الرئيسية » المدونة » شقيق فلويد يحمل حزنه للكونغرس: هل يساوي 20 دولاراً؟

شقيق فلويد يحمل حزنه للكونغرس: هل يساوي 20 دولاراً؟

حمل شقيق جورج فلويد حزنه إلى العاصمة الأميركية، الأربعاء، بمناشدة مشحونة بالمشاعر للكونغرس بعدم ترك شقيقه يموت عبثاً، قائلاً إنه “لم يكن يستحق أن يموت بسبب 20 دولاراً”.

وعقدت اللجنة القضائية بمجلس النواب أول جلسة استماع في الكونغرس لدراسة القضايا الكامنة وراء الاضطرابات المدنية، مثل الظلم العنصري ووحشية الشرطة، والتي اندلعت بعد وفاة جورج فلويد في 25 مايو/أيار بعدما جثم شرطي في مدينة منيابوليس على رقبته لمدة تسع دقائق تقريباً.


سلطت الجلسة الضوء على الانقسامات في الكونغرس


ويمضي مجلس النواب الذي يقوده الديمقراطيون قدماً بتشريع إصلاح شامل بينما يضع الجمهوريون في مجلس الشيوخ خطة منافسة.

وكان فلويد، الذي ينحدر من مدينة هيوستون وكان يعمل حارس أمن في نواد ليلية، أعزل عندما تم احتجازه خارج أحد الأسواق حيث أبلغ موظف أن رجلاً مطابقاً لوصفه حاول دفع ثمن السجائر بنقود مزيفة.

وقال فيلونيس فلويد (42 عاماً) من مدينة ميزوري سيتي بولاية تكساس والتي تقع قرب هيوستون، للمشرعين “جورج لم يكن يؤذي أي شخص في ذلك اليوم. لم يكن يستحق أن يموت بسبب 20 دولاراً. أنا أسألكم.. هل هذه قيمة الرجل الأسود؟ 20 دولاراً؟ هذا هو عام 2020. طفح الكيل… عليكم أن تتأكدوا من أنه لم يمت هباءً”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *