الرئيسية » المدونة » غوتيريس: عودة حمدوك لمنصبه انتصار مع “تفهمي” لمخاوف السودانيين

غوتيريس: عودة حمدوك لمنصبه انتصار مع “تفهمي” لمخاوف السودانيين

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، اليوم الأربعاء، إن عودة رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك إلى منصبه بعد اتفاق مع قائد الجيش عبد الفتاح البرهان تعد انتصارًا، معربًا عن تفهمه مخاوف السودانيين وردة فعلهم الرافضة لأي حل مع الجيش.

تصريحات غوتيريس جاءت خلال مؤتمر صحافي عقده مع رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد في مقر الأمم المتحدة في نيويورك بعد انتهاء الاجتماع الدوري الخامس بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي. 

وأكد غوتيريس معارضته الانقلاب في السودان منذ اليوم الأول، مشيرًا إلى بذله جهودًا لإطلاق سراح حمدوك وعودته إلى منصبه، فيما أوضح أنه تحدث بشكل شخصي مع البرهان وحمدوك.

وحول مخاوف السودانيين من اتفاق حمدوك والبرهان، قال “أود أن أخاطب المنطق، حيث لدينا وضع ليس مثاليا، ولكن يمكن أن يسمح للانتقال للديمقراطية. على الرغم من تفهمي لغضبهم إلا أن غير ذلك سيكون خطرا على السودان”.تقارير عربية

انقلاب السودان… الأمم المتحدة تواصل مساعيها للتوسط والتصعيد مستمر

وناشد السودانيين والقوى المختلفة دعم حمدوك خلال الفترات المختلفة من المرحلة الانتقالية لضمان إتمام المرحلة الانتقالية بشكل سليم.

من جانبه، قال موسى فقي محمد “بالفعل، لقد كان هناك انقلاب عسكري في السودان، وكانت هناك مشاورات ومساعي وساطة داخلية سمحت بعودة رئيس الوزراء وتوقيع اتفاق جديد. بموجبه يتم تشكيل حكومة جديدة تضع خطة لفترة انتقالية”، مضيفًا أن الاتحاد علق عضوية السودان بسبب الانقلاب، فيما أشار إلى أن مجلس السلام والأمن الأفريقي يستعد لزيارة الخرطوم لمناقشة التطورات مع مختلف الأطراف.

وحث فقي رئيس الوزراء والمجلس العسكري على إيجاد حل وسط سياسي بالاتفاق مع المجتمع المدني والأحزاب المختلفة من أجل الاتفاق حول الفترة الانتقالية، مشيرًا إلى ضرورة وضع البنية التحتية لإجراء الانتخابات المقررة بعد 18 شهرًا، بما في ذلك لجنة انتخابات ومؤسسات الدولة القانونية التي يجب تحضيرها، والعديد من الخطوات الأخرى.

وأضاف “هناك مطالب للشباب والأحزاب السياسية، ولكن أعتقد أن عودة رئيس الوزراء كانت بادرة مشجعة وندعم الفاعلين في السودان لكي يجدوا حلاً وسطاً وينظموا انتخابات. وهذه أول مرة منذ عقود نرى فيها الجميع يجلسون على الطاولة نفسها، الجيش والأحزاب السياسية وغيرها، يجب أن لا نجعل هذه الفرصة تفلت من أيدينا”.

غوتيريس: لا يمكن التنبؤ بما إذا كانت الانتخابات في ليبيا ستعمق الأزمة أم لا

من جهة أخرى، قال غوتيريس معلقًا على الانتخابات القادمة في ليبيا وما إذا كانت الأمم المتحدة تخشى أن تؤدي إلى تعليق الأزمة: “لا يمكنني التنبؤ بما سيحدث في ليبيا. ولكن لدينا انتخابات رئاسية وبعدها بخمسين يوما انتخابات برلمانية ويوجد قانون أقر وصادق عليه مجلس النواب”.تقارير عربية

كوبيتش أمام مجلس الأمن: يجب أن تُجرى الانتخابات الليبية في موعدها

وأشار إلى أن هناك لجنة انتخابات مختصة تقوم بمهامها ووافقت على عدد من المرشحين، موضحًا أن “ما يمكن قوله هو أننا نريد أن تكون هذه الانتخابات جزءا من الحل وليس جزءا من المشكلة”، فيما أضاف قائلًا “سنعمل كل ما بوسعنا لتيسير الحوار وحل أي أمور قد تظهر أو تؤدي إلى انقسام ليبيا. نريد أن تكون الانتخابات كجزء من الحل وليس كجزء من المشكلة”.

ويدعو لوقف “أبارتهايد السفر” بعد منع السفر إلى عدد من الدول الأفريقية

في شأن آخر، دعا الأمين العام للأمم المتحدة إلى ضرورة وقف ما سماه “أبارتهايد السفر”، في إشارة لفرض دول غربية إجراءات منع السفر إلى عدد من الدول الأفريقية بعد إعلان جنوب أفريقيا عن اكتشافها متحور “أوميكرون”.وأشار غوتيريس إلى أنه ناقش مع رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي عددًا من القضايا المهمة، أبرزها قضية الانتعاش الاقتصادي ومفاتيح النهوض باقتصادات دول القارة.

وقال الأمين العام “يجب إحراز تقدم في مجال اللقاحات، حيث تم تطعيم ستة في المائة فقط من سكان أفريقيا بشكل كامل، كما تهدد متحورات فيروس كورونا الأرواح وآفاق التعافي”.كوفيد-19

قائمة الدول التي حظرت السفر بسبب متحوّر جنوب أفريقيا حتى اللحظة

وتحدث عن دعوته السابقة “لخطة تطعيم عالمية تشمل جميع البلدان التي تنتج، أو يمكنها إنتاج اللقاحات، بما في ذلك العديد من اللقاحات في أفريقيا”، وأضاف “في ظل غياب مثل هذه الخطة، أؤيد تمامًا استراتيجية منظمة الصحة العالمية لتطعيم 70 في المائة من البالغين حول العالم بحلول وسط عام 2022”.

وأكد على ضرورة مواصلة العمل على تمويل ودعم تصنيع اللقاحات في القارة الأفريقية، مشيرًا إلى أنه لا يمكن إلقاء اللوم على شعوب أفريقيا بسبب المستوى المتدني للتطعيم نتيجة نقص اللقاحات المتاحة لهم.

ولفت إلى ضرورة عدم معاقبة أفريقيا جماعيًا على مشاركتها العالم بالمعلومات الصحية المهمة، موضحًا أن متحور “أوميكرون” تبين أنه ظهر في القارة الأوروبية (هولندا أعلنت لاحقا عن ذلك)، قبل ظهوره في أفريقيا. 

وقال غوتيرسس “إنني أدق ناقوس الخطر ضد انعدام العدالة وطريقة التعامل مع القارة الأفريقية”، مضيفًا “تلام أفريقيا دون أن يكون لها ذنب بكل ما يحدث من تغيير المناخ إلى جائحة كورونا”.

وأدان رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي الإجراءات التي اتخذت بحق عدد من الدول الأفريقية، مشيرًا إلى أنه لم يثبت أن خطوات منع السفر تؤدي إلى منع انتشار الفيروس، قائلًا “من غير الأخلاقي أن ندين أفريقيا لشيء لا ذنب لها به”.

وأكد غوتيريس وفقي محمد على أن هناك إجراءات مختلفة يمكن اتباعها، كالفحوصات والكمامات التي تساعد على منع انتشار الفيروس على نطاق واسع وتجعل السفر أكثر أمنا.

اعتداءات للاحتلال والمستوطنين في الضفة الغربية والقدس

لقاء قطري أفغاني أوروبي في الدوحة يبحث الوضع في أفغانستان

الخزعلي يحذر من اتهام الفصائل المسلحة بمحاولة اغتيال الكاظمي

الموساوي: لم نسافر إلى قطر من أجل السياحة

لماذا لم يكن الخزري مهتماً بمواجهة راموس؟

المزيد في سياسة

تقارير عربية

الدبيبة يحتفل مع أنصاره في طرابلس برجوعه إلى السباق الانتخابي

أخبار

شبان فلسطينيون يضرمون النار بسيارة مستوطنين دخلا مدينة رام الله

تقارير دولية

“الذرية الدولية” تؤكد تخصيب إيران اليورانيوم بأجهزة متطورة بـ”فوردو”

الدبيبة يحتفل مع أنصاره في طرابلس برجوعه إلى السباق الانتخابي

تقارير عربيةطرابلسأسامة علي01 ديسمبر 2021FacebookTwitterWhatsAppPartager

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *