الرئيسية » المدونة » غارات إسرائيلية على مواقع في غزة والمقاومة تستهدف مستوطنة بالرشاشات الثقيلة

غارات إسرائيلية على مواقع في غزة والمقاومة تستهدف مستوطنة بالرشاشات الثقيلة

18/6/2022|آخر تحديث: 18/6/202211:33 AM (مكة المكرمة)

شنت طائرات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم السبت سلسلة غارات على موقع لفصائل المقاومة الفلسطينية بقطاع غزة، في المقابل أطلقت المقاومة الفلسطينية نيران رشاشاتها الثقيلة باتجاه مستوطنة “نتيف عتسراه”.

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي في بيان نشره على حسابه في تويتر، إن طائراته المقاتلة قصفت عددا من الأهداف التابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة، مشيرا إلى أن الغارات استهدفت ورش إنتاج أسلحة في موقع عسكري تابع لحركة حماس، كما تم استهداف 3 مواقع عسكرية أخرى.

في المقابل، أكد الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم أن القصف على غزة امتداد للعدوان الذي يستهدف كل الأرض الفلسطينية بالقدس والداخل المحتل والضفة الغربية.

وأشار قاسم إلى أن الاحتلال يحاول عبر هذا العدوان أن يوقف تصاعد الفعل الثوري على امتداد فلسطين، مؤكداً أن المقاومة ستشكل على الدوام الدرع الحامي للشعب الفلسطيني في كل مكان.

وقال مراسل قناة الجزيرة في غزة وائل الدحدوح إن الطائرات الإسرائيلية استهدفت بثمانية صواريخ موقعا لكتائب القسام جنوب مدينة غزة، مما أدى لوقوع دمار كبير داخل الموقع

وأضاف الدحدوح أن الغارات الإسرائيلية استهدفت مجموعة من نقاط الرصد المتقدمة التابعة لفصائل المقاومة في غزة وجباليا وبيت حانون، مؤكدا أنه لا يوجد حديث عن وقوع ضحايا أو مصابين.

ووفقا لمراسل الجزيرة، فقد شاركت الزوارق الحربية الإسرائيلية في الهجوم، وقامت هي الأخرى بإطلاق النار باتجاه مراكب الصيادين الفلسطينيين في عرض البحر.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد أعلن أن صاروخا واحدا أطلق من قطاع غزة فجر اليوم السبت، غير أن القبة الحديدية اعترضته دون أن يتسبب بوقوع إصابات أو أضرار. ولم يصدر حتى الآن بيان من الفصائل الفلسطينية يؤكد أو ينفي إطلاق الصاروخ.

وفي وقت سابق من الليلة الماضية، قصفت مدفعية جيش الاحتلال بعدد من القذائف الصاروخية محيط معبر بيت حانون (إيريز) شمالي قطاع غزة، كما استهدفت طائرةُ استطلاع إسرائيلية أرضا زراعية قرب السياج الأمني في بلدة بيت حانون شمالي القطاع بصاروخين.

وأفاد شهود عيان بأن القصف الإسرائيلي ألحق أضرارا مادية دون وقوع إصابات بشرية في المنطقة المستهدفة.

رد المقاومة

وفي أول رد على الغارات الإسرائيلية، أطلقت المقاومة الفلسطينية نيران رشاشاتها الثقيلة تجاه مستوطنة “نتيف عتسراه” شمال بيت لاهيا.

وعلى الفور، حلقت طائرات استطلاع الاحتلال الإسرائيلي على ارتفاعات مُنخفضة فوق عدد من مواقع المقاومة في القطاع.

وقال متان تسوري مراسل صحيفة يديعوت أحرونوت إن المستوطنين في مستوطنة “نتيف عتسراه” أبلغوا عن سماعهم دوي إطلاق نار.

وأضاف أن السلطات الإسرائيلية طلبت من سكان غلاف غزة عدم التحرك على الطرق أو الممرات المكشوفة أمام غزة، خوفًا من نيران القناصة.

السيطرة على منطاد

ومساء أمس الجمعة، قالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن منطاد مراقبة سقط فوق معبر بيت حانون شمال غزة، نافية أن يكون سقوطه بنيران المقاومة الفلسطينية، في حين أشارت مصادر محلية إلى أن عناصر من المقاومة سيطروا على المنطاد إثر سقوطه.

وقال الناطق باسم جيش الاحتلال “انقطع اليوم منطاد استطلاع لجيش الدفاع وسقط داخل قطاع غزة، لا توجد خشية من تسرب ملموس للمعلومات، سيتم التحقيق في ملابسات الحادث، حالة طبيعية في الجبهة الداخلية”.

وفي حين لم يذكر جيش الاحتلال مزيدا من التفاصيل، تداول فلسطينيون من غزة عبر شبكات التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يُظهر بقايا منطاد ملقاة على أرض زراعية.

ويستخدم الجيش الإسرائيلي العديد من المناطيد المزودة بكاميرات مراقبة لرصد المناطق الحدودية من قطاع غزة المحاصر

وقال شهود عيان إن طائرة إسرائيلية مسيرة أطلقت صاروخا على منطقة زراعية حدودية بالقرب من مكان سقوط المنطاد، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

كما أفاد الشهود بأن إطلاق نار سُمع في تلك المنطقة تزامنا مع تحليق طائرات إسرائيلية مُسيّرة

شهداء جنين

وفي الضفة الغربية، شيّع الفلسطينيون في مدينة جنين 3 شبان قتلتهم قوات الاحتلال فجر أمس الجمعة خلال اقتحام للمدينة أسفر أيضا عن إصابة 8 آخرين.

وقالت الرئاسة الفلسطينية إنّ إعدام الشهداء الثلاثة رد إسرائيلي على المطالبات الأميركية بوقف التصعيد قبل زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن.

وكانت وسائل إعلام فلسطينية قد نشرت أمس الجمعة مشاهد من لحظات وداع 3 شبان استشهدوا في جنين، حيث أفاد مراسل الجزيرة بأن نحو 30 آلية عسكرية اقتحمت المدينة فجر الجمعة ونصبت كمينا، وحاصرت سيارة في حي الجراح، ثم أطلقت النار على 4 شبان كانوا داخلها، فقتلت 3 وأصابت الرابع بجروح خطيرة، قبل أن تنسحب.

ومن جانبها، أكدت حركة حماس أن عملية الاغتيال لن تمر من دون حساب، مشددة على أن الشعب الفلسطيني ومقاومته يعرفون “كيف يضربون العدو”.

وبعد تشييع الشهداء، قال رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيف كوخافي “لقد قامت عدة فرق تضم جنودا من وحدة جولاني في منطقة جنين بحملة اعتقالات ليلية، إحدى هذه القوات شخصت سيارة مشبوهة، وحدث تلاحم ومواجهة قادها قادة الفرقة، وأحبطوا خلية إرهاب وقتلوا 3”.

وأضاف -في كلمة أمام جنود إسرائيليين- أنه لا توجد دولة في العالم مهددة كما هي حال إسرائيل، ولا توجد دولة في العالم تتعامل مع هذا الكم من الأعداء وفي الوقت نفسه تعمل في كل هذه الجبهات لردعهم، حسب تعبيره.

المصدر : الجزيرة + وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *