الرئيسية » المدونة » غانتس يهدد قيادة حركة الجهاد الإسلامي خارج فلسطين

غانتس يهدد قيادة حركة الجهاد الإسلامي خارج فلسطين

6/8/2022

هدد وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس -اليوم السبت- قيادة حركة الجهاد الإسلامي خارج فلسطين، وذلك في ظل القصف المتواصل على غزة لليوم الثاني على التوالي.

وذكرت قناة “كان” الإسرائيلية أن غانتس هدد قيادة حركة الجهاد الإسلامي في الخارج، بأنها “ستدفع الثمن أيضا”.

وأفادت إذاعة الجيش الإسرائيلي “غالاتس” بأن وزير الدفاع غانتس قال خلال زيارة للقبة الحديدية إن “قيادة حركة الجهاد الإسلامي في الخارج تجلس في المطاعم وتبقى في فنادق طهران وسوريا ولبنان معزولة عن أهلها في غزة”، وأضاف أنها “سوف تدفع الثمن أيضا”، وتابع غانتس “الحرس الثوري لن يدفع رواتب سكان غزة”.

وفي تغريدة عبر صفحته الرسمية بموقع تويتر، قال غانتس إنه أعطى أوامره للجيش الإسرائيلي و”الشاباك” وجميع الأجهزة الأمنية بـ”إلحاق ضرر جسيم بالجهاد الإسلامي وإعادة الهدوء”.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد وصف -أمس الجمعة- حركة الجهاد الإسلامي بأنها “وكيل إيراني يريد تدمير دولة إسرائيل”.

ووجّه وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس اليوم بمواصلة الهجمات ضد حركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، فيما لوح متحدث باسم الجيش بالتوسع برا وجوا داخل القطاع، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن غانتس أجرى تقييما للوضع بمشاركة مسؤولين عسكريين، وإنه وجّه بتشديد الإجراءات لإحباط إطلاق الصواريخ باتجاه إسرائيل.

وفي السياق، استقبل القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء حسن سلامي -اليوم السبت- الأمين العام لحركة الجهاد زياد النخالة.

وأكد سلامي أن الرد السريع للمقاومة الفلسطينية على “الجرائم الصهيونية” يدلّ بلا شك على أن المقاومة تعيش فصلا جديدا من القوة، مشددا على أن قوة المقاومة الفلسطينية تظهر القدرة على إدارة الحروب الكبيرة.

وأضاف سلامي في اللقاء الذي عقد في مقرّ قيادة الحرس الثوري، أن “القادة المتعصبين الصهاينة باتوا اليوم يذعنون أيضا ويُقرّون بعجز الكيان الصهيوني، ويتحدثون عن قرب اضمحلاله”.

وأعلن جيش الاحتلال -اليوم السبت- أنه اعتقل 19 عنصرا من حركة الجهاد الإسلامي بالضفة الغربية.

يشار إلى أن الاحتلال اعتقل خلال عملية عسكرية واسعة -مساء الاثنين الماضي- القيادي في حركة الجهاد الإسلامي باسم السعدي، بعد مداهمة منزله في مخيم جنين شمالي الضفة.

وارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين جراء القصف الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة إلى 15 شهيدا، فيما دوّت صافرات الإنذار في عسقلان، وأمرَ الجيش الإسرائيليين بالتزام الغرف المحصنة نتيجة تجدد إطلاق قذائف صاروخية تجاه مدن وبلدات إسرائيلية.المصدر : الجزيرة + وكالات


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *