الرئيسية » المدونة » القسام تفتتح في غزة معرضا لصناعاتها العسكرية و”عرين الأسود” تستعرض قوتها بالضفة

القسام تفتتح في غزة معرضا لصناعاتها العسكرية و”عرين الأسود” تستعرض قوتها بالضفة

10/12/2022

افتتحت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) الجمعة معرضا لمعدات عسكرية من تصنيع محلي في مخيم جباليا شمالي قطاع غزة، في حين نظمت مجموعة “عرين الأسود” عرضا عسكريا في نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

وافتتح المعرض -الذي نظم في إطار فعاليات أعلنت عنها حماس بمناسبة الذكرى الـ35 لانطلاقتها- من طرف عدد من قادة الحركة بمشاركة عناصر ملثمين من القسام، وبحضور جمع من الفلسطينيين.

وبحسب منظمي المعرض، استعرضت القسام مراحل تطورها بالتصنيع من خلال إنتاجاتها العسكرية، وأبرزها الصواريخ والطائرات المسيرة والقذائف الموجهة والعبوات الناسفة.

ومن بين المنتجات التي عرضت صواريخ من طراز “S50″ (إس 50)، و”إم 75” (M75) التي ترمز أرقامها إلى مداها بالكيلومتر، وطائرات مسيرة من نوع شهاب وأبابيل.

وكانت القسام قد استخدمت هذه الأسلحة خلال جولات عدوان سابقة وحروب شنتها إسرائيل على غزة.

من المعرض العسكري للقسام في غزة (الأناضول)

وقال القيادي في حماس محمد أبو عسكر إن المعرض يأتي لتعريف الأجيال الفلسطينية بالصناعات العسكرية التي أنتجتها كتائب القسام في مراحل تطورها منذ انتفاضة الأقصى عام 2000 وحتى الآن.

وأضاف أبو عسكر للأناضول أنها صنعت بدماء الشهداء وعرق المقاتلين، وأن مراكمة تلك القوة بكل صورها إنما هي استعداد لمعركة فاصلة قادمة مع الاحتلال الإسرائيلي.

وتأسست حماس في 14 ديسمبر/كانون الأول 1987 على يد مجموعة من قادة جماعة الإخوان المسلمين في قطاع غزة، أبرزهم الشيخ أحمد ياسين الذي اغتالته إسرائيل في مارس/آذار 2004.

وجاءت انطلاقة الحركة عقب اندلاع أحداث الانتفاضة الفلسطينية الأولى المعروفة بـ”انتفاضة الحجارة” في التاسع من ديسمبر/كانون الأول 1987.

من المعرض العسكري للقسام في غزة (الأناضول)

عرض عسكري لمسلحي “عرين الأسود”

من ناحية أخرى، نظم عشرات المسلحين من مجموعة عرين الأسود الفلسطينية الجمعة عرضا عسكريا في البلدة القديمة من مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية أعلنوا فيها وحدة بنادقهم.

جاء ذلك خلال فعالية بمناسبة مرور 40 يوما على استهداف قائد المجموعة وديع الحوح برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي وقتله.

وشارك في العرض العسكري عشرات المسلحين المقنعين بزي موحد وعصائب تحمل شعار المجموعة.

ودعت مجموعة عرين الأسود إلى الوحدة الوطنية في مواجهة الاحتلال وللصمود رغم استشهاد عدد من قادة المجموعة في نابلس.

وتلا متحدث باسم المجموعة بيانا قال فيه إن “عرين الأسود” تنتمي لكل فلسطين وتؤمن بوحدة الدم والنضال والبنادق، وإن منتسبي المجموعة أبناء فصائل المقاومة جميعا

وفي 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد تصفية الحوح (31 عاما)، مشيرا إلى أنه قائد مجموعة عرين الأسود.

وفي حينه نفذ جيش الاحتلال عملية واسعة في نابلس أدت إلى استشهاد 6 فلسطينيين وإصابة 33 آخرين، وفق ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.

وعرين الأسود مجموعة فلسطينية تقول إن عناصرها ينتمون إلى كافة الفصائل، ويتخذون من البلدة القديمة من مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية مأوى ونقطة انطلاق لعملياتها.

وشن جيش الاحتلال عدة عمليات في نابلس قتل خلالها عددا من أفراد المجموعة.

المصدر : الجزيرة + الأناضول + وكالة سند


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *