الرئيسية » المدونة » مرسي يكسب الجولة الأولى

مرسي يكسب الجولة الأولى

مرسي يكسب الجولة الأولى لم تبدأ المعركة بين الشرعية الديمقراطية وبين الانقلاب في مصر، بمحاكمة الرئيس محمد مرسي، ولا تنتهي بها. هي بدأت عندما فتح مرسي سترته في ميدان التحرير أمام الحشود، في رسالة مفادها أنه لا يخشى على حياته وهو بين الجماهير؛ كما لم تنته يوم أغلق أزرار سترته وهو مترجل من الحافلة التي أقلته إلى المحكمة، في رسالة بأنه الرئيس الذي يتصرف بشكل طبيعي، وليس مثل حسني مبارك الذي دخل مسجى متماوتا وهو بزي السجن. بشهادة الصحافة العالمية، كسب مرسي الجولة الأولى. “الغارديان” عنونت: “مرسي يوجه الضربات بلغة التحدي: أنا رئيس الجمهورية”. وقد أدرك العسكر حرب الصور والرموز، فحاولوا إخفاء مرسي أطول مدة ممكنة. وعندما اضطروا لمحاكمته، حاولوا كسب معركة الصورة أو تبهيتها قدر الإمكان، من خلال آلة الإعلام المصري الجبار. لكن النتيجة جاءت معاكسة. لتنفيس وهج الصورة لرئيس لم يُر منذ الانقلاب، سُربت صور له وتصريحات وهو في مقر احتجازه. ومع أن المخابرات العسكرية سجلت له كل حركاته وسكناته منذ اختطافه، إلا أنها لم تجد ما يدينه، اللهم إلا صورته وهو بملابس الرياضة، ومن الممكن أن يُصور الرئيس الأميركي باراك أوباما وهو باللباس ذاته. الرسالة الوحيدة التي مُررت من التسريب لصحيفة الوطن الأكثر عداء لمرسي، هي موقفه من إسرائيل التي يعتبرها عدوا. وهذه الرسالة التي أراد الانقلابيون توجيهها للغرب: أننا أطحنا بعدو إسرائيل. خدم التسريب مرسي بقدر ما خدمه الظهور. فالمصري العادي يعرف أن الرئيس الشرعي المحصن دستوريا، لا يلقى الحصانة التي تعطى لعتاة المجرمين؛ إذ لا يحق لجهة انتهاك خصوصية السجين، وفي أميركا يُمنع التصوير حتى في المحاكمة، ولذا يتم اللجوء إلى رسم المتهمين. وفي الوقت الذي يؤكد مرسي في التسريب أن حياته ثمن للشرعية، نجد تسريب عبدالفتاح السيسي يبحث فيه عن تحصين وزير الدفاع 15 عاما! في الظهور، رُسم المشهد بعناية. أصر مرسي أند يرتدي زيه الذي ظهر به في ميدان التحرير؛ بدلة من دون ربطة عنق، وكبار القادة، الدكتور محمد البلتاجي وعصام العريان والبقية، يصطفون للرئيس ويصفقون لدخوله ويرفعون شارة رابعة، ويديرون ظهورهم للمحكمة، بحيث لا تبقى إلا صورة الرئيس الذي يوبخ المحكمة، ويدين الانقلاب ويصفه بالخيانة. حول المحكمة، وفي كل مدن مصر، كانت الحشود لا تكل ولا تمل طوال أشهر، ترفع شارة “رابعة” السحرية. فمن قتل زهاء ثلاثة آلاف في “رابعة”، ولم يقم بالتحقيق في مقتلهم إلى اليوم، ومنهم بنت المتهم البلتاجي، يحاكم رئيسا على قتل متظاهرين من جماعته! فمن بين العشرة الذين قتلوا في أحداث “الاتحادية”، تسعة من الإخوان. وفوق ذلك، صرح السيسي ووزير الداخلية أكثر من مرة أنهم لا ينفذون تعليمات الرئيس! المقارنات كثيرة بين محاكمة رئيس تعرض لانقلاب، وبين محاكمة مبارك الذي تنحى. لكن المقارنة الأهم هي بين سلوك العسكر المصريين مع رئيسهم الشرعي، وبين سلوك العسكر الأميركيين المحتلين مع صدام حسين؛ يومها سمع العالم كلام صدام ومحاميه، وكانت حشود المحامين تعكس مزاجا لصالحه. في المقابل، حُرم مرسي، وخلافا لمبارك وصدام حسين، من إيصال صوته، تماما كما حُرم من حشد محاميه ومؤيديه. الانقلاب في ورطة. سواء انتهت المحكمة بسرعة أو طالت؛ أدين مرسي أم بُرّئ، فإن أيامه ليست معدودة. إنها معركة طاحنة بين مصر المدنية ومصر العسكرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *