الرئيسية » المدونة » الأمم المتحدة حددت أهدافه.. حوار سياسي ليبي في تونس اليوم وتعزيزات للمرتزقة الروس غرب سرت

الأمم المتحدة حددت أهدافه.. حوار سياسي ليبي في تونس اليوم وتعزيزات للمرتزقة الروس غرب سرت

من المقرر أن تنطلق اليوم الاثنين في تونس جولة جديدة من الحوار السياسي الليبي سيسعى المشاركون فيها للاتفاق على تشكيل سلطة تنفيذية جديدة، في حين تحدثت قوات حكومة الوفاق الوطني عن تعزيزات للمرتزقة الروس غرب مدينة سرت.

فقد قالت مبعوثة الأمم المتحدة بالنيابة إلى ليبيا ستيفاني وليامز أمس الأحد في مؤتمر صحفي بالعاصمة التونسية إن الهدف من حوار القوى السياسية الليبية في تونس هو الاتفاق على خارطة طريق تضمن اختيار مجلس رئاسي جديد وحكومة قوية ممثلة لمختلف الأطراف تكون قادرة على إجراء الانتخابات المنتظرة، فضلا عن تحييد المؤسسات الليبية، وفي مقدمتها البنك المركزي.

وأضافت وليامز أن الحوار السياسي في تونس يشكل فرصة لليبيا للخروج من نفق الصراعات، وقالت إن اختيار 75 شخصية ليبية للمشاركة في المؤتمر -الذي ترعاه الأمم المتحدة- تم بمراعاة أعلى درجات التمثيلية السياسية والعرقية والجغرافية أيضا.

وأعربت المبعوثة الأممية عن تفاؤلها بخصوص ما توصلت إليه اللجنة العسكرية (5+5) التي انعقدت مؤخرا في مدينة غدامس (جنوب غربي ليبيا)، لبحث آليات تنفيذ اتفاق جنيف لوقف إطلاق النار.

وقالت إن اللجنة العسكرية ستتولى تنفيذ ما تم الاتفاق عليه عبر لجنة فرعية منبثقة عنها ووزارة الداخلية، لوضع حد لما وصفتها بالفوضى السائدة في ليبيا التي زادتها عمقا جائحة كورونا.

ويأتي مؤتمر تونس بعد جولات عدة من الحوار بين المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب الليبيين، واجتماعات للجنة العسكرية المشتركة، وأسفرت اللقاءات عن وقف لإطلاق النار، وتفاهمات حول آليات التعيين في المناصب القيادية بالمؤسسات السيادية، كما أفضى حوار جانبي بين أحمد معيتيق نائب رئيس المجلس الرئاسي وممثلين للواء المتقاعد خليفة حفتر إلى إنهاء الإغلاق الذي كان مفروضا منذ مطلع العام الجاري على الحقول والموانئ النفطية الليبية.

ورغم ذلك، أُثيرت شكوك حول إمكانية تطبيق ما تم التوصل إليه من اتفاقات، خاصة في ما يتعلق بتطبيق وقف إطلاق النار.

مرتزقة فاغنر
على صعيد آخر، أكدت قوات حكومة الوفاق أمس الأحد أن مجموعة جديدة من المرتزقة الروس عززت مواقعها غرب مدينة سرت (450 كيلومترا شرق طرابلس).

وقالت عملية بركان الغضب التابعة لقوات الوفاق في تدوينة على صفحتها الرسمية بموقع فيسبوك، إن المرتزقة التابعين لشركة “فاغنر” الروسية عززوا مواقعهم في منطقة الخزان في منطقة جارف.

وأضافت أن هؤلاء باشروا فور وصولهم إلى المنطقة بتركيب رادار جديد هناك.اعلان

وأرفقت عملية بركان الغضب التدوينة بصورة تظهر مجموعة من الأشخاص على متن سيارة، وقالت إنها التقطت أمس الأحد لمرتزقة ‫الجنجويد السودانية المتحالفين مع قوات حفتر.

وكانت قوات حكومة الوفاق أشارت مرارا إلى انتشار المرتزقة الروس في الخطوط الأمامية غرب مدينة سرت التي سيطرت عليها قوات حفتر مطلع العام الماضي، كما أكدت توسيع هؤلاء المرتزقة انتشارهم في منطقة الجفرة التي تقع جنوبا.

وينتظر أن تعقد اللجنة العسكرية المشتركة -التي تضم ممثلين لحكومة الوفاق وقوات حفتر- اجتماعها القادم في مدينة سرت بعد أن اجتمعت مؤخرا في مدينة غدامس، لبحث تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في 23 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وفي حين تشدد حكومة الوفاق على ضرورة انسحاب قوات حفتر وداعميها من سرت والجفرة، يجري الحديث عن ترتيبات أمنية تشمل نزع السلاح من المدينتين

.المصدر : الجزيرة + وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *