الرئيسية » المدونة » تشييع شهيد ببلدة عزون.. الاحتلال يواصل تمشيط بلدات فلسطينية بعد مقتل حارس مستوطنة والمقاومة تبارك العملية

تشييع شهيد ببلدة عزون.. الاحتلال يواصل تمشيط بلدات فلسطينية بعد مقتل حارس مستوطنة والمقاومة تبارك العملية

شيّع عشرات الفلسطينيين في بلدة عزون بالضفة الغربية جثمان الأسير المحرر الشهيد يحيى علي عدوان، الذي قتلته قوات الاحتلال ليلة أمس خلال مواجهات اندلعت عقب اقتحام البلدة، في حين تحدثت مصادر فلسطينية عن إصابة شابين برصاص الاحتلال خلال مواجهات عند مدخل بلدة عزون.

وقد ردد المشاركون في مراسم التشييع هتافات تندد بممارسات الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.

ونعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الشهيد يحيى عدوان، الذي استشهد خلال مواجهات مع قوات الاحتلال خلال اقتحامها قرية عزّون شرقي قلقيلية.

وفي بيان لها، أكدت الحركة تصدي المقاومة لقوات الاحتلال في عزون وسلفيت وجنين، وقالت إن “الشعب الفلسطيني سيواصل الدفاع عن حقوقه حتى يقتلع الاحتلال”.

لحظة تنفيذ عملية إطلاق النار تجاه حارس مستوطنة ” #أريئيل” المقامة على أراضي سلفيت مما أدى لمقتله وانسحاب المقاومين من المكان”.#قروب_رواد_الاقصى pic.twitter.com/IvOWge3Qdq

— 🇵🇸𓂆وصال 𓂆 (@WESAL95850558) April 29, 2022

https://814f08650ce95a6c3bcee7084e783b7e.safeframe.googlesyndication.com/safeframe/1-0-38/html/container.html?upapi=trueAD

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن قوات الاحتلال قتلت الشاب يحيى عدوان إثر إطلاق الرصاص عليه خلال مواجهات اندلعت مع عشرات الشبان الفلسطينيين عند مدخل بلدة عزّون، حيث أطلقت الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز، مما أدى أيضا إلى عدد من الإصابات.

وأوضحت الوزارة، في بيان، أن الشاب العشريني أصيب برصاصة في الصدر خلال عملية للجيش الإسرائيلي في بلدة عزون.تشغيل الفيديومدة الفيديو 02 minutes 34 seconds02:34

حصار

وفرضت قوات الاحتلال حصارا على مدينة سلفيت وسط الضفة الغربية ضمن عملية تمشيط واسعة شملت عدة بلدات فلسطينية عقب مقتل أحد حراس مستوطنة أريئيل الليلة الماضية.https://814f08650ce95a6c3bcee7084e783b7e.safeframe.googlesyndication.com/safeframe/1-0-38/html/container.html?upapi=trueAD

ووقع الهجوم عند المدخل الغربي لمستوطنة أريئيل المقامة على أراضي محافظة سلفيت، حيث وصل شخصان في سيارة تحمل لوحة إسرائيلية وأطلقا النار على حراس المستوطنة، مما أسفر عن مقتل أحدهم.

وأعلنت كتائب شهداء الأقصى، الذراع العسكرية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، مسؤوليتها عن الهجوم. وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن ثمة مخاوفَ من تسلل مسلحين إلى مستوطنات قريبة.

وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي شريط فيديو لشاب ملثم بالكوفية الفلسطينية ومن خلفه صورة للزعيم الراحل ياسر عرفات وشعار كتائب الأقصى، يتلو بيانا مكتوبا يعلن فيه مسؤولية جماعته عن هذه العملية المسلحة.

وأعلن المتحدث باسم قوات الاحتلال أنه تم اعتقال فلسطينيين في مخيم بلاطة ووادي برقين يشتبه بضلوعهم في أنشطة عسكرية، وعثر في منازلهم على أسلحة وذخائر.https://814f08650ce95a6c3bcee7084e783b7e.safeframe.googlesyndication.com/safeframe/1-0-38/html/container.html?upapi=trueAD

وأضاف أن العملية العسكرية تتركز بشكل خاص على سلفيت جنوب نابلس، والتي فرض عليها جيش الاحتلال حصارا ويقوم بتفتيش الداخلين إليها والخارجين منها والتدقيق في بطاقات هوياتهم.تشغيل الفيديومدة الفيديو 03 minutes 33 seconds03:33

ثورة بالضفة

وقال المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم إن العملية ضد مستوطنة أريئيل تؤكد أن “الثورة تشتعل في كل الضفة، وأن الشباب الثائر يصر على طرد الاحتلال واقتلاع مستوطنيه”.

وأضاف قاسم أن هذه العملية تؤكد أن كل إجراءات الاحتلال تتهاوى أمام إصرار الشباب الفلسطيني على القتال والمواجهة.https://814f08650ce95a6c3bcee7084e783b7e.safeframe.googlesyndication.com/safeframe/1-0-38/html/container.html?upapi=trueAD

وأكد أن حماس “تشكل دعما وإسنادا لكل حالات الفعل النضالي ضد هذا الاحتلال الصهيوني”.

وقال إن العملية تطبيق عملي لإعلان الشعب الفلسطيني أن القدس خط أحمر، وهي جزء من رده على الاعتداء على الأقصى والمصلين.

من جهتها، باركت حركة الجهاد الإسلامي العملية، وقال المتحدث باسمها طارق عز الدين إنها تؤكد استمرارية العمل الفدائي في مقاومة الاحتلال، ولتقول إن المقاومة لن تنسى جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته.

وأضاف عز الدين أن العملية تثبت من جديد فشل المنظومة الأمنية الإسرائيلية، وأن هزيمة العدو باتت قريبة، حسب تعبيره.https://814f08650ce95a6c3bcee7084e783b7e.safeframe.googlesyndication.com/safeframe/1-0-38/html/container.html?upapi=trueADتشغيل الفيديومدة الفيديو 05 minutes 44 seconds05:44

إجراء ضد عضو بالكنيست

على صعيد متصل، أصدر جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) أمرًا منع بموجبه عضو الكنيست العنصري إيتمار بن غفير من الدخول إلى منطقة باب العامود.

وبرر الشاباك هذا الإجراء غير العادي بأنه جاء بناءً على توصية ومعلومات من الجهات ذات الاختصاص تشير إلى أن دخول إيتمار بن غفير إلى باب العامود سيؤدي إلى نتيجة حتمية تضر بالأمن القومي الإسرائيلي.المصدر : الجزيرة + وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *