الرئيسية » المدونة » تحليق للطيران الحربي الإسرائيلي في سماء بيروت بعد الفشل بإسقاط طائرة مسيرة لحزب الله نفذت مهمة استطلاعية

تحليق للطيران الحربي الإسرائيلي في سماء بيروت بعد الفشل بإسقاط طائرة مسيرة لحزب الله نفذت مهمة استطلاعية

أعلن حزب الله اللبناني تنفيذ مهمة استطلاعية وصفها بالناجحة بطائرة مسيرة في منطقة الجليل استمرت 40 دقيقة.

جاء ذلك بعدما اعترف الجيش الإسرائيلي اليوم الجمعة بأن قواته فشلت في اعتراض الطائرة التي اخترقت الحدود ثم عادت إلى لبنان سالمة.

وعقب ذلك، أفاد مراسل الجزيرة بأن الطيران الحربي الإسرائيلي حلق في أجواء العاصمة اللبنانية بيروت والضاحية الجنوبية على علو منخفض.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصدر أمني أن طائرتين دخلتا من جهة البحر، ونفذتا مناورة في أجواء بيروت لدقائق، قبل أن تغادرا

وكشف حزب الله -في بيان مقتضب- أن “المقاومة الإسلامية” أطلقت طائرة مسيرة سمتها “حسان” داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة في مهمة “ناجحة” امتدت على طول 70 كيلومترا مربعا شمال فلسطين.

وأضاف البيان أنه “رغم كل محاولات العدو المتعددة والمتتالية لإسقاطها عادت الطائرة “حسان” من الأراضي المحتلة سالمة، بعد أن نفذت المهمة المطلوبة بنجاح من دون أن تؤثر على حركتها كل إجراءات العدو الموجودة والمتبعة”.

وفي وقت سابق اليوم، اعترف الجيش الإسرائيلي بأن قواته فشلت في اعتراض الطائرة المسيرة التي عبرت الحدود قادمة من لبنان.

وكان الجيش الإسرائيلي ذكر -في بيان سابق اليوم- أنه رصد طائرة مسيرة اخترقت الحدود، وأن القبة الحديدية أطلقت صواريخ عدة لاعتراضها عقب اختراقها الحدود قرب منطقة “روش بينا” في سهل الحولة بالجليل الأعلى.

وأضاف البيان أن الطائرة المسيرة ليست مسلحة، ويبدو أن حزب الله أطلقها بهدف جمع المعلومات.

وأشار إلى أنه تم استدعاء طائرات ومروحيات حربية للقيام بدوريات عقب الحادث.

وقال الجيش الإسرائيلي إن صفارات الإنذار دوت في الجليل بعد إطلاق صواريخ اعتراضية إثر تسلل طائرة مسيرة معادية صغيرة من لبنان إلى منطقة الجليل.

وأفاد مواطنون في منطقة صفد بالجليل بأنهم سمعوا دوي انفجارات بُعيد سماعهم صفارات الإنذار، وأنهم اضطروا للدخول إلى الملاجئ. وذكرت وكالة رويترز أنه لم ترد تقارير عن وقوع إصابات أو أضرار.

ونقلت مصادر إعلامية إسرائيلية عن مسؤول أمني إسرائيلي وصفته بالكبير قوله إن التطورات لم تصل إلى نهايتها بعد، وإنه تم رفع درجة التأهب على طول الحدود مع لبنان.

وكانت إسرائيل قد أعلنت أمس الخميس عن إسقاط طائرتين مسيرتين قدمتا من لبنان وقطاع غزة.

حوادث سابقة

وقد تكررت حوادث سقوط أو إسقاط الطائرات المسيرة في الحدود الإسرائيلية اللبنانية، فخلال السنة الماضية فقط سقطت طائرة مسيرة إسرائيلية قرب بلدة بليدة اللبنانية في بداية فبراير/شباط، أعلن حزب الله إسقاطها وأكد ذلك الجيش الإسرائيلي لاحقا.

كما سقطت طائرة مسيرة إسرائيلية أخرى من نوع “راكب السماء” جنوبي لبنان في 26 يوليو/تموز من السنة نفسها، وعزا الجيش الإسرائيلي سبب سقوطها إلى خلل فني.

وفي الجولان السوري سقطت طائرة مسيرة إسرائيلية في 22 سبتمبر/أيلول، وعزا الجيش الإسرائيلي مرة أخرى السبب إلى خلل فني.

ثم ما لبثت أن سقطت طائرة مسيرة إسرائيلية في نهاية الشهر نفسه جنوبي لبنان، أعلن حزب الله إسقاطها، فيما قالت إسرائيل إنها تحقق في الأمر.

في المقابل، سقطت طائرات مسيرة تابعة لحزب الله أيضا خلال العام الجاري، وفي 4 يناير/كانون الثاني أعلن الجيش الإسرائيلي إسقاط إحداها على الحدود مع لبنان.

وفي 17 فبراير/شباط أسقط الجيش الإسرائيلي طائرة مسيرة تابعة لحزب الله اخترقت الحدود من داخل لبنان.

واليوم الجمعة، وقع ثاني اختراق بطائرة مسيرة للحدود الشمالية لإسرائيل في ظرف 24 ساعة، وأقر الجيش الإسرائيلي بفشله في اعتراضها.

المصدر : الجزيرة + وكالة سند + وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *