الرئيسية » المدونة » حرب أوكرانيا.. سلاح نوعي أميركي بيد كييف ومعارك الشرق تحتدم


حرب أوكرانيا.. سلاح نوعي أميركي بيد كييف ومعارك الشرق تحتدم

أعلنت السفارة الأميركية في كييف -اليوم الأحد- أن أوكرانيا نشرت مدافع أميركية جديدة على الخطوط الأمامية في جبهات القتال، في حين احتدمت المعارك في شرق أوكرانيا خاصة في منطقة دونباس.

وقالت السفارة إن واشنطن سلّمت كييف جميع مدافع “هاوتزر إم-777” الـ90 التي كان من المقرر إرسالها، باستثناء واحد.

ويُنظر إلى هذا النوع من المدافع على أنها مهمة بشكل خاص بالنظر إلى مداها البعيد ودقتها، وقد أعادت السفارة الأميركية نشر تسجيل مصور من الجيش الأوكراني لجنود من كييف أثناء تلقيهم تدريبا على استخدام هذه الأسلحة.

وفي الشأن ذاته، قال زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ الأميركي ميتش ماكونيل اليوم الأحد إنه يتوقع أن يصوّت المجلس يوم الأربعاء على مساعدات مقترحة لأوكرانيا بقيمة 40 مليار دولار.

احتدام المعارك

وتزامن هذا الإعلان مع تزايد حدّة القتال في الجبهات الشرقية لأوكرانيا حيث قالت وزارة الدفاع الروسية إن قواتها قصفت مواقع هناك مع سعيها لتطويق القوات الأوكرانية

وتسعى القوات الروسية إلى السيطرة على منطقة دونباس الشرقية وصدّ هجوم مضاد حول مدينة إزيوم الإستراتيجية الخاضعة حاليا للسيطرة الروسية.

وتقع إزيوم على نهر دونيتس على بُعد 120 كيلومترا من خاركيف على الطريق الرئيسي المتجه إلى جنوب شرقي البلاد.

من جهة أخرى، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، الأحد، تدمير قاذفتين لمنظومة “إس300” و13 بطارية مدفعية في أوكرانيا.

استعادة أجزاء كبيرة

وفي المعسكر المقابل، قالت نائبة رئيس الوزراء الأوكراني أولغا ستيفانيشينا، في مقابلة مع شبكة “إي بي سي” (ABS) الأميركية، إنهم تمكنوا من استعادة أجزاء كبيرة من البلاد، لكنهم يسعون إلى تحقيق النصر غير المشروط، وفق تعبيرها.

وأضافت ستيفانيشينا أن القوات الروسية ابتعدت عن المناطق الرئيسة في شرق أوكرانيا، وأن الرئيس فلاديمير بوتين عدّل من إستراتيجيته.

وبشأن المحادثات مع الجانب الروسي، قالت نائبة رئيس الوزراء الأوكراني إن المحادثات الدبلوماسية لا تزال صعبة، وأعربت عن أملها بفرض مزيد من العقوبات على روسيا.

التطورات في الغرب

وفي غربي أوكرانيا، قال رئيس الإدارة العسكرية لمنطقة لفيف ماكسيم كوزيتسكي إن 4 صواريخ روسية استهدفت منشأة للبنية التحتية العسكرية في منطقة “يافوريف” القريبة من الحدود الأوكرانية البولندية، وإن القصف أدى إلى تدمير المبنى المستهدف بالكامل

كما أكد كوزيتسكي أن الدفاعات الجوية الأوكرانية أسقطت صاروخين مجنحين روسيين أطلقا من البحر الأسود.

وكانت القوات الروسية قد استهدفت قاعدة “يافوريف” العسكرية للتدريب في منتصف مارس/آذار الماضي على نحو أدى إلى مقتل 35 عسكريا بينهم متطوعون أجانب.

كتيبة آزوف

من جانب آخر، استبعد فلاديمير ميدينسكي مساعد الرئيس الروسي ورئيس الوفد المفاوض مع أوكرانيا إمكانية أن يكون مستقبل مقاتلي كتيبة “آزوف” المحاصرين في مجمع آزوفستال الصناعي في ماريوبول مدرجا في أي مفاوضات سياسية

كما أفادت هيئة أركان القوات الأوكرانية بتواصل الغارات الجوية والقصف المدفعي من القوات الروسية على مصنع آزوفستال المحاصر.

بدوره، قال مستشار عمدة ماريوبول بيتر أندريوشينكو إن القوات الروسية استخدمت القنابل الحارقة والفوسفورية في هجومها برا وجوا وبحرا على آزوفستال

.المصدر : الجزيرة + وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *