الرئيسية » المدونة » المجمع الانتخابي الأميركي يؤكد فوز بايدن بالرئاسة

المجمع الانتخابي الأميركي يؤكد فوز بايدن بالرئاسة

فاز المرشح عن الحزب الديمقراطي جو بايدن بأصوات المجمع الانتخابي، الذي يحدد رسمياً الرئيس المقبل للولايات المتحدة، لتنتهي حملة الرئيس دونالد ترامب لقلب خسارته في انتخابات الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني.

ومنحت ولاية كاليفورنيا، التي تملك 55 صوتاً في المجمع الانتخابي، أصواتها لبايدن، ليتجاوز الديمقراطي رسمياً النصاب المطلوب للفوز بالرئاسة، وهو 270 صوتاً. 

وبناء على نتائج نوفمبر/ تشرين الثاني، حصد بايدن 306 أصوات في المجمع مقابل 232 لترامب.

واجتمع الناخبون في الولايات الخمسين في ظلّ إجراءات أمنية مشدّدة، وسط توتر أجّجه تعنّت ترامب في رفضه الإقرار بهزيمته.

وقبل الإعلان الرسمي، منحت النتائج فوزاً لبايدن بسهولة، بحصوله على أصوات 302 أعضاء من أصل 538 في الهيئة الناخبة، مقابل 236 لترامب، مع العلم أن الفوز يُحسم لمن يحصل على 270 صوتاً.

وسيدعو بايدن مساء الإثنين مواطنيه إلى “طيّ صفحة” الانتخابات وتوحيد صفوفهم، وذلك في خطاب سيلقيه بعد أن يدلي أعضاء الهيئة الناخبة بأصواتهم.

وسيقول بايدن وفق مقتطفات من خطابه نشرها مكتبه إنّه “في المعركة من أجل روح أميركا، انتصرت الديمقراطية”.

وسيضيف في الخطاب المقرّر: “لقد تمّ الحفاظ على نزاهة انتخاباتنا. حان الوقت لطيّ الصفحة”، في انتقاد واضح إلى ترامب، من دون أن يسمّيه.

اجتمع الناخبون في الولايات الخمسين في ظلّ إجراءات أمنية مشدّدة، وسط توتر أجّجه تعنّت ترامب في رفضه الإقرار بهزيمته

وسيشدّد على أنّ “شعلة الديمقراطية أضيئت منذ وقت طويل في هذا البلد. نحن نعلم الآن أنّ ما من شيء – ولا حتى جائحة أو إساءة استخدام للسلطة – بإمكانه أن يطفئ هذه الشعلة”.

وفي ولاية بنسلفانيا قالت الديمقراطية نانسي باتون ميلز، أثناء ترؤسها عملية التصويت التي أجريت مع أخذ الاحتياطات اللازمة ضدّ كوفيد-19: “أتمنّى أن تراني مبتسمة خلف هذه الكمامة”.

وكبار الناخبين هم مسؤولون سياسيون محليون أو نشطاء أو شخصيات من المجتمع المدني أو أصدقاء للمرشحين.

ومعظمهم غير معروف للجمهور الواسع، رغم مشاركة شخصيات وطنية في بعض الأحيان، مثل هيلاري كلينتون التي خسرت أمام ترامب في انتخابات 2016، لكنها ستصوت الاثنين في نيويورك لتأكيد فوز الرئيس المنتخب بايدن ونائبته المنتخبة كامالا هاريس.

وتختار الولايات المتحدة رئيسها بالاقتراع العام غير المباشر، حيث تمنح كل ولاية أصوات ناخبيها في الهيئة الناخبة، الذين تحدّد أعدادهم نسبة إلى التعداد السكاني، للمرشح الذي فاز بالتصويت الشعبي في الولاية.

والهيئة الانتخابية هي تقليد لطالما اعتبر إجراء شكلياً لتأكيد إرادة المواطنين المعرب عنها في صناديق الاقتراع.

ورفضت المحكمة العليا الأميركية الجمعة، رغم أنها ذات غالبية محافظة، ضمنها ثلاثة قضاة عينهم ترامب نفسه، مجرد النظر في طعن قدمته سلطات ولاية تكساس، وطعن آخر قدمه جمهوريون أيضاً، بهدف إلغاء نتائج الانتخابات الرئاسية في عدد من الولايات.أخبار

المجمع الانتخابي يجتمع اليوم: تثبيت فوز بايدن أم حدوث مفاجآت؟

وتحظى مزاعم ترامب بشأن التزوير بدعم عدد كبير من أعضاء الكونغرس الجمهوريين.

وقد يكون بعضهم على استعداد أخيراً للاعتراف بفوز بايدن بعدما صادقت الهيئة الناخبة عليه.

وحافظ ترامب على سلسلة التهديدات والادعاءات التي لا أساس لها على “تويتر”، مشيراً إلى “تزوير جماعي للتصويت” وأعلن أن المصادقة على نتائج الانتخابات ستكون “جريمة يعاقب عليها القانون بشدة”.

ومع ذلك، لن يترك التصويت القانوني للهيئة الانتخابية أملاً آخر لترامب.

وفي أحدث علامة على تحول الاتجاه، كتبت صحيفة “وول ستريت جورنال” المؤيدة بشدة لترامب الإثنين أن وقته قد انتهى.

وأضافت “الطعون القانونية التي قدّمها الرئيس ترامب استكملت مسارها، ويمكنه وبقية أعضاء الحزب الجمهوري مساعدة البلاد وأنفسهم من خلال الاعتراف بالنتيجة والمضي قدماً”.

جورجيا يقترع لمقعدي مجلس الشيوخ

وعلى صعيد آخر، بدأ الاثنين التصويت المبكّر في مراكز الاقتراع في ولاية جورجيا الأميركية في لحظة سياسية مصيرية جديدة تتمثل بانتخابات فرعية مزدوجة ستحدد ميزان القوى في مجلس الشيوخ، بعد ستة أسابيع من الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل.

وحظيت انتخابات الولاية الواقعة في جنوب شرق البلاد المرتقبة في الخامس من كانون الثاني/يناير باهتمام على الصعيد الوطني، إذ إن نتيجتها ستساهم في تحديد إلى أي مدى سيتمكّن الرئيس المنتخب جو بايدن من تمرير أجندته السياسية عبر الكونغرس ليتم إقرارها كقوانين.

وسيكون على الديمقراطيين أن يفوزوا بالمقعدين ليتمكنوا من السيطرة على مجلس الشيوخ، بينما سيكون على الجمهوريين المحافظة على مقعد واحد فقط لضمان احتفاظهم بالأغلبية.

وشدد الجمهوريون على أهمية الفوز بانتخابات جورجيا التي يرون فيها آخر خطوط الدفاع في مواجهة ما يصفونها بأجندة اليسار الراديكالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *