الرئيسية » المدونة » حديث نائبة بالكنيست باللغة العربية يثير غضب نواب إسرائيليين

حديث نائبة بالكنيست باللغة العربية يثير غضب نواب إسرائيليين

28/12/2022

أثار حديث نائبة باللغة العربية داخل مقر الكنيست الإسرائيلي اليوم الثلاثاء 27 ديسمبر/كانون الأول 2022، غضب عدد من أعضاء السلطة التشريعية للحكومة الإسرائيلية

واعترض أعضاء يمينيون على تحدث عضوة الكنيست إيمان خطيب ياسين من القائمة العربية الموحدة، باللغة العربية.

وكانت النائبة تتحدث العربية موجهة الشكر لـ”عرب 48″ والطلاب الفلسطينيين في الأردن، لمساندتهم الطالبة دينا خليل والمساعدة في نقلها إلى المستشفى.

وكانت الشابة التي تنحدر من قرية جديدة المكر في عكا بالجليل الغربي، سقطت من الطابق الرابع في عمّان قبل أيام، ونقلت على إثرها إلى مستشفى الإسراء لتلقي العلاج.

أحاديث سابقة باللغة العربية داخل الكنيست

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها حديث بعض النواب باللغة العربية داخل الكنيست الإسرائيلي؛ ففي يناير/كانون الثاني 2022، وثق مقطع فيديو مشادة كلامية بين نائبين إسرائيليين من أصل فلسطيني، كانا يتحاوران باللغة العربية حول قوانين تشريعية في الكنيست

وفي أغسطس/آب 2020، استخدم النائب بالكنيست عن حزب “إسرائيل بيتنا” إيلي إفيدار اللغة العربية، للتعبير عن احتفاء وفرحة الإسرائيليين باختلاف اتجاهاتهم السياسية باتفاق تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات.https://809805318518786ca02f77272ff97848.safeframe.googlesyndication.com/safeframe/1-0-40/html/container.html

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2021، هاجم عضو الكنيست عن حزب “الليكود” ياريف ليفين، نواباً من القائمة العربية الموحدة (الحركة الإسلامية) لتصويتهم ضد اقتراح قانون قدمه لإلزام تعليم اللغة العربية في المدارس.

وتحدث ليفين، رئيس الكنيست السابق وأحد الشخصيات البارزة في “الليكود”، باللغة العربية من منبر الكنيست، قائلا “ليست هناك حركة إسلامية في العالم تصوت ضد اللغة العربية، ضد لغة القرآن الكريم. الكرسي أهم من اللغة العربية، أنتم حركة إسلامية ؟! الكرسي أهم من اللغة! أنتم حركة إسلامية أم حركة كرسية؟!”.

وردّ النائب وليد طه على هجوم ليفين، بقوله “كنتم 12 سنة في الحكم، لماذا لم تصوتوا على هذا القانون؟”.

ومن الجدير بالذكر أن اللغة العربية تُعد رسمية في إسرائيل، مثلها مثل العبرية، وتظهر في علامات الطرق والمؤسسات العامة والمكاتب الحكومية

.المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية + مواقع التواصل الاجتماعي


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *