الرئيسية » المدونة » الحرب الروسية.. قصف على كييف لأول مرة خلال أسبوعين وبايدن يرصد ميزانية ضخمة لدعم أوكرانيا

الحرب الروسية.. قصف على كييف لأول مرة خلال أسبوعين وبايدن يرصد ميزانية ضخمة لدعم أوكرانيا

استهدف قصف صاروخي العاصمة الأوكرانية كييف مساء الخميس أثناء زيارة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش للمدينة، في أول هجوم من نوعه منذ منتصف أبريل/نيسان الجاري.

وقال مراسل الجزيرة حسان مسعود -الذي استطلع آثار القصف- إن الضربة استهدفت مباني تقع غربي كييف بالقرب من مجمع يضم شركات للصناعات الدفاعية وصناعات الطيران.

من جهته، قال عمدة العاصمة فيتالي كليتشكو إن “العدو قصف كييف مساء. ضربتان على حي شيفشينكوفسكي، على الطوابق السفلى من مبنى سكني”.

وأعلنت هيئة الطوارئ الأوكرانية إصابة 10 أشخاص جراء القصف، وإخماد حريق اندلع في مبنى سكني مكون من 25 طابقا. وأضافت أن القصف أدى لتدمير جزئي للطابقين الأول والثاني

من جهة أخرى، قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة في تصريحات للجزيرة إن “القصف لم يكن بعيدا عنا”، مؤكدا أن ما حدث لن يعيق الأمين العام عن القيام بمهمته الإنسانية.

أما الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، فرأى أن القصف هدفه تقويض الأمم المتحدة. وقال في مقطع مصور عبر تلغرام إن “هذا الأمر يوضح الكثير عن موقف روسيا الفعلي تجاه المؤسسات الدولية وعن سعي القادة الروس لإذلال الأمم المتحدة وكل ما تمثله المنظمة”.

القصف استهدف أحد الأحياء في غرب كييف (الجزيرة)

وكذلك، سارع وزير الخارجية الأوكراني ديميترو كوليبا إلى التنديد بما وصفه بـ”عمل همجي مشين”، لافتا إلى أن العاصمة استهدفت بصواريخ بعيدة المدى.

كما أدان وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف عبر تويتر ما عده “هجوما على أمن الأمين العام للأمم المتحدة والأمن العالمي”.

دعم أميركي سخي

من ناحية أخرى، طلب الرئيس الأميركي جو بايدن من الكونغرس ميزانية تكميلية بقيمة 33 مليار دولار لدعم كييف، في زيادة لافتة للتمويل الأميركي الذي يشمل مساعدات عسكرية واقتصادية وإنسانية.

ويشمل الطلب الذي قدمه بايدن إلى الكونغرس أكثر من 20 مليار دولار للأسلحة والذخيرة والمساعدات العسكرية الأخرى، بالإضافة إلى 8.5 مليارات دولار من المساعدات الاقتصادية المباشرة للحكومة و3 مليارات دولار من المساعدات الإنسانية والأمن الغذائي.

وقال بايدن في البيت الأبيض اليوم الخميس “نحن بحاجة إلى مشروع القانون هذا لدعم أوكرانيا في كفاحها من أجل الحرية… تكلفة هذه المعركة ليست زهيدة لكن الخضوع للعدوان سيكون أفدح ثمنا”.

وأكد الرئيس الأميركي أن بلاده لن تسمح لروسيا بأن تمارس “ابتزاز الغاز” للضغط على الحلفاء الأوروبيين والالتفاف على العقوبات التي فرضت عليها إثر حربها على أوكرانيا، في إشارة إلى قطع شركة “غازبروم” الروسية إمدادات الغاز عن بولندا وبلغاريا بسبب عدم سداد مدفوعات الغاز بالروبل الروسي.

بايدن قال إن واشنطن لن تسمح لروسيا بـ”ابتزاز” الحلفاء الأوروبيين عن طريق قطع إمدادات الغاز (الأوروبية)

كما ذكر بايدن أن تهديد روسيا باستخدام السلاح النووي أمر “غير مسؤول”، وأضاف أنه “يظهر شعورا باليأس لدى روسيا التي تواجه فشلها البائس مقارنة بالأهداف الأولى” التي حددتها في بداية الحرب.

ورأى الرئيس الأميركي أن إسراع واشنطن بإرسال الأسلحة إلى أوكرانيا هو الذي دفع روسيا إلى التراجع عن دخول كييف، مشددا على ضرورة تمرير القانون المقدم إلى الكونغرس للموافقة على التمويل الإضافي لأوكرانيا حتى تواصل القتال.

وقال البيت الأبيض إن القانون المقترح يمنح الإدارة الأميركية صلاحيات جديدة حيث يخوّلها الاستيلاء على مزيد من أرصدة النخب الروسية وتحويل بعض هذه الأموال المصادرة إلى أوكرانيا لمساعدتها.

خطط كييف

من جهة أخرى، قال أوليكسي أرستوفيتش المستشار العسكري للرئيس الأوكراني إن الدول الغربية بدأت تحديد مسارات لإدخال الأسلحة الثقيلة إلى أراضي أوكرانيا.

وصرح أرستوفيتش -في مقابلة خاصة مع الجزيرة- بأن “المهمة صعبة” في شرق أوكرانيا، وأنهم يفتقرون إلى الأسلحة النوعية والثقيلة.

وقال إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فشل في السيطرة على مناطق الشمال والجنوب، وهو الآن يحاول عزلها، وفق تعبيره.

وأكد أرستوفيتش أن أي حديث عن تقسيم أوكرانيا هو “محاولة لإرباك الشعب الأوكراني”.

في غضون ذلك، أكد مستشار الرئاسة الأوكرانية ميخايلو بودولياك -اليوم الخميس- أن “من حق” أوكرانيا ضرب أهداف عسكرية روسية، ملمحا بذلك إلى أن كييف قد تعمد إلى استهداف الأراضي الروسية.

ونقلت وكالة رويترز مساء اليوم أن دوي انفجارين قويين سمع في مدينة بيلغورود الروسية قرب الحدود مع أوكرانيا.

وتحدثت روسيا في الأيام القليلة الماضية عما تقول إنها سلسلة من الهجمات شنّتها القوات الأوكرانية على المناطق الروسية المتاخمة لأوكرانيا، وحذرت من أن مثل هذه الهجمات تثير خطر تصعيد كبير.

ولم تعلن أوكرانيا المسؤولية بشكل مباشر عن تلك الهجمات، لكنها وصفتها بأنها بمنزلة “دفع للثمن”.

تحذير روسي

من جهتها، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا للصحفيين اليوم “إنهم في الغرب يدعون كييف علانية لمهاجمة روسيا عبر وسائل عدة، منها استخدام أسلحة تسلمتها من دول حلف شمال الأطلسي (ناتو). لا أنصحكم باختبار صبرنا”.

وقال الكرملين أيضا إن سعي الغرب، وخصوصا بريطانيا، لتزويد أوكرانيا بأسلحة ثقيلة يهدد أمن أوروبا. وقد ندّدت موسكو في وقت سابق بتصريحات بريطانيا التي أشارت إلى أن استهداف أوكرانيا بنية تحتية لوجستية للجيش الروسي هو أمر مشروع.تشغيل الفيديومدة الفيديو 02 minutes 12 seconds02:12

وفي وقت سابق، تفقد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مناطق في ضواحي العاصمة الأوكرانية كييف التي يزورها حاليا

وشملت جولة غوتيريش منطقة إربين، وكذلك منطقة بوتشا التي تتهم أوكرانيا القوات الروسية بارتكاب مجزرة فيها راح ضحيتها عدد من المدنيين دفنوا في مقابر جماعية.

واستمع غوتيريش إلى إفادة من المسؤولين المحليين بشأن الأحداث التي شهدتها العاصمة الأوكرانية، كما وقف على حجم الدمار الذي ألحقته الحرب بالمدينة

.المصدر : الجزيرة + وكالات


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *