الرئيسية » المدونة » قتلى وجرحى في قصف أميركي.. طالبان تحمّل واشنطن المسؤولية وبايدن يتعهد بدعم مستمر لكابل

قتلى وجرحى في قصف أميركي.. طالبان تحمّل واشنطن المسؤولية وبايدن يتعهد بدعم مستمر لكابل

استنكرت حركة طالبان القصف الأميركي الذي استهدف مواقع في عدد من الولايات الأفغانية، وحمّلت القوات الأميركية تداعيات القصف، وكل ما يترتب عليه، حسب قولها.

وأضافت طالبان أنه ينبغي على القوات الأجنبية الاهتمام بالانسحاب من أفغانستان، لا التورط في الحرب.اقرأ أيضاأفغانستان.. السلاح في يد الجميعتلغراف: عودة طالبان تترك الغرب أمام خيارات محدودة بأفغانستانأفغانستان.. روسيا تحذر من حرب أهلية بعد انسحاب قوات الناتو والجيش الأميركي يواصل تسليم القواعد العسكريةمخاوف من بسط طالبان سيطرتها على كل أفغانستان بعد مغادرة القوات الأجنبية

وسقط عشرات القتلى والجرحى في غارة أميركية استهدفت -اليوم السبت- مسلحي طالبان، بعد يوم من إعلان الرئيسين الأميركي والأفغاني عن دخول بلديهما في مرحلة جديدة من الشراكة.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصدر أمني قوله إن عشرات القتلى والجرحى سقطوا في غارات أميركية استهدفت مسلحي طالبان شمالي أفغانستان.

وأفاد مسؤول أمني أفغاني بأن القوات الأميركية نفذت غارات ضد مسلحي طالبان بولايتي بغلان وقندوز شمال البلاد.

من جهة أخرى قال مصدر حكومي أفغاني للجزيرة إن 30 مدنيا قتلوا وأصيب أكثر من 40 خلال أسبوع واحد في اشتباكات بين مع حركة طالبان في ولاية قندوز.

وبدورها قالت الحركة إن مسلحيها سيطروا على مناطق كثيرة دون مقاومة من القوات الأفغانية.blob:https://www.aljazeera.net/aa28d7a4-7161-4114-b332-e12ea33f36e7تشغيل الفيديو

حرب المناطق

في هذه الأثناء، قال وزير الداخلية الأفغاني عبدالستار ميرزا كوال إن القوات الأفغانية استعادت السيطرة على 10 مديريات في عموم البلاد، بعد استيلاء مسلحي طالبان عليها.

ووصل وزير الداخلية إلى ولاية بكتيا جنوب شرقي البلاد، لتقييم الوضع الأمني بعد سيطرة طالبان على مواقع بالولاية.

وقال المتحدث باسم الداخلية الأفغانية إن قوات الحكومة استعادت الليلة الماضية السيطرة على مقر مديرية “مير زكه”، بعد يومين من سقوطها في يد طالبان.

بالمقابل، قالت طالبان إن مسلحيها سيطروا على مناطق كثيرة دون مقاومة من القوات الأفغانية.blob:https://www.aljazeera.net/571afbf0-5b32-411e-9cfc-0852a2f5e0ccتشغيل الفيديو

مرحلة جديدة

حدثت هذه التطورات بعد يوم من إعلان الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الأفغاني أشرف غني عن دخول بلديهما مرحلة جديدة من الشراكة، على خلفية انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان.

وخلال لقاء جمع الرئيسين في البيت الأبيض أكد بايدن لغني أن الشراكة مع أفغانستان ستكون مستدامة ولن تنتهي، وقال “على الشعب الأفغاني أن يختار مستقبله، فهو من يقرر مصيره”. وحضر اللقاء رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية عبدالله عبدالله.

ووعد الرئيس بايدن الجمعة نظيره الأفغاني غني بتقديم “دعم” لبلاده، في وقتٍ فتح إنهاء الوجود العسكري الأميركي في أفغانستان مرحلة من عدم اليقين.

وقال الرئيس الديمقراطي “قوّاتنا تُغادر، لكن هذه ليست نهاية دعمنا لأفغانستان”.blob:https://www.aljazeera.net/d72929f3-04ca-4577-a14f-e6508856f2e0تشغيل الفيديو

قرار سيادي

بدوره، لفت غني إلى أن القرار الأميركي بالانسحاب من أفغانستان سيادي، وعلى الحكومة في كابل إدارة تداعيات القرار وأي عواقب له.

وأضاف “ندخل مرحلة جديدة من الشراكة مع الولايات المتحدة”، مشيرا إلى أن الرئيس الأميركي أكد له استمرار الدعم والمساعدات، مع استمرار عمل سفارة واشنطن في العاصمة الأفغانية كابل.

والتقى غني أيضا رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، لبحث مستقبل العلاقات الثنائية بين البلدين في أعقاب الانسحاب الأميركي.

وكان غني بدأ -أمس الجمعة- زيارة إلى الولايات المتحدة، لم تحدد مدتها، وذلك لبحث الأوضاع في بلاده بعد سحب القوات الأميركية، وهي العملية المقرر اكتمالها بحلول 11 سبتمبر/أيلول المقبل.blob:https://www.aljazeera.net/088f58a2-52f4-4084-aed8-3c468841071eتشغيل الفيديو

حرب خاسرة

من جهتها، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي -خلال مؤتمر صحفي- إن الرئيس جو بايدن اتخذ قرار إعادة القوات الأميركية إلى أرض الوطن بما يتوافق مع وجهة نظره بأن الحرب في أفغانستان لا يمكن الانتصار فيها.

وكانت وكالة “أسوشيتد برس” (Associated Press) قد نقلت عن مسؤولين -لم تسمهم- قولهم إن واشنطن ستكمل إلى حد كبير انسحاب قواتها من أفغانستان خلال أسبوعين.

وأضاف المسؤولون أن الولايات المتحدة ستُبقي نحو 650 جنديا في أفغانستان لحماية الدبلوماسيين.

كما أشاروا إلى أن بضع مئات من القوات الأميركية الإضافية قد تبقى في مطار حامد كرزاي الدولي بالعاصمة الأفغانية كابل حتى سبتمبر/أيلول المقبل، لمساعدة القوات التركية على توفير الأمن كخطوة مؤقتة.

المصدر : الجزيرة + وكالات


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *