الرئيسية » المدونة » تونس: تجدد الاحتجاجات الليلية وإصابات بين عناصر الأمن

تونس: تجدد الاحتجاجات الليلية وإصابات بين عناصر الأمن

تجددت الاحتجاجات والتحركات الليلية، مساء الإثنين، رغم التعزيزات الأمنية التي فرضتها السلطات التونسية، في حين واصل محتجون إشعال العجلات المطاطية ومحاولة غلق الطرقات والقيام بأعمال شغب.

وأكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية، خالد الحيوني، في تصريح لـ”العربي الجديد”، أن العمليات الأمنية لا تزال جارية، ولكن الوحدات الأمنية متواجدة في أغلب المناطق وتسعى لحماية الممتلكات العامة والخاصة وفرض الأمن العام والحيلولة دون حصول عمليات تخريب أو تكسير”.

وبيّن أن “هناك إصابات بين صفوف العناصر الأمنية، بعضها يخضع للعلاج، وهناك من تعرض لإصابات بليغة بالملوتوف والحجارة، أو رضوض نتيجة المواجهات، ويباشرها حالياً فريق طبي”.

من جهته، أكد المتحدث باسم الإدارة العامة للحرس الوطني، العميد حسام الدين الجبابلي، إيقاف عدد من المنحرفين بصنهاجة من ولاية منوبة، حاولوا الاعتداء على مركز حرس وطني، مضيفاً، في تصريح إعلامي، أنه تم إيقاف أشخاص بجهة التضامن من ولاية أريانة والقصرين “كانوا بصدد إعداد قوارير المولوتوف والتعدي على الممتلكات العامة والخاصة”.

وتمكنت وحدات منطقة الأمن الوطني بقرطاج بالعاصمة من فتح عدد من طرقات جهة الكرم بالضاحية الشمالية للعاصمة، وذلك بعد أن أغلقها عدد من الشبان بإشعال العجلات المطاطية والحاويات البلاستيكية.

وشهدت منطقة الكرم عمليات كرّ وفرّ بين عدد كبير من الشبان وأعوان الأمن بالجهة، ما أسفر عن إيقاف عدد من الشبان.

ووصلت تعزيزات أمنية ضمت مدرعات للحرس الوطني إلى منطقة حي التضامن، التي شهدت تجمعات لشبان بالجهة وعمليات كر وفر وتخريب لبعض المرافق، فيما تحاول قوات الأمن فرض الاستقرار بالجهة.تقارير عربية

الرئيس التونسي مخاطباً المحتجين: لا تتركوهم يتاجرون بفقركم

وتعيش بعض المناطق بمحافظة بنزرت، شمال تونس، على وقع تجدد الاحتجاجات الليلية وسط تعزيزات أمنية وعسكرية، حيث أكد شهود عيان، لـ”العربي الجديد”، أن أغلب المشاركين في هذه التحركات من القصر، وأن لا مطالب واضحة للمحتجين. 

وأضاف الشاهد، وهو من منطقة منزل جميل التابعة لبنزرت، أنه تتم مواجهة المحتجين بالغاز المسيل للدموع، وهناك محاولات لتفريقهم.

وأصدرت دائرة الجنح بالمحكمة الابتدائية في بنزرت، مساء اليوم الاثنين، حكما ابتدائياً يقضي بالسجن لمدة عامين ضد  8 أشخاص شاركوا في الاشتباكات التي شهدتها مدينة بنزرت، ووجهت لهم تهم الإخلال بالراحة العامة وارتكاب جريمة والتعرض لتنفيذ القانون والاعتداء المدبر على حرية الجولان ومخالفة إجراءات الطوارئ والاعتداء بالعنف الشديد على موظف عمومي حال مباشرته لوظيفته وهضم جانب موظف عمومي بالقول والإضرار عمداً بملك الغير ورمي مواد صلبة على مباني وعربات الغير.

بدورها، تشهد محافظة المنستير وسط تونس عمليات كر وفر حيث عمد شبان لقطع الطريق وإشعال العجلات المطاطية ورشق الأمنيين بالحجارة.

أما الكاف (شمال غرب)، فتعيش بدورها تجدداً للمناوشات بين وحدات الأمن ومجموعات شبابية، بعضهم حاول قطع الطرقات الرئيسية وسط المدينة عبر حرق العجلات المطاطية، وتعمل وحدات الأمن على تفريق المحتجين وفرض عودة الهدوء حفاظاً على الأملاك العامة والخاصة.

وعاد الهدوء نسبياً في حي النور وحي الزهور بالقصرين بعد مواجهات بين عناصر الأمن وبعض الشباب، إذ عمد بعضهم إلى حرق العجلات المطاطية في الطريق ورشق وحدات الأمن بالحجارة لترد قوات الشرطة بالغاز المسيل للدموع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *