الرئيسية » المدونة » مشاريع تخريب الثورات.. تونس ليست آخرها

مشاريع تخريب الثورات.. تونس ليست آخرها

يستحق اغتيال شكري بلعيد الإدانة؛ ليس لأنه ردٌّ بالرصاص والعنف على صاحب كلمة وموقف، بل لأنه محاولة لاغتيال أولى ثورات الربيع العربي وأكثرها نجاحا.
هذه المحاولة ليست رد فعل، ولا هي معزولة عن سياق تونسي وعربي؛ بل هي جزء من مخطط خبيث يستهدف إعاقة النهوض العربي، وتدمير أحلام الشباب الذي صنع ربيعا أذهل العالم، وجعل للعرب مكانة بين الأمم.
إن حركة النهضة لا تحتاج لمن يدافع عنها؛ فهي في سنوات الجمر العجاف التي اكتوت بنارها لم تمارس العنف، وبعد الثورة وبعد نصرها الانتخابي المؤزر وأدائها السياسي والفكري الذي اعتبر أنموذجا، من خلال القدرة على التنازل والتكيف للصالح العام، لم تلجأ للعنف، وهي التي تتولى وزارة الداخلية. على العكس، دخلت الحركة في مواجهة مع السلفيين الجهاديين الذين عبّروا عن عقود من الغضب على سياسات الإقصاء والتغريب والتهميش والعنف المنهجي.
لا أدافع عن النهضة، لأني شاهدت شخصيا حجم معاناتها في سنوات الجمر. وبعد الثورة، كان متوقعا أن يميل الضحايا وأسرهم إلى الانتقام غير المنضبط، لكنهم إلى اليوم مارسوا ضبطا استثنائيا للنفس، على رغم هول ما لقوه من تعذيب منهجي لا يتصوره العقل، وواحد من أبرز ضحايا هذه الجرائم هو وزير الداخلية علي العريض، ورئيس الحكومة حمادي الجبالي، وكلاهما أمضيا أكثر من عقد في الزنازين الانفرادية.
لا شك في أن الجهة المنفذة للاغتيال اختارت هدفها بعناية. فبلعيد واحد من ألد خصوم النهضة، لذلك، فإن من نفذ الجريمة يريد أن يضعها في سياق ثأر النهضة مما تعرضت له في غضون سنوات الجمر.
الخاسر ليس حركة النهضة؛ الخاسر هو نحن، نحن من نؤمن بحق الأجيال العربية في العيش بكرامة وحرية. فتونس التي كانت شرارة الربيع العربي، ظلت الأكثر تأهيلا لقطع المرحلة الانتقالية وصولا إلى نظام ديمقراطي مستقر. واليوم، يعلم الله وحده كم ستمتد تلك المرحلة، وكم ستدفع تونس ثمنا لها من دماء أبنائها واقتصادها واستقرارها.
لا شك في أن كلفة التغيير ازدادت مع الوقت. فالمستبدون أخذوا على حين غرة، وصعقتهم الثورة التونسية المفاجئة، لكنهم اليوم اكتشفوا أن الكلفة يجب أن تكون عالية جدا، بحيث يفضل الناس الاستقرار مع الاستبداد. وفي الثورة السورية أنموذج صارخ لذلك، بحيث بات السؤال مفتوحا للضمير والتاريخ: هل يستحق الطغاة هذه الكلفة؟
إن الشعب التونسي، بخبرته التاريخية في مواجهة الطغيان، قادر على تفويت الفرصة. وهو بذلك سيعطي أنموذجا في كسر حلقة التآمر على الثورات، من تونس إلى مصر وليبيا واليمن وسورية. ولا شك في أن مقاومة التطرف إسلاميا ويساريا تشكل مهمة أساسية لمواجهة التآمر الذي يعتمد بشكل أساسي على المتطرفين في افتعال الخصومات وتسعيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *