الرئيسية » المدونة » حرب قره باغ.. يميني فرنسي بارز يقاتل مع الأرمن ورئيس أذربيجان يعلن استعادة مزيد من القرى

حرب قره باغ.. يميني فرنسي بارز يقاتل مع الأرمن ورئيس أذربيجان يعلن استعادة مزيد من القرى

أعلن رئيس أذربيجان إلهام علييف -اليوم الاثنين- أن قوات بلاده تواصل التقدم في إقليم ناغورني قره باغ، وأنها استعادت مزيدا من القرى من القوات الأرمينية، في حين قالت وزارة الدفاع في أرمينيا إن القصف الأذري امتد اليوم إلى أراض تحت السيادة الأرمينية.

وقال الرئيس الأذري -عبر تويتر- إن الجيش حرّر 8 قرى هي: تشاب راند، والحاج إسحاقلي، وغوشا التابعة لمدينة جبرائيل، ودره غيله طاغ، وبيوك غيله طاغ التابعتين لمدينة زنغيلان، وإيشيقلي، ومراد خانلي، وميلانلي التابعة لمدينة قوبادلي.

ومنذ اندلاع المعارك بين الجانبين في 27 سبتمبر/أيلول الماضي قالت أذربيجان إنها تمكنت من استعادة السيطرة على 4 مدن، و3 بلدات، وقرابة 200 قرية، فضلا عن تلال إستراتيجية.

وتستمر المعارك الضارية عند خط الجبهة في قره باغ و7 مناطق مجاورة حيث قتل أكثر من ألف شخص منذ بدء القتال.

يذكر أن قره باغ إقليم معترف به دوليا كجزء من أذربيجان، لكن الأرمن يسكنونه ويسيطرون عليه بإدارة غير معترف بها.

أعداد القتلى

وقالت وزارة الدفاع في الإقليم اليوم إن قواتها فقدت 11 جنديا آخرين في القتال، مما يرفع عدد قتلاها إلى 1177 منذ اندلاع المعارك.

من جهتها، قالت وزارة الدفاع الأرمينية إن مدنيا قتل وأصيب آخران في قصف شنّته القوات الأذرية على أرمينيا.

وكتبت المتحدثة باسم الوزارة -شوشان ستيبانيان- على تويتر “أطلق الجانب الأذري نيران المدفعية باتجاه مواقع القوات المسلحة الأرمينية، وبلدة دافيت بيك”.اعلان

وفي سياق متصل، أعلن مارك دي كاكويراي فالمينيه زعيم جماعة “زواف باريس” (Zouaves Paris) المحسوبة على تيار أقصى اليمين في فرنسا أنه توجه إلى قره باغ للقتال إلى جانب الأرمن ضد الجيش الأذري.

وقالت وكالة الأناضول التركية للأنباء إن فالمينيه نشر ذلك في حسابه على منصات التواصل الاجتماعي، وأرفقه بصورة له مرتديا الزي العسكري وبيده سلاح رشاش.

ونقلت عن صحيفة “ليبراسيون” الفرنسية (Liberation) أن فالمينيه يعرّف نفسه بأنه “فاشي”، فضلا عن كون الجماعة التي يتزعمها تنتهج أيديولوجية “النازية الجديدة”.

في غضون ذلك، طالب رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان اليوم بتحقيق دولي في وجود من سماهم مرتزقة أجانب في قره باغ، بعد أن قالت القوات الأرمينية في الإقليم إنها أسرت مقاتلَين من سوريا.

ونفت أذربيجان مرارا وجود مقاتلين أجانب في منطقة الصراع.

بيد أن وزارة الخارجية الأرمينية قالت اليوم إن القوات الأرمينية في قره باغ أسَرت مقاتلا سوريا من إدلب، بعدما أسرت يوم الجمعة مقاتلا سوريا من حماة.

جرائم حرب محتملة

من ناحية أخرى، قالت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشال باشليه اليوم إن هناك ضربات بالمدفعية في قره باغ قد تبلغ مستوى جرائم الحرب، وحثّت أرمينيا وأذربيجان على وقف الهجمات على المناطق المدنية والمدارس والمستشفيات.

وأضافت أنه على الرغم من الاتفاق الذي تم التوصل إليه في جنيف يوم الجمعة بين أرمينيا وأذربيجان للامتناع عن استهداف المدنيين عمدا، فقد تم الإبلاغ عن إطلاق قذائف مدفعية على مناطق مأهولة بالسكان في مطلع هذا الأسبوع.

وقالت في بيان “بينما جرى تداول العديد من الصور المزيفة على وسائل التواصل الاجتماعي، فقد كشفت تحقيقات متعمقة أجرتها مؤسسات إعلامية عن معلومات قاطعة ومقلقة للغاية بشأن مقاطع فيديو عرضت ما بدا أنها قوات أذرية تعدم دون محاكمة اثنين من الأسرى الأرمن بملابس عسكرية”.المصدر : وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *