الرئيسية » المدونة » الاحتلال يقتحم مخيم الفارعة وصحفي أميركي يوثق اعتداء جندي على ناشط فلسطيني

الاحتلال يقتحم مخيم الفارعة وصحفي أميركي يوثق اعتداء جندي على ناشط فلسطيني

14/2/2023

أصيب شاب فلسطيني اليوم الثلاثاء بنيران قوات الاحتلال التي اقتحمت مخيم الفارعة جنوب طوباس بالضفة الغربية.

وأفاد مواطنون فلسطينيون أن قوات عسكرية كبيرة من جيش الاحتلال توغلت في المخيم وفتحت النار على محتجين فلسطينيين حاولوا التصدي لها، مما أسفر عن إصابة شاب بجراح خطيرة.

وجاء ذلك خلال عملية اعتقال لفلسطينيين في المخيم، حيث أفاد نادي الأسير الفلسطيني أن قوات الاحتلال اعتقلت 9 فلسطينيين في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية الليلة الماضية وفجر اليوم.

وداهمت قوات الاحتلال الليلة الماضية بلدة “سيلة الظهر” وكثفت من وجودها العسكري داخلها وشنت حملات تمشيط واسعة، كما داهمت قريتي “زبوبا” و”الطيبة” غرب جنين، ونصبت حواجز عسكرية على مدخل القريتين.

ويستهدف الاحتلال مدينة جنين ومخيمها منذ العام الماضي عبر مداهمات متكررة، مبررا ذلك بوجود مسلحين فلسطينيين يخططون لتنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية.

كما تشهد الضفة الغربية يوميا حملات مداهمة واقتحامات للقرى والبلدات من قبل قوات الاحتلال، يصحبها اعتقالات وإطلاق الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز على الفلسطينيين.

في غضون ذلك، اعتدى جنود من قوات الاحتلال على الناشط الحقوقي الفلسطيني عيسى عمرو خلال مرافقته صحفيين أجانب في شارع الشهداء في مدينة الخليل أمس الاثنين.

ووثق شريط فيديو صوره الصحفي الأميركي المرافق له أحد جنود الاحتلال وهو يعتدي عليه بالضرب. وتذرع جيش الاحتلال بأن الناشط لم يستجب لأمر الجنود ويغادر المكان.

وقال مراسل الجزيرة إن جيش الاحتلال أعلن تحويل الجندي للتحقيق ووقفه عن الخدمة مدة 10 أيام.

وكان الناشط عمرو يرافق صحفيا أجنبيا يرصد اعتداءات المستوطنين على المواطنين الفلسطينيين في الخليل.

وقال عيسى للجزيرة إنه كان يجري جولة مع الصحفي الأميركي وإن أحد الجنود حاول طرده من المكان بالقوة، نافيا أكاذيب جيش الاحتلال من أنه حاول الاعتداء على الجندي، وأكد أن جنديا حاول الاستيلاء على أشرطة تصوير كان قد التقطها، وعندما رفض اعتدى الجندي عليه بالضرب

.المصدر : الجزيرة


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *