أخبار

تلبية لدعوات منظمات يهودية متطرفة.. مستوطنون يقتحمون الأقصى احتفالا بعيد المساخر

7/3/2023

اقتحمت مجموعات من المستوطنين اليهود باحات المسجد الأقصى صباح اليوم الثلاثاء تحت حماية جنود الاحتلال الإسرائيلي، وذلك تلبية لدعوات جماعات الهيكل المتطرفة.

وتقدم عضو الكنيست السابق المتطرف يهودا غليك مجموعة المستوطنين خلال اقتحامهم باحات الأقصى، بينما عززت قوات الاحتلال انتشارها العسكري في محيط المسجد وأزقة البلدة القديمة.

وأوضح شهود عيان أن المستوطنين أدوا طقوسا تلمودية في المنطقة الشرقية من الأقصى، وتلقوا شروحات عن “الهيكل” المزعوم، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال.

وفرضت سلطات الاحتلال إغلاقا على الضفة الغربية وغزة بمناسبة ما يسمى بعيد “المساخر” اليهودي، ابتداء من عصر أمس الاثنين حتى فجر الخميس المقبل.

تحذيرات فلسطينية

وكانت الخارجية الفلسطينية قد حذرت من مخاطر دعوات منظمات يهودية متطرفة إلى تنفيذ اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى اليوم الثلاثاء ويوم غد الأربعاء، مطالبة بتدخل دولي عاجل لوقف استهداف المسجد الأقصى.

وأضافت الوزارة أن الاقتحامات الاستفزازية للأقصى في ظل حكومة إسرائيلية متطرفة تهدد بانفجار عارم لا تُحمد عقباه في ساحة الصراع، وحملت الحكومة الإسرائيلية المسؤولية.

وحذرت رابطة علماء فلسطين من تنظيم قوات الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه اقتحامًا واسعًا للمسجد الأقصى المبارك في أيام الأسبوع الحالي، كما أُطلقت دعوات مقدسية للتصدي لاقتحامات المستوطنين، وتكثيف شدّ الرحال والرباط في المسجد الأقصى المبارك اليوم وغدًا.

في غضون ذلك، أعلن نادي الأسير الفلسطيني أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت 8 فلسطينيين من أنحاء متفرقة في الضفة الغربية.

وقال نادي الأسير إن حملة الاعتقالات جرت في بلدة تقوع جنوب شرقي مدينة بيت لحم، وضاحية السلام في القدس المحتلة، وقد أحيل المعتقلون إلى التحقيق.

Israeli forces demolish Palestinian house in Jerusalem
قوات الاحتلال تهدم منزل فلسطيني في القدس (الأناضول)

تصريحات بن غفير

وفي السياق، دانت الخارجية الفلسطينية بأشد العبارات تصريحات وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير الذي دعا للتخلي عما يرى أنها تهدئة أمنية من الجانب الإسرائيلي في شهر رمضان.

وقالت الوزارة -في بيان- إن هذه التصريحات من شأنها “إشعال مزيد من الحرائق في ساحة الصراع، خصوصا أنها تندرج في إطار ما تتعرض له القدس من عمليات تهويد”.

وكان الوزير الإسرائيلي بن غفير قد طالب بمواصلة هدم منازل للفلسطينيين في القدس في شهر رمضان.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن بن غفير قوله “ليس سرا أن هناك تفاهما بين قواتنا الأمنية، مفاده أنه خلال شهر رمضان لا ينبغي للمرء أن يتنفس ولا ينبغي تطبيق القانون”.

وهدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي 9 منازل سكنية بزعم بنائها دون ترخيص في القدس الشرقية والخليل وأريحا في الضفة الغربية.

آثار هجوم المستوطنين السابق على حوارة (الجزيرة)

هجوم على حوارة

ويوم أمس الاثنين، شنّ مستوطنون إسرائيليون هجوما على منازل فلسطينيين في بلدة حوارة جنوبي نابلس شمال الضفة الغربية، أسفر عن إصابة 4 فلسطينيين بينهم طفلة.

ونقلت وكالة الأناضول أن عشرات المستوطنين هاجموا حوارة، ورشقوا مركبات فلسطينية بالحجارة، واندلعت مواجهات بين الفلسطينيين والمستوطنين احتموا بقوات جيش الاحتلال الموجودة في المكان.

من جهتها، قالت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية، نقلا عن مصدر أمني إسرائيلي، إن 4 فلسطينيين أصيبوا في هجوم المستوطنين، 3 منهم رشقا بالحجارة والرابع باختناق نتيجة استنشاق قنابل غاز أطلقها الجيش.

وفي 26 فبراير/شباط الماضي شهدت حوارة هجمات غير مسبوقة شنها مستوطنون، أسفرت عن مقتل فلسطيني وإصابة عشرات آخرين وإحراق وتدمير عشرات المنازل والسيارات، وذلك بعد مقتل مستوطنين اثنين في إطلاق نار قرب البلدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *