الرئيسية » المدونة » شرق المتوسط.. أنقرة تتحدث عن مشاورات جارية والبحرية التركية تتعقب فرقاطة فرنسية

شرق المتوسط.. أنقرة تتحدث عن مشاورات جارية والبحرية التركية تتعقب فرقاطة فرنسية

قال فؤاد أقطاي نائب الرئيس التركي إن هناك محادثات جارية بشأن التوتر الحالي في منطقة شرق المتوسط، في حين كشفت صحيفة فرنسية أن سفينة حربية تركية تعقبت الفرقاطة الفرنسية “لوتونير” طويلا في المنطقة، وهي متوجهة نحو لبنان، بالمقابل دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لخفض التوتر بالمنطقة والعمل على تفادي نشوب حرب.

وأضاف نائب الرئيس التركي في ندوة عبر الإنترنت نظمها مركز بحثي تركي، أن بلاده منفتحة على إيجاد حل دبلوماسي من دون شروط مسبقة بشأن المشاكل بينها وبين أثينا في منطقة شرق المتوسط.

وقال أقطاي “بالطبع يمكننا أن نجلس ونتحدث ونتوصل إلى حل، لكن يجب أن يكون الحل عادلا ومقبولا للشعب التركي”.

وتشهد منطقة شرق المتوسط منذ أشهر تصعيدا في التوتر بين أنقرة وأثينا، على وقع استعراض متبادل للقوة وتنقيب حثيث من الطرفين عن موارد للطاقة، إذ تتنازع تركيا واليونان السيادة على مناطق بحرية في البحر المتوسط، حيث تم اكتشاف احتياطيات ضخمة من الغاز الطبيعي في السنوات الأخيرة.

الفرقاطة الفرنسية
من ناحية أخرى، كشفت صحيفة لوفيغارو الفرنسية أن سفينة حربية تركية تتبعت الفرقاطة الفرنسية “لو تونير” لفترة طويلة وهي متوجهة إلى لبنان لتقديم المساعدة بعد انفجار مرفأ بيروت مطلع أغسطس/آب الماضي.

ومنذ بداية جولة التوتر الحالية في شرق المتوسط بدا واضحا سعي باريس إلى لعب دور من خلال مواقفها وتحركاتها التي وضعتها في مواجهة تركيا.

ويبدو التصرف التركي كرد فعل على مشاركة الفرقاطة الفرنسية في تمرين مع البحرية اليونانية قبل التوجه إلى لبنان، وبعد أن اقتربت من منطقة العمليات التركية للمسح الزلزالي للتنقيب عن موارد الطاقة في شرق البحر المتوسط.اعلان

وكان ماكرون قال قبل أيام إنه رسم خلال هذا الصيف خطوطا حمراء أمام تركيا في شرق المتوسط. وأرسل قبل ذلك تعزيزات عسكرية إلى المنطقة شاركت في مناورات عسكرية مع اليونان وقبرص.

وقد رد الأتراك باتهام فرنسا بالتنمر، وقال الرئيس التركي إن “ما يميز قادة اليونان وفرنسا هو الجشع وانعدام الكفاءة”. وأضاف أن تركيا “مستعدة لتقديم شهداء”، متسائلا “هل اليونانيون والفرنسيون مستعدون لذلك؟”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *