الرئيسية » المدونة » جولة صحافي إسرائيلي على جبل عرفات تغضب سعوديين

جولة صحافي إسرائيلي على جبل عرفات تغضب سعوديين

أثار تقرير نشرته قناة 13 الإسرائيلية، يوثق تجوّل مراسلها على جبل عرفات، غضب السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي، ما دفعها إلى نشر اعتذار لم يبدد الأصوات المستنكرة.

كانت القناة الإخبارية 13 قد بثت الأحد الماضي تقريراً حول تسلل مراسلها للشؤون الخارجية، جيل تماري، إلى مكة، مع مواطن سعودي، “من دون أن يخبره أنه يهودي”. التقرير أدى إلى ردود فعل غاضبة على المحطة الإسرائيلية ومراسلها على منصات التواصل الاجتماعي، مما اضطرها إلى إصدار اعتذار باللغة العربية قالت فيه: “زيارة محرر الشؤون الخارجية لمكة المكرمة لم تأتِ للمساس بمشاعر الأمة الإسلامية والمملكة العربية السعودية

وأضافت: “نحن في قناة الأخبار 13 نُعبّر عن اعتذارنا وأسفنا إن شعرَ أحدٌ بالغضب بسبب هذه الزيارة، إنّ الفضول الصحافي هو جوهر العمل الصحافي من أجل الوصول إلى كل الأماكن والتغطية من مصدر أول”. وتابعت: “هذه المبادئ كانت على رأس الأولويات في زيارة جيل تماري إلى السعودية، نحن في قناة الأخبار 13 نعتبر أن المعرفة والتعرف على الأماكن الهامة من مصدر أول هي في غاية الأهمية. نحن في قناة الأخبار 13 ندعو إلى التسامح بين الأديان، وإلى معرفة الآخر، وإلى احترام كل الأديان”

وواصل السعوديون هجومهم على القناة الإسرائيلية عبر منصات التواصل الاجتماعي، فكتب عبد الرحمن: “الفضول لا يكون بارتكاب الجرائم ومخالفة الأنظمة. هل تقتل شخصاً لمجرد الفضول؟ الفضول الصحافي يكون في كشف الحقائق والتشجيع على المحافظة على الأنظمة الأمنية والمجتمعية”. ووصف الناشط السعودي عمر عبد العزيز أن ما حدث “وقاحة صريحة وخرق للقوانين السعودية”

تماري الذي يحمل الجنسية الأميركية اعترف في مستهل تقريره بالتسلل إلى مكة، من دون موافقة السلطات السعودية، إذ قال إن “هذه المدينة مغلقة أمام غير المسلمين، وببساطة لا يمكن الدخول إليها”. وأضاف: “كان واضحاً لي أن احتمالاتي بزيارة مكة صفر، لكنني نجحت في العثور على الشخص الصحيح الذي وافق على المخاطرة”، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وشوّش صوت وصورة الشخص الذي ساعده على التسلل إلى مكة. وقال إنه لم يعترف للمواطن السعودي في أي مرحلة بأنه صحافي إسرائيلي، مضيفا: “لذلك أنا أوثق ملاحظاتي باللغة الإنكليزية، وتحدثت معه طوال الوقت باللغة الإنكليزية”. واعتذر هو أيضاً لاحقاً بعد الغضب الذي أثاره على “تويتر”.

وهذه ليست المرة الأولى التي يقدم فيها إسرائيليون على مثل هذه الخطوة، إذ تحدثت تقارير سابقة عن جولة لوفد إسرائيلي في الحرم النبوي، وتتوالى تقارير إعلامية إسرائيلية عن تطبيع اقتصادي غير معلن بين الرياض وتل أبيب، عبر وفود من رجال الأعمال الإسرائيليين ممن يحملون جنسية مزدوجة، أميركية وإسرائيلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *