الرئيسية » المدونة » الاحتلال يواصل البحث عن منفذي عملية إلعاد ويفجر منزل أسير بجنين

الاحتلال يواصل البحث عن منفذي عملية إلعاد ويفجر منزل أسير بجنين

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم السبت، بلدة السيلة الحارثية غرب جنين بمساندة وحدات خاصة وجرافات وطائرات استطلاع، في حين تواصل الشرطة الإسرائيلية البحث عن منفذي عملية إلعاد قرب تل أبيب.

وأفاد شهود عيان بأن عشرات الدوريات العسكرية خرجت من معسكر سالم غرب جنين وحاصرت البلدة كما أغلقت كافة المداخل، وأن قوات الاحتلال تعرضت لإطلاق نار في البلدة.

وقالت مراسلة الجزيرة إن قوات الاحتلال فجرت منزل الأسير عمر جرادات، الذي صادقت المحكمة العليا على قرار هدمه بدعوى ضلوع جرادات وأشقائه في العملية التي نفذت في مستوطنة “حومش” قرب مدخل قرية برقة شمال غرب مدينة نابلس في 16 ديسمبر/كانون الأول الماضي، وقتل فيها مستوطن إسرائيلي

عملية أمنية واسعة

من جهة أخرى، تواصل الشرطة الإسرائيلية عملية أمنية واسعة منذ فجر أمس الجمعة للبحث عن شخصين نفذا هجوما أودى بحياة 3 إسرائيليين في بلدة إلعاد بالقرب من تل أبيب قبل يومين، والهجوم هو السادس على أهداف إسرائيلية منذ 22 مارس/آذار الماضي

وسمحت السلطات الإسرائيلية أمس الجمعة بنشر معلومات مفادها أن أحد القتلى في عملية إلعاد هو من نقل المهاجمين من السياج الفاصل إلى داخل المدينة حيث وقع الهجوم.

وحسب هذه المعلومات فإن المهاجمَين قتلا أورن بن يفتاح الذي نقلهما في سيارته الخاصة وترجلا فورا، وواصلا عملية القتل ومن ثم لاذا بالفرار.

وقد أعلن المفتش العام للشرطة الإسرائيلية عن عملية بحث واسعة النطاق لاعتقال المهاجمَين وكل من يوظفهما ويؤويهما داخل مناطق الخط الأخضر

وتتهم الشرطة الإسرائيلية شابين فلسطينيين من قرية رمانة غرب جنين، بتنفيذ الهجوم الذي قتل فيه 3 إسرائيليين وجُرح 3 آخرون في مدينة إلعاد، حيث ترجح تقديرات الأجهزة الأمنية الإسرائيلية أنهما ما يزالان داخل إسرائيل ولم يعودا إلى الضفة الغربية.

ثمن باهظ

ودعت الشرطة الإسرائيلية السكان إلى تقديم معلومات عن مكان اختباء المهاجمين، ونشرت صورتي واسمي المشتبه فيهما، وقالت إنّهما من جنين في الضفة الغربية المحتلة.

واعترف وزير الأمن الداخلي الإٍسرائيلي “عومير بارليف” بأنّ إسرائيل تكبدت ثمنا باهظا وقاسيا في هذه العملية، بينما تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي “نفتالي بينيت” بالقبض على منفذيها

وقال بينيت إنّ “أعداء إسرائيل انطلقوا في حملة قتل ضد اليهود لكنّهم سيفشلون في ذلك”، وأعلن وزير دفاعه تمديد الإغلاق في الضفة الغربية وغزة حتى يوم غد الأحد.

وفي سياق التصعيد، أحرق مستوطنون فجر الجمعة، 3 مركبات لمواطنين فلسطينيين من عائلة واحدة في قرية عوريف جنوب مدينة نابلس.

وأفاد شهود عيان بأن مستوطنين من مجمع “غوش عتصيون” جنوب بيت لحم اقتحموا القرية فجرا وأضرموا النيران في المركبات.

ووقعت مواجهات الجمعة في الضفة الغربية ولا سيما في قريتي بيتا وبيت دجن بالقرب من مدينة نابلس أصيب خلالها 38 فلسطينيا إصابات متفاوتة جراء الاختناق بالغاز أو بالرصاص المطاطي، بحسب جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.

المصدر : الجزيرة + وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *