الرئيسية » المدونة » صور أقمار صناعية تظهر استهداف الحوثيين خزاناً نفطياً في جدة السعودية للمرة الثانية

صور أقمار صناعية تظهر استهداف الحوثيين خزاناً نفطياً في جدة السعودية للمرة الثانية

أظهرت صور الأقمار الصناعية قصف جماعة الحوثيين في اليمن المدعومين من إيران خزان النفط في مدينة جدة السعودية نفسه الذي تم استهدافه قبل عامين.

وتُظهر صور الأقمار الصناعية التي نشرتها شركة “بلانيت لابس بي بي سي”، والتي حللتها وكالة أسوشييتدبرس اليوم الثلاثاء، الأضرار التي لحقت يوم الأحد بمحطة توزيع جدة الشمالية، التي تقع جنوب شرقي مطار المدينة الدولي، التي تعدا مركزا حيويا لوصول الحجاج المتجهين إلى مكة.

وأُصيب خزان النفط التابع لشركة أرامكو بما وصفه الحوثيون بصاروخ كروز في هجوم نوفمبر/تشرين الثاني 2020، فيما جدد هجوم الأحد التساؤلات حول قدرة المملكة على الدفاع عن نفسها ضد نيران الحوثيين في ظل استمرار الحرب الدائرة منذ سنوات في أفقر دولة في العالم العربي دون أن تلوح في الأفق نهاية لها.

كما يأتي أيضا في الوقت الذي أصدرت فيه المملكة العربية السعودية تحذيرا صارخا تشير فيه إلى عدم قدرتها على ضمان عدم تأثر إنتاجها النفطي بمزيد من الهجمات، ما قد يدفع أسعار الطاقة العالمية إلى الارتفاع وسط حرب روسيا على أوكرانيا. ولم يرد المسؤولون الحكوميون السعوديون وأرامكو على الفور على الأسئلة التي وجهتها أسوشييتدبرس اليوم الثلاثاء.أخبار

الحوثيون يجددون هجماتهم على المنشآت السعودية لليوم الثاني

ويمثل هجوم الحوثيين، يوم الأحد، القصف الأكثر كثافة في الحرب التي شهدت شن المملكة غارات جوية عقابية على اليمن والتي لقيت انتقادات دولية لقتلها مدنيين. وكان من بين الأهداف مجمع للبتروكيماويات في ينبع على ساحل البحر الأحمر قال مسؤولون سعوديون إنه أدى إلى تراجع الإنتاج بأكبر مصدر للنفط في العالم.

وكان الهدف الآخر هو محطة توزيع جدة الشمالية، التي تحوي مخزونات من الديزل والبنزين ووقود الطائرات لاستخدامها في ثاني أكبر مدينة في المملكة التي تبعد حوالي 285 كيلومترا جنوب شرق ينبع على الساحل، وتمثل أكثر من ربع إجمالي إمدادات المملكة العربية السعودية، كما توفر الوقود الضروري لتشغيل محطة تحلية إقليمية.

ووصفت السلطات السعودية في وقت سابق الهجوم بأنه تسبب في “حريق محدود في أحد الخزانات تمت السيطرة عليه دون التسبب في وقوع إصابات”. وقال الحوثيون إنهم استخدموا صاروخ كروز في الهجوم من طراز القدس 2.

وأظهرت صور “بلانت لابس بي بي سي”، التي التقطت يوم الاثنين، ما يرجح أنها مادة بيضاء مضادة للحريق تحيط بالخزان، والذي بدا متضررا من جانبه المواجه للجنوب.

(أسوشييتد برس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *