الرئيسية » المدونة » قره باغ.. أردوغان ينتقد مينسك وقوات الإقليم تنسحب من بعض الجبهات وموسكو تدعو لوقف إراقة الدماء

قره باغ.. أردوغان ينتقد مينسك وقوات الإقليم تنسحب من بعض الجبهات وموسكو تدعو لوقف إراقة الدماء

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم أن مجموعة مينسك -التي تضم الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا- أوصلت مشكلة إقليم ناغورني قره باغ المحتل من أرمينيا إلى طريق مسدود بدل حلها، في حين أعلنت سلطات الإقليم -غير المعترف بها- انسحابا تكتيكيا في بعض الجبهات.

وقال أردوغان -في خطاب متلفز- إن دعم نضال أذربيجان من أجل تحرير أراضيها المحتلة واجب على كل دولة شريفة.

وتشكلت مجموعة مينسك -التي تشارك في رئاستها فرنسا وروسيا والولايات المتحدة- عام 1992 لإيجاد حل سلمي للصراع في إقليم قره باغ المحتل من قبل أرمينيا.

انسحاب تكتيكي
في غضون ذلك، قال فافرزت بوغاسيان المتحدث باسم رئيس إقليم قره باغ -غير المعترف به دوليا- إن القوات الموالية لأرمينيا نفذت انسحابا تكتيكيا في عدد من خطوط التماس.

وأضاف بوغاسيان أن الهدف من سحب قوات الإقليم من خطوط المواجهة مع الجيش الأذري هو تفادي سقوط ضحايا، وإلحاق مزيد من الأضرار في صفوف قوات العدو، حسب وصفه.

وأشار إلى أن قوات قره باغ حققت أهدافها، وتواصل تنفيذ عملياتها العسكرية بشكل احترافي، وفق تعبيره.

وبالتزامن مع ذلك، قال رئيس أذربيجان إلهام علييف إن الجيش الأذري حرر اليوم قرى شيخالي أغا علي وساريجالي ومزرا في منطقة جبرائيل، وسيطر على عدة مرتفعات إستراتيجية في مناطق مختلفة، مؤكدا أن الجيش يستمر في العملية التي وصفها بالناجحة.

من جانبه، أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ضرورة اتخاذ خطوات ملموسة لوقف ما أسماها إراقة الدماء في إقليم قره باغ، واستئناف المفاوضات بين طرفي النزاع.اعلان

كما أعلن لافروف -خلال لقاء مع أعضاء رابطة رجال الأعمال الأوروبيين في روسيا- إعداد وزراء خارجية روسيا والولايات المتحدة وفرنسا بيانا مشتركا بشأن قره باغ.blob:https://www.aljazeera.net/80db6886-d30b-471f-a54c-c3e22aa2714aتشغيل الفيديو

تبادل الاتهامات
وتبادلت أرمينيا وأذربيجان الاتهامات بشأن قصف مدن خارج إقليم ناغورني قره باغ، في حين أعلن الرئيس الأذري شروط بلاده لوقف الحرب والدخول في مفاوضات مع أرمينيا، وذلك بالتزامن مع تصاعد الدعوات الدولية لوقف إطلاق النار وبدء الحوار.

ووصف حكمت حاجييف نائب رئيس أذربيجان القصف الأرميني على مدن: غنجه ومينغاشفير وباردا وترتر بالصواريخ؛ بإرهاب الدولة الذي يهدف إلى قتل المدنيين، على حد تعبيره.

من جانبها، وصفت الخارجية الأرمينية التقارير المتعلقة بقصف مناطق في عمق أذربيجان بأنها جزء من حملة تضليل إعلامية، وقالت سلطات إقليم ناغورني قره باغ إن الجانب الأذري قصف مدينتي شوشي وستيبانا كيرت (عاصمة الإقليم).


تطورات ميدانية

ميدانيا، أعلنت وزارة دفاع أذربيجان أن الجيش الأرميني قصف مدينتي أبشرون (10 كيلومترات عن العاصمة باكو) وخيزي (100 كيلومتر عن العاصمة) بصاروخين باليستيين متوسطي المدى، مداهما 300 كيلومتر من داخل أرمينيا الليلة الماضية.

وأضافت أن الجيش الأرميني قصف مساء أمس مدينة مينغاشفير الصناعية المهمة، التي يوجد فيها أكبر سد ومحطات توليد الكهرباء الرئيسية في أذربيجان، بـ4 صواريخ، انفجر منها اثنان، وأديا إلى جرح 5 مدنيين.

وكان الجيش الأرميني قصف أمس مدينة غنجه التراثية (ثاني أكبر مدينة في أذربيجان) بـ8 صواريخ؛ مما أدى إلى سقوط قتيل وعشرات الجرحى المدنيين، وفق المصادر الرسمية بأذربيجان.

وتؤكد السلطات الأذرية أن أكثر من 10 آلاف قذيفة وصاروخ سقطت على البلدات والمدن الحدودية منذ بدء المعارك مع أرمينيا الأسبوع الماضي.

من جانب آخر، قالت سلطات إقليم ناغورني قره باغ إن القصف الأذربيجاني تجدد على مدينة شوشي (جنوب العاصمة ستيبانا كيرت). وقالت المصادر ذاتها إن القصف الصاروخي من قبل أذربيجان تجدد صباح اليوم على عاصمة الإقليم.

شروط أذربيجان
وفي تطور سياسي آخر؛ قال الرئيس الأذري إن بلاده أعلنت بشكل واضح شروطها لوقف إطلاق النار؛ وهي انسحاب أرمينيا من الأراضي التي احتلتها -حسب وصفه- وأن يقدم الوسطاء ضمانات جدية جدا لذلك.

وأكد علييف أن على الوسطاء في حل الأزمة أن يسلموا بلاده جدولا زمنيا لانسحاب أرمينيا من هذه الأراضي، التي قال إن السلام لا يتحقق إلا بتسليمها لبلاده، مؤكدا أن ما تريده باكو هو إيجاد حل حقيقي للأزمة، وألا مطامع لديها في أرمينيا.

واتهم علييف أرمينيا بالسعي إلى تدويل الأزمة، كما اتهمها باستفزاز بلاده لكي تقوم بمهاجمتها، على حد قوله.

من جانبه، قال إلتشين أميربيكوف مستشار الرئيس الأذري للشؤون الدبلوماسية -في مقابلة مع الجزيرة- إنه لا يمكن التوصل لأي حل من دون سحب القوات الأرمينية.

وأضاف أن أرمينيا رفضت الالتزام بالقانون الدولي، وهناك 4 قرارات لم تطبق، وأن بلاده تم دفعها باتجاه الحرب بسبب سلوك أرمينيا وإفلاتها من العقاب.

وطالب أميربيكوف أرمينيا بتحديد جدول زمني “لسحب قواتها من أراضينا للدخول في مفاوضات”.


تركيا: أرمينيا ترتكب جريمة حرب

من جانبه، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن قصف أرمينيا المدنيين في إقليم قره باغ جريمة حرب.

وطالب -خلال مؤتمر صحفي مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي في أنقره- بأن يطلب المجتمع الدولي من أرمينيا سحب قواتها من الأراضي التي قال إنها تحتلها.

كما أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أن أرمينيا باستهدافها المدنيين ترتكب جريمة حرب، مؤكدا أن على الجميع إدراك ذلك.

جاء ذلك خلال اجتماع عقده الاثنين مع كبار القادة العسكريين الأتراك عبر الفيديو.

وأوضح أكار أن مسؤولي أرمينيا الذين يستهدفون المدنيين الأبرياء سيحاكمون أمام شعبهم بالدرجة الأولى وأمام الضمير الإنساني.

وأضاف أن على أرمينيا الانسحاب من الأراضي التي تحتلها، وإنهاء تعاونها مع المنظمات الإرهابية، وإخراج المرتزقة والإرهابيين من المنطقة.blob:https://www.aljazeera.net/7cc6ed77-c6b2-44bc-b034-c3e1589264a9تشغيل الفيديو

دعوات لوقف إطلاق النار
سياسيا، طالب الاتحاد الأوروبي بوقف فوري لإطلاق النار في الإقليم، والعودة إلى المفاوضات. كما دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ اليوم الاثنين إلى وقف إطلاق النار في ناغورني قره باغ، مع ارتفاع عدد القتلى في الإقليم.

وقال ستولتنبرغ -خلال زيارة إلى تركيا- “من المهم للغاية أن ننقل رسالة شديدة الوضوح إلى جميع الأطراف بأن عليهم وقف القتال على الفور، وأنه ينبغي دعم كل الجهود لإيجاد حل سلمي من خلال التفاوض”.

وأعلن الكرملين أن موسكو على اتصال مع باكو وأنقرة بشأن قره باغ، وقال إن الحوار مستمر على أعلى المستويات.


مقترح إيراني

وعلى مستوى المواقف الخارجية، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده إن بلاده أعدت مقترحا لحل الأزمة بين أذربيجان وأرمينيا، وإنها تتشاور بشأنه مع الدولتين.

وأضاف أن حل الأزمة بين أرمينيا وأذربيجان سياسي وليس عسكريا، ويجب أن يكون دائما وليس مرحليا، وأن يكون الحل وفق المقررات الدولية، وينبني على وقف دائم لإطلاق النار، وخروج القوات من الأراضي المحتلة

.المصدر : الجزيرة + وكالات


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *