الرئيسية » المدونة » “النية” ورضا الوالدين والقضية الفلسطينية.. رسائل وقيم إيجابية حملها منتخب المغرب في كأس العالم

“النية” ورضا الوالدين والقضية الفلسطينية.. رسائل وقيم إيجابية حملها منتخب المغرب في كأس العالم

أثبت المنتخب المغربي لكرة القدم، أن العالم يعيش نسخة مونديالية استثنائية، وبطولة تحمل قيمًا ورسائل عربية وإسلامية سامية، وفق ما حرصت الدولة المنظّمة للتظاهرة -قطر- على تكريسها منذ أول أيام البطولة.

فإلى جانب الإنجاز الرياضي غير المسبوق الذي سُجّل على أرض عربية بوصول “أسود الأطلس” للمربع الذهبي، كأول منتخب عربي وأفريقي يبلغ هذا الدور؛ فإن تفوّق منتخب المغرب رافقته رسائل وقيم نقلت عبر العديد من المشاهد والصور التي جابت العالم، وتفاعل معها الملايين من رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

رضا الوالدين والعائلة

فقد خطف نجم المنتخب المغربي سفيان بوفال الأضواء بعد الفوز على البرتغال، إذ اختار مشاركة فرحة الإنجاز التاريخي مع والدته، وراقصها أمام العالم.

وتناقل الآلاف من رواد مواقع التواصل الاجتماعي عبر العالم صورًا ومرئيات تُظهر النجم المغربي وهو يراقص أمه، التي كانت ترتدي “جلابة” مغربية يسيرة، والفرحة تعلو محياها.

نجم المنتخب المغربي سفيان بوفال يراقص والدته فرحا بعد الانتصار على البرتغال (رويترز)

وقبل بوفال، تصدّرت صورة تقبيل النجم أشرف حكيمي لوالدته بعد مباراة بلجيكا المشهد في أولى أيام المونديال، ولقيت تفاعلًا كبيرًا من قِبل الإعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، وقد نشرها النجم المغربي على حسابه بتويتر، وعلّق عليها قائلًا “أحبك أمي”.

ويحرص العديد من النجوم المغاربة على التوجّه للمدرجات لعناق أمهاتهم وآبائهم بعد كل مباراة، في مشاهد لافتة في هذا الحدث العالمي.

وغرّدت وزير التنمية الاجتماعية القطرية مريم بنت علي المسند على الصور، قائلة: “تقرُّ العين ويسعد القلب بالمشاهد التاريخية للترابط الأسري في مونديال قطر 2022، فالعائلة هي سر النجاح الأول بعد توفيق الله”

ويرى العديد من المتابعين أن هذه الصور أعادت الاعتبار لقيم العائلة، في ظلّ حملات تحاول التسويق لمفاهيم وأفكار تخالف تقاليد المنطقة وأعرافها.

“الساجدون”

لطالما ارتبط الاحتفال عن طريق السجود شكرًا لله بمنتخب مصر، حتى أُطلق عليه لقب “الساجدون”، وهو اللقب الذي عاد ليرافق منتخب الجزائر في نهائيات كأس أفريقيا بمصر، التي تُوّج بها “الخضر”، وأخذ “أسود الأطلس” المشعل في مونديال قطر، بعد أن حرص اللاعبون على السجود لله شكرًا بعد كل مباراة وإنجاز

وبعد مباراة البرتغال -أمس السبت- تناقل الآلاف مقطعًا مرئيًا يوثّق للصحفي الإذاعي الإسباني نيكو مكانتور وهو يعلّق بعد صفارة النهاية، قائلًا “سيكون هؤلاء الساجدون أول منتخب أفريقي في المربع الذهبي، سيسجدون ويقولون: الله، الله، الله، الحمد لله”

“النية”

بعد مباراة كرواتيا الافتتاحية في المونديال، خرج مدرب منتخب المغرب وليد الكراكي أمام الصحفيين، وطالبهم بعباراته الشهير “ديرو النية”، والتي تعني بالعامية المغربية “حسّن النية والثقة في الله”، وذلك ردًا على الانتقادات الكبيرة التي تلقّاها بسبب “نهجه الدفاعي” أمام زملاء لوكا مودريتش.

وجاءت مباراتي بلجيكا وكندا لتجعل من عبارة “ديرو النية” سرًا لكل النجاحات التي حقّقها المنتخب المغربي، كما يعكف اللاعبون على ترديدها بعد كل انتصار.

وقد أعاد رئيس الحكومة المغربية السابق سعد الدين العثماني نشر العبارة الشهيرة لوليد الركراكي، وعدّها –في تغريدة على حسابه على تويتر– بأنها سر نجاح المنتخب المغربي في مونديال قطر

الروح الوطنية

أبان لاعبو المنتخب المغربي عن قتالية عالية داخل الميدان، كما لم يستطع عدد منهم منع دموعهم بعد كل مباراة وانتصار.

وأجمع “أسود الأطلس” على رغبتهم في إدخال الفرحة والسرور على 40 مليون من الشعب المغربي، مؤكّدين أن قتاليتهم على أرض الملعب تدفعها هذه الرغبة

ومع مرور الأدوار، أكّد نجوم المنتخب بأن المهمة الملقاة على عاتقهم أصبحت كبيرة، متجاوزة تمثيل البلد إلى إسعاد كل الشعوب العربية.

القضية الفلسطينية

كما حرص لاعبو المنتخب المغربي على حمل العلم الفلسطيني والتلويح به في كل احتفال بعد المباريات، إلى جانب العلم المغربي.

ويسعى المغاربة من خلال هذه الخطوة إلى تأكيد تمسّكهم بالقضية التي تستحوذ على وجدانهم.

كذلك نشر النجم المغربي عبد الإله صابيري، صورة له بالعلم الفلسطيني بعد مباراة البرتغال على حسابه الرسمي على إنستغرام، وهي الصورة التي لقيت تفاعلًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي

.المصدر : الجزيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *