الرئيسية » المدونة » دول تعيد فرض القيود لمنع تفش جديد لكورونا

دول تعيد فرض القيود لمنع تفش جديد لكورونا

أعاد عدد من الدول فرض قيود على التنقل والسفر لمواجهة موجة جديدة من تفشي فيروس كورونا الجديد.

وقال وزير الصحة الأيرلندي ستيفن دونيلي، اليوم الأحد، إن البلاد تدرس إجراءات إضافية للحد من السفر لغير الضرورة، في أعقاب ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في الأيام القليلة الماضية في أيرلندا ودول أوروبية أخرى.

وتوصي أيرلندا بالفعل بتجنب السفر إلى الخارج لغير الضرورة، وتطالب العائدين من جميع دول العالم، باستثناء 15 دولة، بعزل أنفسهم لمدة 14 يوما، لكنها لا تلزم الزائرين بالخضوع لفحص كورونا ولم تحظر الرحلات الجوية من أي دولة.

وقال دونيلي، وفقا لوكالة “رويترز”، إننا “ننفذ فحوصا عشوائية في المطارات، وهناك وجود متزايد لتدابير الصحة العامة، ونبحث خيارات أخرى وكذلك قيودا إضافية على السفر لغير الضرورة… لأن الوضع الدولي يزداد تقلبا”.

وأعلن دانيال أندروز، رئيس وزراء ولاية فيكتوريا الأسترالية، “حالة الكارثة”، الأحد، مضيفا أن عاصمة الولاية ملبورن انتقلت إلى “المرحلة الرابعة” من القيود حتى 13 أيلول/ سبتمبر، بسبب معدلات الإصابة “غير المقبولة”.

وأشار وفقا لوكالة “فرانس برس” إلى أنه سيتم الإعلان عن قيود إضافية تتعلق بأماكن العمل الاثنين، لافتا إلى إمكانية وقف الأنشطة غير الضرورية.

ومنعت بلجيكا أمس السبت “السفر غير الضروري” إلى عدد من المناطق في إسبانيا وسويسرا وفرنسا، بسبب وضع وباء كوفيد-19 على أراضيها.سياحة وسفر

“إياتا” تتوقع عدم تعافي حركة السفر بالطيران قبل 2024

ودعت وزارة الخارجية البلجيكية إلى الامتناع عن التوجه إلى نافارا وأراغون وبرشلونة وليريدا في منطقة كاتالونيا، وإلى منطقة بحيرة جنيف التي تضم كانتونات فو وفالي وجنيف، ومحافظة مايين الفرنسية، بسبب الوضع الوبائي فيها.

كما أدرجت على هذه اللائحة “الحمراء” للمناطق قطاعي سيفيرووتوشن ويوغوزابادن البلغاريين، وعددا من المناطق في رومانيا (الوسط والجنوب الشرقي وجنوب مونتينيا وجنوب غربي أولتينيا) وكذلك مدينة ليستر في بريطانيا.

وسيفرض على المسافرين القادمين من هذه المناطق إجراء فحص والخضوع للحجر.

وفي سويسرا، قال الرئيس الجديد لفريق العمل المكلف بالتعامل مع فيروس كورونا، إن بلاده يجب أن تشدد القيود التي تستهدف الحد من تفشي فيروس كورونا بعد الارتفاع الكبير في حالات الإصابة في الآونة الأخيرة، وذلك تفاديا للحاجة إلى فرض إجراءات عزل عام أكثر صرامة في المستقبل.

وقال مايكل أكرمان، الذي يرأس الهيئة التي تقدم المشورة العلمية للحكومة السويسرية، وفقا لوكالة “رويترز”، إن البلاد على شفا زيادة كبيرة في عدد حالات الإصابة ولا يوجد مجال كبير للمناورة.

وأضاف لصحيفة سونتاج زيتونج “علينا أن نتدخل مبكرا لمنع حدوث زيادة هائلة، وإلا سيكون هناك احتمال لفرض قيود صارمة ومكلفة. يتعين منع ذلك في ظل كل الظروف”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *