الرئيسية » المدونة » الرئيس التونسي يحذر من “محاولات التسلل” إلى الأجهزة الأمنية

الرئيس التونسي يحذر من “محاولات التسلل” إلى الأجهزة الأمنية

تعهد الرئيس التونسي قيس سعيّد، الاثنين، بالتصدي لما قال إنها “محاولات تسلل” إلى الأجهزة الأمنية في بلاده لـ”خدمة مصالح جهات معينة”.

جاء ذلك خلال حديث له على هامش احتفال بالذكرى الـ 65 لإنشاء جهاز الحرس الوطني، في ثكنة “العوينة” بتونس العاصمة، بحسب مقطع مصور بثته صفحة الرئاسة التونسية على “فيسبوك”.

https://www.facebook.com/plugins/video.php?height=314&href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2FPresidence.tn%2Fvideos%2F869002967078082%2F&show_text=false&width=560&t=0
وتعاني تونس أزمة سياسية حادة، منذ أن قرر سعيد في 25 يوليو/تموز الماضي، تجميد اختصاصات البرلمان، ورفع الحصانة عن النواب، وإقالة رئيس الحكومة، على أن يتولى هو بنفسه السلطة التنفيذية، بمعاونة حكومة يعيّن رئيسها.

وشدد سعيد على أهمية “وحدة الدّولة”، وقال إنه “سيجري التّصدي بالقانون لكل محاولات التّسلل إلى الأسلاك (أجهزة الأمن) الحيوية في الدولة، وتوظيفها لخدمة مصالح جهات معينة (لم يسمها)”.

واستطرد: “هناك للأسف من يريد أن يتسلل إلى هذه الأسلاك (المؤسسات) الحيوية بحثاً عن موقع قدم فيها (…) فليعلم منذ الآن أن محاولاته ستبوء بالفشل، وسيتم تسميتهم بالأسماء”، مضيفاً: “ستظلّ هذه المرافق عمومية وطنية للجميع على قدم المساواة”.

وأشاد سعيد بعناصر الحرس الوطني قائلاً: “أُثني على إنجازات أعوان الحرس الوطني في محاربة الإرهاب والارهابيين”.تقارير عربية

مجموعة حقوقية تونسية ترصد الانتهاكات جراء قرارات سعيد: ما حصل انقلاب


وفي 6 سبتمبر/أيلول 1957، تأسس الحرس الوطني، وهو يضم أكثر من 29 ألف عنصر، بحسب إحصاء رسمي عام 2018.

ومدد سعيد، في 24 أغسطس/آب الماضي، تدابيره الاستثنائية إلى أجل غير مسمى، ما أثار انتقادات له بسبب استمرار ما يصفها منتقدون بحالة الغموض.

ورفضت غالبية أحزاب تونس تدابير سعيد، واعتبرها البعض “انقلاباً على الدستور”، بينما أيدتها أحزاب أخرى رأت فيها “تصحيحاً للمسار”، في ظل أزمات سياسية واقتصادية وصحية (جائحة كورونا).

(الأناضول)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *