الرئيسية » المدونة » بعد استدعاء سفيره.. المغرب يرفض بيان الخارجية التونسية ويتحدث عن “غموض ومغالطات”

بعد استدعاء سفيره.. المغرب يرفض بيان الخارجية التونسية ويتحدث عن “غموض ومغالطات”

27/8/2022|آخر تحديث: 27/8/202211:37 PM (مكة المكرمة)

انتقدت الخارجية المغربية اليوم السبت البيان الذي أصدرته تونس إثر استدعاء المغرب سفيره لديها بسبب استقبالها زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي في القمة اليابانية الأفريقية “تيكاد” (TICAD).

وقالت الوزارة في بيان إن البيان الصادر عن الخارجية التونسية مساء أمس الجمعة “في محاولة منها لتبرير التصرف العدائي وغير الودي للسلطات التونسية تجاه القضية الوطنية الأولى والمصالح العليا للمملكة المغربية ينطوي على العديد من التأويلات والمغالطات”.

وأضافت أن “البيان لم يزل الغموض الذي يكتنف الموقف التونسي، بل ساهم في تعميقه”.

واتهم المغرب تونس بدعوة جبهة البوليساريو إلى قمة التيكاد “في تعارض مع الإرادة الصريحة للشريك الياباني”.

وقال البيان المغربي إنه “لم يكن من حق تونس سن مسطرة خاصة بتوجيه الدعوات بشكل أحادي الجانب ومواز وخاص بالكيان الانفصالي”.

وعقبت الخارجية المغربية أيضا على إعلان تونس احترامها قرارات الأمم المتحدة بشأن قضية الصحراء، وقالت إن امتناعها “المفاجئ وغير المبرر عن التصويت على قرار مجلس الأمن رقم 2602 الذي اعتمد في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي يثير شكوكا حقيقية ومشروعة بشأن دعمها المسار السياسي وقرارات الأمم المتحدة”

وقد قررت المملكة المغربية أمس الجمعة ألا تشارك في قمة تيكاد -التي بدأت اليوم في العاصمة التونسية- وأن تستدعي سفيرها في تونس للتشاور، بسبب حضور زعيم جبهة البوليساريو للمشاركة في القمة.

وردت تونس باستدعاء سفيرها في الرباط للتشاور، وأعربت في بيان لوزارة الخارجية عن “استغرابها الشديد مما ورد في بيان المملكة المغربية من تحامل غير مقبول على الجمهورية التونسية ومغالطات” بشأن مشاركة البوليساريو في القمة، مشيرة إلى أن الدعوة وجهت من قبل الاتحاد الأفريقي.

وأكدت الوزارة أن تونس حافظت على حيادها التام في قضية الصحراء التزاما بالشرعية الدولية، وفقا للبيان.

وفي ما يتعلق باستقبال الرئيس التونسي قيس سعيد زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي، قالت الخارجية المغربية إن “الإشارة المتعنتة في البيان التونسي إلى تأمين استقبال لجميع ضيوف تونس على قدم المساواة مبعث اندهاش كبير، مع العلم أنه لا الحكومة التونسية ولا الشعب التونسي يعترفان بهذا الكيان الوهمي”، وفقا للبيان.

ووصف المغرب هذا الاستقبال بأنه “عمل عدائي صارخ وغير مبرر”.

وقد نشرت الرئاسة التونسية على صفحتها الرسمية بموقع فيسبوك صورا للحدث، وقالت “استقبل رئيس الجمهورية قيس سعيد بالمطار الرئاسي السيد إبراهيم غالي بمناسبة مشاركته في الدورة الثامنة لندوة طوكيو الدولية للتنمية في أفريقيا”.المصدر : الجزيرة + وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *