخدمة بعد هجوم 7 أكتوبر على جنوب إسرائيل الذي شنته حماس والذي أدى إلى الحرب، فقد ساقه اليمنى تحت وركه. لقد حافظ على موقف إيجابي، لكنه أقر بأن آماله في أن يصبح كهربائيًا ربما لم تعد ممكنة.
تودوران هو جزء من عدد متزايد من المقاتلين الإسرائيليين الجرحى، وهو شريحة كبيرة أخرى تعاني من صدمة عميقة في المجتمع الإسرائيلي، والتي تظهر نضالاتها كتكلفة خفية للحرب والتي سيتم الشعور بها بشكل حاد لسنوات قادمة. ونظراً للأعداد الكبيرة من الجرحى، يشعر المدافعون عن القلق بأن البلاد ليست مستعدة لتلبية احتياجاتهم.
وقال إيدان كليمان، الذي يرأس منظمة المحاربين القدامى المعاقين غير الربحية، التي تدافع عن أكثر من 50 ألف جندي أصيبوا في هذا الصراع والصراعات السابقة: “لم يسبق لي أن رأيت نطاقًا مثل هذا وكثافة مثل هذه”. وأضاف: “يجب علينا إعادة تأهيل هؤلاء الأشخاص”.
وتقول وزارة الدفاع الإسرائيلية إن ما يقرب من 3000 من أفراد قوات الأمن في البلاد أصيبوا بجروح منذ اقتحام مسلحي حماس جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر، مما أسفر عن مقتل 1200 شخص، معظمهم من المدنيين، واحتجاز 240 شخصًا كرهائن. ما يقرب من 900 من هؤلاء الجنود أصيبوا منذ أن بدأت إسرائيل هجومها البري في أواخر أكتوبر، حيث اشتبكت القوات خلال قتال متلاحم مع نشطاء حماس. وقتل أكثر من 160 جنديا منذ بدء العملية البرية.
وقال ياجيل ليفي، الذي يدرس العلاقات المدنية العسكرية في الجامعة الإسرائيلية المفتوحة، عن الجرحى: “إنهم يضيفون المزيد”. “قد يكون هناك تأثير طويل المدى إذا رأينا نسبة كبيرة من الأشخاص ذوي الإعاقة الذين يجب على إسرائيل إعادة تأهيلهم، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى قضايا اقتصادية بالإضافة إلى قضايا اجتماعية”.
كما جلبت الحرب معاناة غير مسبوقة للفلسطينيين في غزة، حيث قُتل أكثر من 21,000 شخص، وجُرح أكثر من 55,000 آخرين، وأصبحت عمليات بتر الأطراف أمرًا شائعًا . وقد نزح معظم سكان الجيب الصغير.
ولا يزال الإسرائيليون يقفون إلى حد كبير وراء أهداف الحرب، ويُنظر إليها في الغالب على أنها معركة وجودية تهدف إلى استعادة الشعور بالأمن الذي فقدته بسبب هجمات حماس. فوسائل الإعلام الرئيسية في البلاد بالكاد تغطي المصاعب التي يتحملها الفلسطينيون، ولا تكاد محنتهم تظهر في الخطاب العام الإسرائيلي.
في دولة تفرض الخدمة العسكرية الإلزامية على معظم اليهود، يعد مصير الجنود موضوعا حساسا وعاطفيا.
يتم الإعلان عن أسماء الجنود الذين سقطوا في أعلى نشرات الأخبار كل ساعة. جنازاتهم مليئة بالغرباء الذين يأتون لإظهار التضامن. وتتلقى عائلاتهم دعماً سخياً من الجيش.لكن تاريخياً، تراجعت محنة الجرحى، على الرغم من الإشادة بهم كأبطال، في المرتبة الثانية بعد قصص الجنود الذين قتلوا في المعركة. بعد تراجع الضجة المحيطة بقصص خدمتهم وبقائهم على قيد الحياة، يُترك الجرحى ليواجهوا واقعًا جديدًا يمكن أن يكون مربكًا وصعبًا، وبالنسبة للبعض، وحيدًا. ولم يكن لأعدادهم تأثير كبير على المشاعر العامة تجاه حروب إسرائيل مثلما حدث مع تزايد أعداد القتلى بين الجنود.
ومع ذلك، فإن الأعداد الكبيرة بشكل استثنائي من الجرحى في هذه الحرب ستوفر تذكيرًا واضحًا بالصراع لسنوات قادمة.
وشدد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على تضحياتهم خلال زيارته الأخيرة للجنود الجرحى في مركز شيبا الطبي، وهو أكبر مستشفى في إسرائيل، والذي عالج وأعاد تأهيل العديد من الجرحى. وقال: “أنتم أبطال حقيقيون”.
وفي شيبا، خرج الجنود والمدنيون الذين أصيبوا في الحرب إلى الممرات في أحد الأيام الأخيرة وقضوا الوقت مع عائلاتهم على سطح خارجي. وزينت معدات كرة القدم أسرة الجنود الجرحى في المستشفيات كما فعل العلم الإسرائيلي في كل مكان.

عندما تتابع اخبار الحرب على غزة تذكر ذلك ،الرقيب العسكري” للاحتلال يشدّد الرقابة على النشر.. وثيقة مسرّبة من الرقابة العسكريّة تكشف المواضيع الثمانية الممنوعة من النشر في إسرائيل، ما هي ؟
عندما تتابع اخبار الحرب على غزة تذكر ذلك ،الرقيب العسكري” للاحتلال يشدّد الرقابة على النشر.. وثيقة مسرّبة من الرقابة العسكريّة تكشف المواضيع الثمانية الممنوعة من النشر في إسرائيل، ما هي ؟
مستوطنات الضفة الغربية تعلن مقتل هرئيل شارفيت، الذي اشتهر بإضرامه النار في غزة تحية لقاتل عائلة الدوابشة( كلهم قتلة أطفال) احترق بالنار التي أشعلها ، وغزة أخذت ثأر الدوابشة. هذا نعي المجرم : مجتمع كوخاف يعقوب ينعي ويعلن ببالغ الأسى والأسى سقوط وصعود الشاب العزيز *الكابتن (احتياط) هرئيل شرفيط 14* ابن الحاخام الحبيب اسحق ونوجا شرفيت.

هل تريد التعليق؟