الرئيسية » المدونة » إسرائيل غاضبة من تصويت البحرين والسودان ضدها في الأمم المتحدة

إسرائيل غاضبة من تصويت البحرين والسودان ضدها في الأمم المتحدة

أعربت حكومة الاحتلال الإسرائيلي أمس الاثنين عن استيائها من دعم البحرين والسودان قرار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بتشكيل لجنة تحقيق في انتهاكات الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة.

وأوضحت الخارجية الإسرائيلية للمنامة والخرطوم أنه كان من المتوقع أن تصوتا بخلاف ذلك، وأن إسرائيل غير راضية عن طريقة تصويتهما، التي لا تسهم في تعزيز السلام في المنطقة، بحسب ما أفادت به صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية.

ويدور الحديث عن خلافات هي الأولى التي تقع بين إسرائيل وكل من البحرين والسودان، اللتين أعلنتا تطبيع علاقاتهما مع تل أبيب أواخر العام الماضي.

في سياق متصل، استدعت الخارجية الإسرائيلية أمس السفير المكسيكي لدى إسرائيل للحصول على توضيح في الشأن ذاته.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية في تصريح صحفي “تم استدعاء سفير المكسيك في إسرائيل بابلو ماسيدو لإجراء مناقشة توضيحية في وزارة الخارجية بعد تصويت المكسيك في مجلس حقوق الإنسان لصالح إنشاء لجنة تحقيق ضد إسرائيل بشأن الأحداث المحيطة بعملية حارس الأسوار”، في إشارة الى الحرب الأخيرة على غزة.

وأضافت أن مودي إفرايم نائب المدير العام لقسم أميركا اللاتينية في وزارة الخارجية أوضح للسفير أن توقعات إسرائيل من أصدقاء مثل المكسيك هي أن العلاقات الثنائية الجيدة المشتركة بين البلدين تنعكس أيضًا على الساحة الدولية.

وأضاف إفرايم تتوقع إسرائيل كذلك أن تقف المكسيك معنا خلال هذا الوقت العصيب بالطريقة نفسها التي اعتادتها إسرائيل تجاهها، وأن تظهر تفهمًا للتحديات الأمنية التي تواجهها إسرائيل.

والأحد الماضي، استدعت وزارة الخارجية الإسرائيلية سفير الفلبين في إسرائيل للغرض ذاته.

وصوّت مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة (يضم 47 دولة) يوم الخميس الماضي لصالح فتح تحقيق دولي في الانتهاكات التي ارتكبت خلال الصراع الذي استمر 11 يوما بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة.

ورحبت وزارة الخارجية الفلسطينية وحركة حماس بالقرار، في حين رفضته إسرائيل وأكدت أنها لن تتعاون معه.

وشهدت الأراضي الفلسطينية، لا سيما قطاع غزة، عدوانا إسرائيليا استمر 11 يوما وانتهى يوم 21 مايو/أيار الجاري عقب التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار.المصدر : وكالة الأناضول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *