الرئيسية » المدونة » تطورات ميدانية وصواريخ أميركية.. روسيا تواصل ضرب أوكرانيا وتترقّب عقوبات غربية جديدة تستهدف النفط والفحم

تطورات ميدانية وصواريخ أميركية.. روسيا تواصل ضرب أوكرانيا وتترقّب عقوبات غربية جديدة تستهدف النفط والفحم

بدأ ساسة غربيون الإعداد لعقوبات جديدة ضد موسكو تستهدف قطاعي النفط والفحم، ردا على ما قالوا إنها إبادة جماعية ارتكبها الجنود الروس في بلدة بوتشا. وفي حين تسلمت وزارة الدفاع الأوكرانية صواريخ أميركية جديدة وأعلنت تحرير منطقة كييف، واصلت القوات الروسية عملياتها وقصفت مطارا و13 منشأة عسكرية في أوكرانيا.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن مجلس الأمن الدولي سينظر غدا الثلاثاء فيما وصفها بجرائم الحرب المرتكبة في بوتشا وبلدات أخرى، وأشار إلى أن مئات المدنيين قتلوا في بوتشا وبلدات أوكرانية أخرى، وأن هناك حزمة عقوبات جديدة على روسيا، لكنه اعتبرها غير كافية.

ودعا رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيتسكي -اليوم الاثنين- إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية بشأن “الإبادة الجماعية التي ارتكبها الجيش الروسي في مدن أوكرانية من بينها بوتشا”.

وصرّح مورافيتسكي أمام الصحافة أن “هذه المجازر الدامية التي ارتكبها الروس، جنود روس، تتطلب أن تُسمّى باسمها. إنها إبادة جماعية، ويجب أن يُحاسبوا عليها”، وأضاف “لذلك نقترح تشكيل لجنة دولية للتحقيق في جريمة الإبادة الجماعية هذه”.

النفط والفحم

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون -اليوم الاثنين- أنه “يؤيّد” فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات جديدة على موسكو قد تشمل النفط والفحم، وذلك بعد العثور على مئات الجثث التي تعود لمدنيين في منطقة كييف، ولا سيما في بوتشا.

وقال ماكرون “ما حصل في بوتشا يتطلّب (فرض) حزمة جديدة من عقوبات وتدابير واضحة جدا”، وأضاف “إذن، سننسّق مع شركائنا الأوروبيين، وخصوصًا ألمانيا في الأيام المقبلة”، متحدثًا عن عقوبات فردية وتدابير تطال الفحم والنفط الروسيَّين.

وأضاف “هناك اليوم مؤشرات واضحة جدًّا على ارتكاب جرائم حرب، وثبت تقريبا أن الجيش الروسي كان موجودًا في هذه المدينة الصغيرة حيث قُتل مدنيون”.

وأكد أنه “يجب إحقاق العدالة الدولية. يجب محاسبة أولئك الذين كانوا سبب هذه الجرائم”، لأنه “لن يحلّ السلام من دون عدالة”.https://1307bdcb3ef82027da89f3182b807d1e.safeframe.googlesyndication.com/safeframe/1-0-38/html/container.html?upapi=trueAD

ولا يزال عدد القتلى الإجمالي غير مؤكد، وقد عُثِر على جثث تعود إلى 410 مدنيّين في أراض بمنطقة كييف استعادتها القوّات الأوكرانيّة في الآونة الأخيرة من القوّات الروسيّة، وفق ما أعلنت النائبة العامّة لأوكرانيا إيرينا فينيديكتوفا الأحد. ونفت موسكو أي ضلوع لها.

ونقلت واشنطن بوست عن مسؤولين أوكرانيين قولهم إنهم طلبوا من محكمة الجنايات الدولية “زيارة المقابر الجماعية في ضاحية بوتشا”.blob:https://www.aljazeera.net/683b8a77-65b5-4dc9-bd29-db1f424e5e77تشغيل الفيديومدة الفيديو 01 minutes 56 seconds01:56

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *