الرئيسية » المدونة » معارك قره باغ.. روسيا توضح متى تتدخل عسكريا ورئيس أذربيجان: لا ننوي شن حرب على أرمينيا

معارك قره باغ.. روسيا توضح متى تتدخل عسكريا ورئيس أذربيجان: لا ننوي شن حرب على أرمينيا

أعلن الرئيس الأذري الأحد أنه لا ينوي شنّ هجوم عسكري على أراضي أرمينيا، في وقت أوضحت فيه روسيا متى يتعين عليها التدخل عسكريا في المعارك الجارية بين الجانبين.

ونقلت الرئاسة الأذرية عن الرئيس إلهام علييف قوله أثناء لقاء في باكو بوزير الخارجية التركي، أن “أذربيجان تجري عمليات عسكرية على أراضيها ولا تعتزم القيام بمثل هذه العمليات على الأراضي الأرمينية”.

وجاء توضيح الرئيس الأذري بعد أن أبدت روسيا استعدادها لدعم أرمينيا إذا امتدت المعارك إلى أراضيها.

وكان وزير الخارجية الأرميني نيكول باشينيان طلب السبت من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بدء مشاورات “عاجلة” بشأن احتمال تقديم مساعدة أمنية روسية ليريفان، مستندا إلى معاهدة الأمن الجماعي التي تربط البلدين.

وأكد باشينيان في رسالة إلى الرئيس الروسي أن المعارك باتت تقترب من حدود أرمينيا، واتّهم مجددا تركيا بدعم أذربيجان.

وردّت روسيا مبديةً استعدادها لتقديم “المساعدة الضرورية” إذا طالت المعارك الأراضي الأرمينية، إذ إن معاهدة الدفاع لا تشمل إقليم ناغورني قره باغ.

واعتبر الرئيس الأذري الأحد أن أرمينيا “تعترف بهزيمتها” من خلال طلب المساعدة من موسكو.

ومن جانبه شدد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الأحد على الموقف الذي عبر عنه الرئيس التركي رجب أردوغان، حيث “يرى أنه من غير المقبول أن تبقى باكو وحدها”، وفق ما نقلت الرئاسة الأذرية عن الوزير.اعلان

وأوضح جاويش أوغلو أن وزير الدفاع التركي ومسؤولين آخرين يُفترض أن يزوروا أذربيجان أيضا.

 وأجّج طلب أرمينيا المخاوف من تصعيد عسكري ومن انخراط روسيا وتركيا في هذا النزاع القديم حول ناغورني قره باغ.

تجديد الدعم
وكتب جاويش أوغلو في تغريدة “نحن مجددا في باكو مع أشقائنا لتجديد دعمنا القوي لأذربيجان العزيزة، وتبادل وجهات النظر بشأن التطورات الأخيرة في ناغورني قره باغ”.

وأعرب جاويش أوغلو عن اعتزازه بالنجاح الميداني للجيش الأذري في مسيرة تحرير أراضيه.

وأكد أن أذربيجان أظهرت نضجها للعالم برمته حيال موضوع وقف إطلاق النار، رغم تفوقها في الميدان وعلى طاولة الحوار.

وأشار الوزير التركي إلى انتهاك أرمينيا وقف إطلاق النار، مؤكدا مواصلة تركيا تضامنها القوي مع أذربيجان تجاه هذه الانتهاكات.

ومنذ 27 سبتمبر/أيلول الماضي تتواصل المعارك العنيفة بين القوات الأذرية وانفصاليي ناغورني قره باغ المدعومين من أرمينيا.

وحتى الحين، أعلن الجانبان عن 3 هدن إنسانية، لكنها باءت كلها بالفشل

.المصدر : الجزيرة + وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *