الرئيسية » المدونة » رفضا للاستيطان ودعما للأسرى.. إصابة عشرات الفلسطينيين في مواجهات مع الاحتلال بالضفة

رفضا للاستيطان ودعما للأسرى.. إصابة عشرات الفلسطينيين في مواجهات مع الاحتلال بالضفة

أصيب عشرات الفلسطينيين في مواجهات مع قوات الاحتلال خلال مسيرات خرجت في شمالي الضفة الغربية المحتلة وجنوبها رفضا للاستيطان ودعما للأسرى.

ففي بلدة كفر قدوم بمحافظة قلقيلية (شمالي الضفة) أصيب عدد من الفلسطينيين بالرصاص المعدني خلال المواجهات مع قوات الاحتلال التي أطلقت الرصاص وقنابل الغاز المدمع بعد صلاة الجمعة تجاه مسيرة تطالب بإعادة فتح الشارع الرئيسي للقرية الذي أغلق خدمة لمستوطنة “كدوميم” القريبة.

وقد خصصت المسيرة لدعم مطالب الأسرى في سجون الاحتلال الذين أعلنوا اليوم الجمعة “يوم غضب” في السجون احتجاجا على الإجراءات التنكيلية بحقهم.

وفي بلدة بيتا -التي تشهد منذ عدة شهور احتجاجات شبه يومية- أصيب 24 فلسطينيا خلال مواجهات شهدتها البلدة رفضا للسيطرة الإسرائيلية على أراضٍ ذات ملكية خاصة في جبل صبيح.

وأفاد أحمد جبريل مسؤول الإسعاف والطوارئ في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني (غير حكومية) في منطقة نابلس بأن طواقم الإسعاف تعاملت مع 24 إصابة في بلدة بيتا.

وأضاف جبريل -في بيان وصلت وكالة الأناضول نسخة منه- أن من بين المصابين 5 صحفيين، 4 تم علاجهم ميدانيا، وصحفية نقلت إلى مستوصف بيتا لاستكمال العلاج.

وأشار إلى وقوع إصابة بالرصاص الحي في القدم، و3 إصابات بالرصاص المطاطي، و15 بالاختناق لاستنشاقهم غازا مدمعا.

ووفق شهود عيان تحدثوا للأناضول، اعترض جيش الاحتلال الإسرائيلي فلسطينيين خرجوا في مسيرة سلمية باتجاه أراضيهم المهددة بالاستيطان، فأطلق الرصاص الحي والمطاطي والقنابل الغازية لتفريقهم.

وفي بلدة بيت دجن بمحافظة نابلس، قال جبريل إن طواقم الإسعاف تعاملت مع 45 إصابة بالرصاص المطاطي، بينها إصابتان لمسعفين اثنين وصحفي، و37 حالة اختناق بالغاز، بينها صحفيان.

وتشهد المنطقة الشرقية من بلدة بيت دجن أسبوعيا فعاليات شعبية رافضة لقرار مصادرة مساحة واسعة من الأراضي الفلسطينية لغايات استيطانية.

وفي مدينة الخليل (جنوبي الضفة الغربية) جرت مواجهات بين شبان فلسطينيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي أسفرت عن إصابات بالرصاص المطاطي وحالات اختناق بالغاز، وفق شاهد عيان.

وأضاف الشاهد أن 5 شبان على الأقل أصيبوا بالرصاص المطاطي.

وتشهد منطقة باب الزاوية مواجهات شبه أسبوعية رفضا لسياسات إسرائيل الاستيطانية في البلدة القديمة من المدينة.

وتشير بيانات حركة السلام الآن الحقوقية الإسرائيلية إلى وجود نحو 666 ألف مستوطن، و145 مستوطنة كبيرة، و140 بؤرة استيطانية عشوائية (غير مرخصة من الحكومة الإسرائيلية) بالضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية

.المصدر : الجزيرة + الأناضول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *