الرئيسية » المدونة » مصر: عودة وجوه قديمة تثير هواجس السلطة

مصر: عودة وجوه قديمة تثير هواجس السلطة

أثار الظهور المتكرر للمرشح في انتخابات الرئاسة المصرية، عقب ثورة 25 يناير 2011، الفريق أحمد شفيق في المناسبات الاجتماعية، حالة من القلق داخل دائرة الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي، في الوقت الذي تمر فيه البلاد بأزمة اقتصادية دفعت السيسي إلى إطلاق مبادرة للحوار الوطني مع القوى المعارضة وإعادة تفعيل لجنة العفو الرئاسي، لإطلاق سراح السجناء السياسيين والنشطاء في محاولة لامتصاص الغضب في الشارع المصري.

محاولة تحجيم تحركات شفيق

وقالت مصادر سياسية خاصة لـ”العربي الجديد”، على إطلاع بمجريات الأحداث، إن دائرة السيسي لديها من أوراق الضغط ما يكفي لتحجيم تحركات شفيق، لكنها في الوقت نفسه تدرك أنه يمكن أن يكون داعماً في لحظة ما لشخصيات مناوئة للنظام الحالي، سواء من العسكريين أو المدنيين.

وفي السياق أيضاً، كشفت المصادر أن تحذيرات شديدة اللهجة صدرت لثلاثة سياسيين محسوبين على تيار المعارضة المصرية التقوا الفريق سامي عنان في منزله في لقاءات منفصلة أخيراً، وتناولوا الحديث في الأوضاع الراهنة.

وحول رسالة التحذير التي تلقاها هؤلاء السياسيون، قالت المصادر إنها تلخصت في كون هذا الملف محل اهتمام من السيسي شخصياً، وإن أي اقتراب منه سوف يثير غضبه.

الفيديوهات التي تتناول الرئيس وأسرته تحركّها قوى داخلية

ووفقاً للمصادر، تخشى الدائرة المقربة من الرئيس من التقاء الدوائر المتمثلة في قيادات سابقة بأجهزة الدولة مع قوى سياسية معارضة، ومرشحين سابقين للرئاسة تمتعوا في أوقات سابقة بنفوذ كبير أتاحته لهم مواقعهم السابقة، وهو ما تسعى الدائرة المحيطة بالرئيس لقطع الطريق عليه.

وذكرت المصادر أن “الظواهر التي طفت على السطح أخيراً، مثل الفيديوهات التي تُسجّل وتُذاع، سواء من داخل مصر أو من خارجها، وتتناول الرئيس وأسرته وبعض المسؤولين، بالإضافة إلى الحديث عن بعض الشخصيات السياسية المنافسة للسيسي، أمثال عنان وشفيق، ليست جديدة، وعادة ما تحركها قوى من داخل النظام نفسه، ترتبط بخيوط خارجية، تسعى للتأثير على النظام ودفعه أحياناً لتقديم تنازلات على المستوى الدولي”.

وبحسب المصادر، فإن الدعوة التي أطلقها السيسي أخيراً بشأن الحوار الوطني مع مكونات المشهد السياسي، باستثناء جماعة “الإخوان المسلمين”، أثارت خلافات بين جهازي المخابرات العامة والأمن الوطني التابع لوزارة الداخلية.

ويرى قادة الأخير أن تلك الدعوة من شأنها إتاحة المجال مجدداً لعدد من الشخصيات السياسية، التي بينها وبين الجهاز عداء واضح، للظهور على الساحة مجدداً، ولكن هذه المرة بدعم من القيادة السياسية، إضافة إلى أن هناك رؤية داخل الجهاز تتبلور حول أنهم هم من سيتحمل الجهد الأساسي في هذه الخطوة، وسيكون دورهم بمثابة منفذين.

في المقابل، يتولى جهاز المخابرات العامة عبر أدواته وأذرعه السياسية والإعلامية تحريك المشهد برمته، من بعيد. وقالت المصادر إن تعاطي المخابرات العامة مع بعض الشخصيات المحسوبة على المعارضة، مثل حمدين صباحي وخالد يوسف، والترحيب بهم في مناسبات مختلفة، كإفطار الأسرة المصرية، أغضب قيادات جهاز الأمن الوطني.

ولفتت المصادر إلى أنه في مقابل ذلك “يستغل الأمن الوطني شخصيات أخرى محسوبة عليه، مثل النائب السابق وعضو المجلس القومي لحقوق الإنسان محمد أنور عصمت السادات، من أجل بناء جبهة داخل عملية الحوار المفترض تكون مضادة لجبهة المخابرات العامة”.

وقالت المصادر إن تحركات السادات ولقاءاته ببعض الشخصيات السياسية، أغضبت المسؤولين في المخابرات العامة، ولذلك لم يُدعَ إلى إفطار الأسرة المصرية الذي أعلن السيسي فيه دعوته للحوار (في 26 إبريل/نيسان الماضي)، وأُبعد مؤقتاً عن المشهد.

يلتقي عنان شخصيات سياسية محسوبة على المعارضة في منزله

وفي السياق، كشفت مصادر خاصة عما وصفتها بـ”حالة من الارتباك” تعيشها الأجهزة المصرية المسؤولة عن إدارة ومتابعة الإعلام والسياسة أخيراً، على وقع صراعات نفوذ وتباين رؤى تلك الأجهزة فيما بينها، وبين مكونات كل جهاز على حدة، بشأن الأزمات التي تواجهها البلاد في الوقت الراهن.

حرب الشائعات في مصر

وكشفت المصادر أن تحقيقات موسعة جرت داخل جهاز المخابرات العامة مع عدد من العاملين الحاليين بالجهاز، وقيادات سابقة نقلت للعمل أخيراً في قطاعات اقتصادية ومدنية، بدعوى وقوفها وراء “حرب الشائعات” التي تدور رحاها في الوقت الراهن، وتستهدف القيادة السياسية للدولة، وبعض المحيطين بها، وتحديداً في الدائرة المقربة من الرئيس وأفراد من أسرته.

وهو ما ترافق مع عودة الظهور المكثف لأحمد شفيق، بخلاف قيام عنان بلقاء شخصيات سياسية محسوبة على المعارضة في منزله. وأوضحت المصادر أن نحو 10 قيادات أمنية في جهاز المخابرات العامة الذي يرأسه اللواء عباس كامل، الساعد الأيمن للرئيس، يجرى التحقيق معها على ضوء مجموعة من الشائعات التي راجت على مواقع التواصل الاجتماعي أخيراً، واستهدفت شخص الرئيس وبعض قيادات الدولة.

وفي المقابل، أكدت مصادر أخرى أن الأعداد أكثر من 10 قيادات ما بين قيادات سابقة أحيلت للتقاعد أخيراً، وقيادات حالية. ولفتت المصادر إلى أن هناك تساؤلات تتردد بين العاملين في الجهاز بشأن استهداف الشائعات الأخيرة شخصيات بعينها في الدائرة المقربة من الرئيس، مع عدم تناولها آخرين من أكثر المقربين إليه، وعلى رأسهم اللواء عباس كامل، في حين استهدفت القيادي في الجهاز محمود السيسي، نجل الرئيس.

وأشارت إلى أن ذلك يؤخذ في اعتبار من يتولى التحقيقات، التي تهدف للوصول إلى الأسباب التي تقف وراء تلك الشائعات وكشفها، وفي مقدمتها الخلافات المتعلقة بنفوذ نجل الرئيس داخل الجهاز، وتهميشه أعداداً كبيرة من القيادات ذات الأقدمية.سوشيال ميديا

أحكام على عنان بالسجن عشر سنوات: “اترشح ضد السفاح”

دلالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *