تقارير ودراسات

تغريد

لم نسمع أي مسؤول إمارتي يرد على الوثائقي الذي أنتجته BBC الفيلم يتحدث عن جرائم مروعة بحق ناشطي حقوق الإنسان والسياسيين مختلفين مع الإمارات ، كل شيئ في الفيلم قدرت أفهمه إلا اغتيال هذا الفتى انتقاماً من أمه الناشطة الحقوقية هدى الصراري، ولم نسمع ردا من الحكومة الأميركية التي يمارس مرتزقتها القتل على أرض اليمن !

هل تريد التعليق؟