في وداع قارئ “الغد”

ليس سهلا، بعد هذه السنوات، مغادرة “منزل يألفه الفتى”. فـ”الغد” لم تكن بالنسبة لي نزلا عابرا، بقدر ما هي مستقر عامر؛ منذ التحضيرات لإصدارها صحيفة جديدة شابة

إقرأ المزيد