الرئيسية » المدونة » القفز على المراحل.. هل يلجأ الليبيون للانتخابات لإنهاء المرحلة الانتقالية؟

القفز على المراحل.. هل يلجأ الليبيون للانتخابات لإنهاء المرحلة الانتقالية؟

قال الخبير في شؤون الأمم المتحدة عبد الحميد صيام إن مقترح الانتخابات في لبيبا ليس عمليا الآن، مشددا على أنه قبل الإقدام على هذه الخطوة يجب أن يتم وقف شامل لإطلاق النار والالتزام به.

كما أكد على وجوب الالتزام بتطبيق مخرجات اتفاق جنيف بشأن ليبيا الخاصة بفتح المعابر والطيران المدني، والعمل على حل المشاكل الإنسانية وكذلك التوجه نحو الحل السياسي من خلال الحوار، وذلك في تصريحاته لحلقة “ما وراء الخبر” (2020/11/2).

وبحسب قناعة صيام، فإن الانتخابات تكون في نهاية المرحلة الانتقالية وليس في بدايتها، ولذلك لا يمكن أن يتم القفز على المراحل، مشيرا إلى أنه لا مجال لإجراء الانتخابات دون أن يكون هناك توافق ليبي وحل لمشكلة المرتزقة، وكذلك التزام من كافة الدول بعدم مد أطراف النزاع بالسلاح.

وكان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية فايز السراج قال إنه من الأنسب إنهاء المرحلة الانتقالية في البلاد دون تأخير، معتبرا أن الانتخابات هي أقصر الحلول لإنهاء الأزمة.

يأتي ذلك في وقت تجتمع فيه اللجنة العسكرية المشتركة في مدينة غدامس برعاية الأمم المتحدة.

انتخابات غير ممكنة
وبخصوص مدى عملية مقترح الانتخابات، ذهب المحلل السياسي فيصل الشريف إلى أن السراج سبق أن طرح مبادرته التي يطلب فيها إجراء انتخابات عامة رئاسية وبرلمانية بحلول مارس/آذار 2021، ولكن يجب استحضار أن كل الجهود المبذولة في الأعوام الماضية تسعى إلى البحث عن حلول ممكنة للأزمة الليبية.

وأشار إلى أن مخرجات برلين لا تتحدث عن انتخابات، بل إنشاء مجلس رئاسي جديد وحكومة موحدة منفصلة، كما أن قرار مجلس الأمن أكد على هذه المخرجات، ودعا الليبيين إلى السير في هذه العملية، وبالتالي فإن الحديث عن انتخابات غير ممكن، خاصة أن كل الجهود المبذولة اتجهت نحو محاولة خلق تسوية سياسية لخلق مرحلة تمهيدية يمكن من خلالها إجراء انتخابات برلمانية وسياسية.

أما عن مسار التسوية الليبية فقال الكاتب والباحث السياسي إبراهيم بلقاسم إن السراج قدم مقترحا بتمديد المجلس الرئاسي قبيل إجراء التسوية السياسية، ولكن لم يؤخذ المطلب بشكل جدي، وعلى ما يبدو أن التسوية السياسية تسير إلى إعادة ترتيب ما تم الاتفاق عليه في المسارات الماضية.

وأضاف أن أميركا طلبت من مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة عبر سفيرها أن يبقى رئيس المجلس الرئاسي في منصبه إلى أن تتم التسوية، مشيرا إلى أن التسوية يبدو أنها تسير نحو تغيير المجلس الرئاسي وتشكيل حكومة جديدة قادرة على الالتزام بمتطلبات المرحلة القادمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *