الرئيسية » المدونة » المتحدث باسم طالبان للجزيرة مباشر: الاعتراف بالحكومة الجديدة سيسهم في الاستقرار الأمني

المتحدث باسم طالبان للجزيرة مباشر: الاعتراف بالحكومة الجديدة سيسهم في الاستقرار الأمني

قال المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة طالبان محمد نعيم إن الاعتراف بالحكومة الأفغانية يساهم في الاستقرار الأمني الداخلي، وذلك في تعليقه على الانفجار الضخم الذي هز مسجدا شيعيا في مدينة قندهار بجنوب أفغانستان وأسفر عن مقتل 35 شخصا على الأقل.

وأضاف في مقابلة مع الجزيرة مباشر، الجمعة، أن بعض الأفراد الذين ينتمون إلى مجموعات متطرفة، بدأوا باستهداف النقاط المرنة والسهلة، مشيرا إلى أن “الإمارة الإسلامية” قضت على عدد منهم وسجنت الكثير خلال الأسابيع الماضية.

وهز انفجار ضخم مسجدا شيعيا في مدينة قندهار بجنوب أفغانستان ما أسفر عن مقتل 35 شخصا على الأقل، وهو الأسبوع الثاني على التوالي الذي ينفذ فيه مسلحون تفجيرا أثناء صلاة الجمعة يؤدي لمقتل العشرات من المصلين من الطائفة الشيعية.

واوضح نعيم أن مثل هذه التفجيرات تحدث وقد حصلت أحداث مشابهة في دول متقدمة، وعند مقارنة أفغانستان قبل سيطرتنا عليها بوقتنا الحالي فقد تحسن الوضع كثيرا.

ولم يحمل نعيم مسؤولية التفجير لأي فئة، وقال “علينا انتظار التحقيقات مشيرا في الوقت ذاته إلى أن هذا الحادث يشبه أحداثا أخرى مثل تفجير قندز الذي حصل الأسبوع الماضي وخلف 60 قتيلا وتبناه تنظيم الدولة”.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن تفجير اليوم، لكن تنظيم الدولة أعلن مسؤوليته عن تفجير الأسبوع الماضي والذي أسفر عن مقتل عشرات الشيعة في مدينة قندوز الشمالية قبل أسبوع.

وأردف نعيم أن رسالتنا لأمثال هؤلاء أنهم “لن يستطيعوا الوصول إلى أهدافهم بهذه الطريقة، ورغم أن هذه الأحداث خلفت قتلى من المواطنين، إلا أن الفاعلين سيقضى عليهم، ولن يكون لهم أي مكان بين الناس، وأن الشعب يرفضهم”.

وتابع “نحن سيطرنا على الوضع الأمني”، موضحا أنه لجميع الأفغان الحق في المواطنة والعبادة وحقوق جميع المواطنين مضمونة.

وضرب مثالا بما كانت عليه البلاد أثناء وجود القوات الأجنبية، وقال إنه “رغم وجود القوات الأجنبية وكل التقنيات التي تملكها كانت تحدث مثل هذه الأحداث، لكننا رغم ضعف إمكانياتنا استطعنا الحفاظ على الأمان”.

وأشار إلى أن استهداف الطائفة الشيعية لن يزرع التفرقة بين أبناء الشعب، مطالبا المجتمع الدولي بعدم ترك أفغانستان تواجه مثل هذه الأحداث لوحدها.

وقال إن إضعاف الحكومة الأفغانية وعدم دعمها ليس في مصلحة الشعب ولا مصلحة البلد، ولا حتى في مصلحة دول المنطقة أو العالم.

وأوضح أن “على المجتمع الدولي مسؤولية بأن يعترف بهذا النظام ويقويه، حيث أن عدم الاعتراف يشجع مثل هؤلاء الأشخاص (الذين قاموا بالتفجير) لارتكاب المشاكل”.

وفي جوابه على سؤال إلى أي مدى تتحمل الولايات المتحدة ما تعيشه أفغانستان، خصوصا بعد تركها البلاد في حال صعبة، قال نعيم إنه “في وجود القوات الأجنبية كان لهذه الجماعات وجود في مناطق معينة ومعروفة في أفغانستان، ونحن قضينا عليهم، كما أن البعض تم نقله إلى كابل عبر طائرات، وهذا لا يخفى على أحد”، مؤكدا أن عدم الاعتراف بالنظام والحكومة يؤدي إلى المشاكل.

وأكد أن الأمان الحالي في أفغانستان لم يكن موجودا من قبل، ولذلك يجب مد يد العون للحكومة الحالية.

وفي تعليقه على تصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه لا مبرر للتسرع في الاعتراف الرسمي بحركة “طالبان”،  قال نعيم إننا لن نسمح لأحد بالتدخل في شؤوننا الداخلية، وحكومتنا شاملة وهناك تمثيل لجميع أطياف الشعب.

وختم بقوله إن “رسالتنا للجميع أن عليهم الاعتراف بالنظام، وهذا حق الشعب وحق النظام، وإذا أراد المجتمع الدولي تقديم مطالبات للحكومة فيجب عليهم الاعتراف أولا ومن ثم النقاش”

.المصدر : الجزيرة مباشر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *