الرئيسية » المدونة » تهديدات إسرائيلية للفصائل الفلسطينية: غزة مشمولة بأي رد

تهديدات إسرائيلية للفصائل الفلسطينية: غزة مشمولة بأي رد

كشفت مصادر مصرية مطلعة على الوساطة التي تجريها القاهرة بين الحكومة الإسرائيلية والفصائل الفلسطينية عن “اتصالات جديدة أجراها المسؤولون في جهاز المخابرات العامة المصري، المشرف على الوساطة، مع مسؤولي حركتي حماس والجهاد الإسلامي، لنقل رسائل إسرائيلية وأخرى من الجانب المصري نفسه”.

وبحسب المصادر، فإن الوساطة المصرية هذه المرة جاءت بهدف “خفض التوتر” في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، مؤكدة أن “التوجه الجديد للفصائل بنقل المواجهات مع جيش الاحتلال في الضفة الغربية والقدس لا يعني إعفاء غزة من الرد الإسرائيلي، وفقاً للرسائل التي نقلتها حكومة الاحتلال إلى الجانب المصري”.

طلب إسرائيلي لمصر بالتدخّل

 وأضافت المصادر، في أحاديث خاصة لـ”العربي الجديد”، أن “مسؤولين أمنيين إسرائيليين طلبوا من القاهرة التدخّل لدى الفصائل النشطة في الضفة الغربية والقدس، بحكم الوساطة في قطاع غزة، بعد تقارير أمنية إسرائيلية رصدت تحركات تشير إلى تصعيد محتمل خلال الفترة المقبلة”.

وأشارت إلى أن الجانب الإسرائيلي أبلغ المسؤولين المصريين بأن التداعيات “لن تكون في موضع التصعيد فقط، ولكن ستطاول غزة أيضاً حيث قيادة الفصائل”.

وكشفت المصادر أن “ممثلين عن الفصائل أبلغوا مسؤولي جهاز المخابرات العامة المشرفين على الوساطة بالالتزام بما تم التوافق بشأنه في قطاع غزة، طالما أن الأمور تسير في إطار التزام الطرف الآخر بتعهداته، أما ما يجري في القدس والضفة، فهذا خارج أي اتفاقات”، مؤكدة أن “استمرار أعمال إعادة الإعمار، على الرغم من بطء وتيرتها، من بين الأمور التي تدفع غزة للوفاء بتعهداتها بشأن وقف إطلاق النار”.

وبحسب المصادر، فقد نقلت الفصائل رسالة عكسية لحكومة الاحتلال بشأن ملف الأسرى المحتدم في الوقت الراهن، مؤكدة أن “ما سيؤجج الأوضاع هي الإجراءات بحق الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال”.

الفصائل: ما سيؤجج الأوضاع هي الإجراءات بحق الأسرى

وأكد رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية، أخيراً، أن حركته ستقف خلف الأسرى، وهي تتابع ما يجري لهم داخل السجون وتوارد المعلومات حول توجههم لخوض إضراب مفتوح لتحقيق مطالبهم العادلة في حياة إنسانية داخل المعتقلات.

وشدّد هنية، في تصريح صحافي له بمناسبة ذكرى استشهاد الشيخ أحمد ياسين، على أن “حماس” ستساند الأسرى بكل الطرق والوسائل، مشيراً إلى أن حركته شرعت في سلسلة من الاتصالات مع دول شقيقة وصديقة لتدارك الوضع والضغط على المحتل قبل فوات الأوان.

وقال إن “المقاومة اليوم تفرض معادلاتها، يحملها ويحميها أبناء شعبنا في غزة والقدس والضفة والـ48، ويرفعونها لواءً خفاقاً في المنافي والشتات، ليمضوا في تناسق وتكامل يعملون لفجر جديد”.

رسالة مصرية خاصة لـ”حماس”

في مقابل ذلك، كشفت المصادر عن رسالة مصرية خاصة نقلها المسؤولون المصريون أخيراً، بشأن القمة الثلاثية التي استقبلتها مدينة شرم الشيخ بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، ورئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينت، قائلة إن الرسالة “كانت ودودة”، مضيفة أنه تم التأكيد على أن القاهرة “لن تكون متفهمة لأي تصريحات عدائية تطاول مصر، أو مسؤوليها، من جانب قادة الفصائل بشأن اللقاء أو استقبال مصر لبينت”.

وبحسب المصادر، فإن الجانب المصري “أبلغ قيادة حماس أنه سيكون من غير المقبول صدور تصريحات رافضة أو مسيئة لمصر من قيادات الحركة”، وفي المقابل “مرت زيارة الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتزوغ إلى تركيا من دون أي انتقادات”.

القاهرة لن تكون متفهمة لأي تصريحات عدائية تطاول مصر

وكانت حركة “حماس” قد قالت، في بيان لها عقب زيارة هرتزوغ أنقرة، إنها تتابع “بقلق بالغ زيارات مسؤولي إسرائيل وقادته لعدد من الدول العربية والإسلامية، وآخرها زيارات هرتسوغ لعدد من دول المنطقة”.

بينما استنكرت حركة “الجهاد” في بيانها الاستقبال “على وقع التصعيد العدواني الإسرائيلي في القدس”، معتبرة أنها “تمثل انحيازاً للعدو في مواجهة جهاد الشعب الفلسطيني”.

وأضافت الحركة أن السعي لاستعادة العلاقات مع إسرائيل بذريعة مصلحة هذه الدولة أو تلك هو “خذلان للقدس وفلسطين”. وكشفت المصادر أنه تم التوصل إلى صيغة توافقية ترفع الحرج عن الطرفين، من دون أن توضح طبيعتها، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن مصر “قدمت تعهدات بمزيد من التسهيلات خلال الفترة المقبلة بشأن قطاع غزة، مع إحراز تقدم واسع في تنفيذ الأعمال الإنشائية التي تنفذها القاهرة في إطار مبادرة إعادة الإعمار المصرية“.تقارير دولية

حراك دولي للتهدئة في غزة: أميركا تعرقل جلسة طارئة لمجلس الأمن غدا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *