الرئيسية » المدونة » تنصيب بايدن… “أف بي آي” يفحص قوات الحرس الوطني تحسباً لـ”هجوم من الداخل”

تنصيب بايدن… “أف بي آي” يفحص قوات الحرس الوطني تحسباً لـ”هجوم من الداخل”

تحدثت وسائل إعلام أميركية، اليوم الإثنين، عن مخاوف لدى مسؤولين بوزارة الدفاع من احتمال تنفيذ بعض الأفراد في صفوف القوات النظامية هجمات أثناء تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن، الأربعاء المقبل.

ونقلت وكالة “أسوشييتد برس” عن مسؤولين، لم تكشف هويتهم، أنهم قلقون بشأن “هجوم من الداخل” أو تهديد آخر من أفراد الخدمة المتورطين في تأمين تنصيب بايدن.

وأوضحت أن هذا القلق دفع مكتب التحقيقات الفيدرالي “أف بي آي” إلى فحص جميع قوات الحرس الوطني البالغ عددها 25 ألفاً القادمين إلى واشنطن لحضور هذا الحدث

ويعكس ذلك المخاوف الأمنية غير العادية التي اجتاحت واشنطن في أعقاب احتجاجات 6 يناير/كانون الثاني الحالي واقتحام الكابيتول من قبل مثيري الشغب المؤيدين للرئيس الخاسر دونالد ترامب.تقارير دولية

واشنطن في حالة تأهب.. وبايدن يعد بأوامر تنفيذية فور تنصيبه

ويشير أيضاً إلى المخاوف من أن بعض الأشخاص الذين تم تكليفهم بحماية المدينة خلال الأيام المقبلة قد يمثلون تهديداً للرئيس الجديد وكبار الشخصيات الآخرين الحاضرين.

وقال وزير الجيش رايان مكارثي، لوكالة “أسوشييتد برس”، أمس الأحد، إن المسؤولين يدركون التهديد المحتمل، وحذر القادة من أن يكونوا على اطلاع على أي مشاكل داخل صفوف قواتهم مع اقتراب موعد التنصيب. ومع ذلك، يقول هو وقادة آخرون، إنهم “وحتى الآن، لم يروا أي دليل على أي تهديدات”.

 وأكد مسؤولون، للوكالة الأميركية، أن التدقيق لم يبرز أي قضايا لم يكونوا على علم بها.

وقال مكارثي، في حديثه للوكالة، إنه “خاض هو وقادة عسكريون آخرون تدريبات أمنية مكثّفة لمدة ثلاث ساعات استعداداً لتنصيب يوم الأربعاء”. وأضاف أن “أعضاء الحرس يتلقون أيضاً تدريبات على كيفية تحديد التهديدات الداخلية المحتملة”.

ويتدفق حوالي 25000 من أفراد الحرس الوطني إلى واشنطن من جميع أنحاء البلاد – على الأقل مرتين ونصف الرقم في مراسم التنصيب السابقة. وبينما يراجع الجيش بشكل روتيني أعضاء الخدمة بحثاً عن صلات متطرفة، فإن فحص مكتب التحقيقات الفيدرالي يضاف إلى أي مراقبة سابقة.تقارير دولية

عواصم الولايات الأميركية تستعدّ لاحتجاجات مسلّحة قبل تنصيب بايدن

ونقلت “أسوشييتد برس”، عن عدد من المسؤولين قولهم، إن عملية التدقيق بدأت عندما بدأت قوات الحرس الأولى بالانتشار في العاصمة منذ أكثر من أسبوع. وأكدوا أنه من المقرر أن يكتمل بحلول الأربعاء.

في مثل هذه الحالة، قد يتضمن فحص مكتب التحقيقات الفيدرالي تشغيل أسماء الأشخاص من خلال قواعد البيانات وقوائم المراقبة التي يحتفظ بها المكتب لمعرفة ما إذا كان هناك أي شيء ينذر بالخطر.

وقال ديفيد جوميز، مشرف الأمن القومي السابق في مكتب التحقيقات الفيدرالي في سياتل، إن ذلك قد يشمل التورط في تحقيقات سابقة أو مخاوف تتعلق بالإرهاب.

وقال مكارثي، “نحن بحاجة إلى أن نكون مدركين لذلك ونحتاج إلى وضع جميع الآليات في مكانها لإجراء فحص شامل لهؤلاء الرجال والنساء الذين سيدعمون أي عمليات مثل هذه”.

وتأتي هذه الإجراءات في أعقاب الهجوم الدامي على مبنى الكونغرس الأميركي في السادس من الشهر الجاري من جانب مزيجٍ من المتطرفين وأنصار ترامب.

وينتشر الآن آلاف من أفراد الحرس الوطني المسلحين في شوارع واشنطن، في استعراض للقوة لم يسبق له مثيل في العاصمة الأميركية. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *