الرئيسية » المدونة » المغرب.. فرق الإنقاذ على بعد مترين من الطفل ريّان وتتوقع إنقاذه من البئر خلال 4 ساعات

المغرب.. فرق الإنقاذ على بعد مترين من الطفل ريّان وتتوقع إنقاذه من البئر خلال 4 ساعات

تتواصل في ضواحي مدينة شفشاون شمالي المغرب عملية الحفر الأفقي لإخراج الطفل ريان من البئر التي سقط فيها، حيث أكد مسؤولون أن عملية الإنقاذ دخلت مرحلتها الأخيرة، وأن السلطات سخرت كل الإمكانيات لإنجاحها.

ومن موقع الحدث، قال مراسل الجزيرة المختار العبلاوي إنه ليست هناك أخبار جديدة عن الحالة الصحية للطفل (5 سنوات)، موضحا أنه يعاني من كسور، وأنه يتم إمداده بالأكسجين والماء باستمرار.

ونقل المراسل عن مصدر مغربي أن عمال الإنقاذ باتوا على مسافة أقل من مترين فقط من الطفل ريان، وأن الأمر يحتاج إلى 4 ساعات من الحفر.

ومرت حوالي 19 ساعة على بدء الحفر الأفقي، وهي تتم بأدوات يدوية وآليات لا تحدث اهتزازات كي لا يحدث أي انهيار في التربة الهشة.

وذكر مراسل الجزيرة أن المزيد من الأهالي يتوافدون على المكان منذ ساعات الصباح الأولى بالتوقيت المحلي.

وفي وقت سابق من صباح اليوم، قال مسؤول مغربي إن صخرة صغيرة تسببت في تأخر الحفر 3 ساعات، قبل أن يعاد استئنافه.

وبدوره، قال وزير التجهيز والماء المغربي نزار بركة في بيان إن سلطات بلاده سخرت كل الإمكانيات لإنجاح عملية إنقاذ الطفل، التي تعد من بين أعقد عمليات الإنقاذ المماثلة بسبب هشاشة التربة، وانجرافها المتكرر نتيجة عمليات الحفر الجارية.

وأضاف “في هذه اللحظات نترقب فيها كمغاربة بكل أمل وثقة من أجل أن يعود بطلنا ريان حيا يرزق إلى حضن عائلته، وأن تتمكن فرق التدخل من إنقاذه في أقرب وقت ممكن”.

مخاوف من الانهيار

وفجر اليوم السبت، بدأت طواقم الإنقاذ الاستعانة بصهريج حديدي مفتوح من الجانبين قطره متر ونصف، إلى جانب أنابيب إسمنتية كبيرة، وذلك لحماية الطواقم من أي انهيار صخري محتمل.

ومنذ غروب الجمعة، شرعت طواقم الإنقاذ بالحفر اليدوي الأفقي، حيث تفصلهم أمتار قليلة عن الطفل العالق منذ ظهر يوم الثلاثاء داخل بئر جافة عمقها 32 مترا، في القرية الزراعية إغران بولاية شفشاون.

وتأتي هذه المرحلة بعد إنهاء الجرافات من حفر منحدر عمقه 32 مترا، بموازاة البئر التي علق فيها الطفل.

وقالت السلطات فجرا إن عملية الإنقاذ دخلت مرحلتها الأخيرة والحاسمة، كما قال عضو اللجنة التي أحدثت لتتبع العملية عبد الهادي الثمراني لوسائل إعلام محلية أمس إن فرق الإنقاذ “تزود الطفل بالأكسجين على مدار الدقيقة وكل ثانية”، بينما جهزت طائرة مروحية طبية على أمل إنقاذه حيا لينقل إلى أقرب مستشفى.blob:https://www.aljazeera.net/421be67a-d52e-4770-a4b9-22e6d5bbfca6تشغيل الفيديومدة الفيديو 01 minutes 49 seconds01:49

ولا يزال مصير الطفل يخطف الأنفاس في المملكة وسط ترقب وآمال عريضة بنهاية سعيدة، كما تحظى عملية الإنقاذ بمتابعة واسعة في العالم العربي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ تصدّر وسم “أنقذوا ريان” قائمة المواضيع الأكثر تداولا في دول عدة.

ولم تمنع برودة الأجواء آلاف السكان من الانتظار حول البئر حتى منتصف الليلة الماضية، إذ كانوا يصفقون من حين لآخر تشجيعا لفرق الإنقاذ، وبينهم من قدموا من مناطق بعيدة لإبداء الدعم.

وقال الناطق باسم الحكومة المغربية مصطفى بايتاس خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي الخميس إن تجمع المواطنين حول موقع الحادث صعّب مهمة فرق الإنقاذ، داعيا إياهم إلى تسهيل عمل المنقذين.

وقالت والدة الطفل لوسائل إعلام محلية “تجندنا جميعا للبحث عنه بمجرد أن اختفى (…) إلى أن علمنا أنه سقط في البئر”، وأضافت بتأثر شديد “لا أزال مصدومة، لكنني أرجو من الله أن يخرجوه حيّاً. لم أفقد الأمل”.

بدوره، قال والده للقناة المغربية الثانية (حكومية) أمس “لا يزال لدي الأمل في رؤية ابني يخرج حيا، أشكر كل الناس الذين يعملون على إنقاذه وكل الذين يدعموننا في المغرب وخارجه”.

المصدر : الجزيرة + وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *